شؤون استراتيجية

شؤون استراتيجية

التجارة الإفريقيّة بين هجر البنى الاستعمارية والتضامن

التجارة العالمية ستستمر في التعرض للاضطرابات التي بدأت تضربها منذ عام 2019، بعد النمو المتوقع فيها عام 2018، وذلك تبعاً للتوترات التجارية وزيادة الزعزعة الاقتصادية. تبعاً للاقتصاديين من منظمة التجارة العالمية، فالنمو في حجم تجارة البضائع قد هوى في عام 2019 بنسبة 2,6% عمّا كان عليه الحال في 2018 بنسبة 3% ونسبة 5,4% في 2017، وذلك كنتيجة للتغيّر في المشهد التجاري العالمي. وقد استقر عند 3% في 2020 تبعاً للهدوء النسبي في التوترات.

إبراهيما تشوانته
تعريب وإعداد: عروة درويش

الصين وروسيا وتخطي عتبة الاجتماع خوفاً من الأمريكي

لم تعد العلاقات الصينية الروسية محدودة بالتعاون خوفاً من الهيمنة الأمريكية، فبناء العالم متعدد الأقطاب يسير بخطوات سريعة غير عابئ بالمعوقات. ومن النافل القول بأنّ ما وصل إليه البلدان يجب أخذه كنموذج يحتذى، سواء من حيث آفاق التعاون بين البلدان الساعية للخلاص من الهيمنة الغربية، أو من حيث الواقعية في التعاطي مع عالم اليوم ومع عقبات مثل هذا التعاون، أو حتّى من حيث تأثير تعاونٍ بهذا الحجم على بقيّة العالم، وخاصة البلدان النامية التي تشهد تحولات كبرى تجبرها على اختيار طرق جديدة. ويمكن فهم جزءٍ من تطوّر العلاقات الروسية الصينية عبر التطرق بشكل رئيس للجانب التجاري والعلمي وتكوين جبهة موحدة في المنظمات الدولية.

ليبيا: غياب الدولة وشركات النفط التي تكدّس سلطاتها

منذ ما يقرب العشر سنوات، ركزت وسائل الإعلام الدولية على الوضع العسكري والسياسي في ليبيا. واليوم، يدور في هذه المنطقة أقرب نزاع مسلح مفتوح إلى الاتحاد الأوروبي. يضمّ النزاع وحدات مسلحة من كل شكل ونوع ممكن، حيث تبدأ التشكيلة من الجماعات الجهادية مروراً بالميليشيات الخاصة والشركات الأمنية وصولاً إلى القوات المسلحة الأجنبية.

أندريه ماسلوف
تعريب وإعداد: عروة درويش

اليابان وطريق الاستقلال الشائك عن الإستراتيجية الأمريكية

منذ 75 عاماً ماضية، انهزمت اليابان في الحرب العالمية الثانية، ومنذ ذلك الحين تمّ تفكيك جيشها ونزع سلاحها بالكامل. ومنذ ذلك الحين أيضاً، انكبت الولايات المتحدة على استخدام الدستور السلمي لليابان للسيطرة عليها. هدف الدستور السلمي في الأساس للسماح لبقية الدول بإبقاء اليابان تحت المراقبة، ووضع حدّ لطموحاتها العدوانية. بدا هذا منطقياً في حينه، لكن بالنسبة للولايات المتحدة فقد عنى دستور اليابان السلمي تأكيد هيمنتها عليها. في الحقيقة، ساهمت اليابان بشكل كبير في دعم الولايات المتحدة في الحرب الكورية بين 1950-1953، وحرب فيتنام 1955-1975. وأثناء حرب الخليج 1990-1991، ازدادت مساهمة اليابان أكثر بتزويدها تحالف الولايات المتحدة بدعم مالي ومساعدة عسكرية.

الديون الاستغلاليّة «البغيضة» وفرنسا بلا وزن حقيقي لتلغيها

في 13 و15 نيسان 2020، أثار الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون انتباه العالم بدعوته «للإلغاء الكامل» لديون إفريقيا. بعد عدّة ساعات من الإعلان، تنصّلت مجموعة العشرين الكبار من الأمر، من خلال إصدار أمر بتعليق مدفوعات الديون الخارجية العامة وإعادة هيكلتها للدول الأكثر فقراً. ليس «إخفاق» موقف ماكرون الواهم بالأمر المفاجئ. فهدفه الحقيقي من الإعلان أن يُعيد «نادي باريس» إلى مركز الحديث عن الديون من خلال الضغط على الصين للانضمام إليه، وتأطير عملها بشروطه. فرنسا بلا وزن حقيقي اقتصادي ولا سياسي لتفعل شيئاً، وسيكون على دول الجنوب العالمي بعد رفض الدائنين مساعدتها كما هو متوقع، أن تعلن عن تضامنها من أجل مواجهة الأزمات الاقتصادية والصحية العالمية، وأن تعتمد في التعامل مع هذه الديون غير الشرعية على أصحاب القوّة الحقيقية: شعوبها.

