البحارة السوريون بلا حقوق..

تعد سورية من أهم مراكز التجارة البحرية بسبب منفذها المطل على المتوسط، وتعتمد هذه التجارة بالدرجة الأولى على البنية التحتية، وتوفر الوسائل «السفن» وقوة اليد العاملة لتسيير عمل هذه الوسائل.

النهب باسم الرغيف وشراء الذمم..

لم ولن تُحل أزمة الرغيف طالما تم ترك السبب الرئيس خلفها، والمتمثل بالفساد والنهب الكبير الجاري باسمه وفي عمق أزمته، وفي ظل اللامبالاة الرسمية تجاه الحد الدنى من الأمن الغذائي، الذي أصبح يمثله هذا الرغيف.

بعد الحرائق... هل سيثبت المزارعون في أراضيهم؟!

انتهت ضجة الحرائق، واختتم الإعلان عن سلسلة الإجراءات الموعودة للتعويض والدعم... وبقيت أكثر من 28 ألف أسرة متضررة مباشرة أمام الأراضي المحروقة، بعد أن خسروا الدخل الزراعي المرتقب من موسم الزيتون أو الليمون، أو من ماشية يربونها أو من خلايا…

كهرباء دير الزور.. الدفاتر العتيقة والظلم!

وردت إلى قاسيون شكوى من بعض أصحاب المنازل والمحلات التجارية أو مستأجريها في دير الزور في حي الجورة، تتضمن قيام شركة كهرباء دير الزور بتوجيه إنذارات لهم لتسديد رسوم استهلاك كهرباء، بعضها منذ عام 2009، أي: قبل انفجار الأحداث في…

المواصلات في حلب.. مواطن دبر راسك..

تتفاقم أزمة المواصلات في حلب، مثلها كمثل العديد من المحافظات السورية اليوم، بسبب أزمة المشتقات النفطية عموماً، وبالتفصيل: بسبب أزمة البنزين بداية، وارتفاع سعره تالياً، وبسبب أزمة المازوت وذريعته الحالية.

العقوبات لناس.. والبهنكة والبروظة لناس..

هاد يا سادة يا كرام صارلتكون معنا شغلة رهيبة... هيك لا ع البال ولا حتى ع الخاطر... لك من دون مبالغة ومن دون يمين ومن دون ما حط راس ولادي بصلب الموضوع كرمال تسدقوني «انبسطنا» لأنو كانت سورية وبدمشق خص…

الأزمات المفتعلة والحلول الرسمية

اختفت طوابير السيارات أمام الكازيات بقدرة قادر مباشرة بعد قرار رفع سعر البنزين خلال الأسبوع الماضي، لتسقط معه كافة الذرائع والتبريرات الرسمية المساقة عن توقف مصفاة بانياس، أو عن موسم السياحة، أو عن قلة التوريدات، بل وحتى ذرائع العقوبات والحصار.

الاتصالات والتطفيش من خدمة الإنترنت

تزمع السورية للاتصالات إلى تطبيق آليات عمل جديدة بما يخص الفواتير، وهامش التسديد، بالإضافة إلى إلغاء الاشتراك بخدمة الإنترنت بسرعة 512 من الآن فصاعداً.