ميلان ريفييه
تعريب وإعداد: عروة درويش

البرازيل المتثاقلة ونقطة المنتصف المتزعزعة بين الصين وأمريكا

البرازيل، هي الشريك الاقتصادي والسياسي الأهم للصين في أمريكا الجنوبية، وهي كذلك مُشارك رئيس في مجموعة بريكس للقوى الصاعدة التي تقودها الصين. لكن منذ أن استلم بولسنارو الرئاسة في كانون الثاني 2019، بدأت الأمور تأخذ منحى آخر، عندما تبنى الفريق الحاكم جدول أعمال مؤيد بشدّة لمواقف الولايات المتحدة الدولية، بما في ذلك الانضمام للانتقادات المتعددة للصين. وعلى الصعيد المحلي، بدت العلاقات الصينية البرازيلية محل انتقاد من بعض القطاعات، وتحديداً القطاعات الصناعية التي واجهت منافسة محلية هائلة من البضائع الصينية، وليست لها القدرة التبادلية على المنافسة في السوق الصينية. بينما على النقيض من القطاع الصناعي البرازيلي، تشكّل الصين السوق الرئيسة للقطاع الزراعي البرازيلي الذي يؤيد علاقات أقوى مع الصين.

هارولد ترينكوناس/ لوكاس ليرو
تعريب: عروة درويش

العلاقات الروسية الهندية: ميزانٌ إقليمي بأثقال مرنة..

التوتر الذي حصل على الحدود الصينية الهندية مؤخراً، أثار القلق في المنطقة بين اللاعبين الإقليميين الذين يحاولون موازنة سياساتهم الخارجية بين الصين والهند، مثل: نيبال واليابان. لكنّ التحدي الأكبر الذي تشكله التوترات بين الصين والهند يقع على عاتق روسيا، وهي التي بنت علاقات إستراتيجية طويلة الأمد مع كلا البلدين.

تعريب وإعداد: عروة درويش

نيوزلندا وأستراليا وضرورات وفرص العالم الجديد

لطالما كانت نيوزلندا وأستراليا دولتين غير معنيتين بالتفاعل مع دول «منطقة آسيا-الهادئ»، ويعود ذلك إلى حدّ كبير لإيلائهما الأهمية لسياساتهما الداخلية، والاتساق في المواقف الخارجية مع الحلفاء التقليديين لهم: بريطانيا والولايات المتحدة. لكن مع مطلع هذا القرن، بدأت هاتان الدولتان انعطافات مدروسة، وصلت ذروة تاريخية منذ عام 2010.

غليب دورشنكو- russian council
ترجمة عروة درويش

مشاكل الغذاء: الحلول بيدنا شرط الانقلاب على الرأسمالية

يتم اليوم تخصيص 16% من المحاصيل العالمية الصالحة للأكل لأغراض غير غذائية، وبشكل رئيس للوقود العضوي. الإنتاج العالمي للفواكه والخضار اليوم ليس قادراً على توفير حمية صحيّة للجميع، فهو أدنى بنسبة 38% من الحد المطلوب، وفقط في المناطق المتقدمة صناعياً في آسيا يتم استهلاكه كما ينبغي. إنتاج الغذاء الذي يحوي «فيتامين- أ»، والذي يعتمد بشكل كبير على الحيوانات، ليس كافياً رغم استهلاك الحيوانات لـ 34% من المحاصيل الزراعية على شكل أعلاف، باستثناء في المناطق المتقدمة صناعياً في آسيا. كما يتخطى استهلاك اللحم الحيواني الحدّ الصحي بنسبة 20% حول العالم، مع زيادة مفرطة في أمريكا الشمالية وأوروبا. ويشكّل نقص استهلاك الحديد مشكلة صحيّة عالمية هامّة. استهلاك السكر والمُحلّيات أعلى بنسبة 25% عالمياً من الحدود الصحيّة، مع استهلاك مفرط في جميع أنحاء العالم باستثناء المناطق المتقدمة صناعياً في آسيا.

تعريب وإعداد: عروة درويش

التخلّص من إستراتيجيات «اليسار الأكاديمي» المهترئ والانطلاق للجذريّة

يتعاظم ذكر «اليسار الأكاديمي» وأبطاله أكثر فأكثر هذه الأيام عبر محاولات الطبقات الرأسمالية تظهيرهم بمختلف الوسائل. والهدف الرئيس لصعود نجمهم اليوم، هو تنفيذ الدور المناط بهم «لإخصاء الماركسيّة» عبر التعمية على الجانب الثوريّ من هذه النظريّة وتحويلها إلى مجرّد سفسطات تحليليّة لا مخالب لها تؤذي النظام القائم، وكأنّ ماركس لم يقل يوماً بأنّ الهدف «هو تغيير العالم». وليس أفراد هذا اليسار الأكاديمي بقاصرين عقلياً ليفوتهم هذا، فهؤلاء «المرتدون» ينطبق عليهم قول لينين في «الثورة البروليتاريّة والمرتد كاوتسكي»: «... ينبغي ألّا ننسى أنّ كاوتسكي يعرف ماركس كلّه تقريباً عن ظهر قلب، وأنّ لديه في مكتبه أو في رأسه، إذا حكمنا على كتاباته، جملة من الأدراج وزع فيها بعناية كلّ ما كتبه ماركس، لكي يتمكن من اللجوء بسهولة إلى الاستشهادات...».

جورج مارتن
تعريب وإعداد: عروة درويش