عرض العناصر حسب علامة : تاريخ سورية

الثورة السورية الكبرى 1925 - 1927 .. بطولات سطرتها وحدة وطنية راسخة

حين نسمع أو نقرأ أخبار الأمم المقهورة والأوطان المستعمَرَة لا نستطيع أن نتجاهل نعمة الحرية والاستقلال التي تنعم فيها بلادنا. غير أن اغتباطنا بحريتنا وفرحتنا باستقلالنا ينبغي ألاَّ تجعلنا ننسى تضحيات أولئك العظماء من الرجال الذين حققوا لنا هاتيك الحرية وتلك الأمجاد.

■ وجهات نظر ■ السؤال المطروح: هل ما زلنا شيوعيين حقاً؟!!

ألا نزال ذلك الحزب الذي ارتبط اسمه بكل التضحيات الوطنية والطبقية منذ تأسيسه وحتى اليوم. وألا نزال نعرف  باسمنا المميز الذي أطلقته الجماهير على حزبنا، حزب الخبز والجلاء، إذا كنا لانزال ذلك الحزب الشيوعي السوري الذي عرف في أحلك مراحله بنضاله ضد  الأنظمة الاستعمارية والدكتاتورية والذي كانت ومازالت بصماته شواهد تؤكد انتماءه الطبقي والوطني والتصاق أعضائه بالأرض والمعمل والبناء والتحرير، وقدم العديد من الشهداء على مذابح الحرية،

الأصوات النقابية الناشزة!!

الحراك الشعبي الواسع بشكليه: الاحتجاجي في الشارع، أو السياسي الذي يدور بين القوى السياسية والمجموعات والأفراد، وحتى في كل بيت، هذا الحراك الجديد في شكله ومضمونه، وغير المسبوق في تاريخ سورية المعاصر، لعب دوراً أساسياً في الفرز الحاصل داخل النظام والمجتمع، حيث فتح المجال أمام بداية حدوث اصطفافات واضحة على أساس رؤية كل طرف من الأطراف الداخلة في الحراك حول كيف سيكون مستقبل سورية، سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، نتيجة لهذا الحراك الدائر الآن.

العَلمانية في فكر قادة الثورة السورية

يفسر البعض العَلمانية بأنّها إقامة الحياة بعيدا عن الدين، ويستنتجون أن علاقتها قائمة على أساس سلبي بالدين أي على أساس نفي الدين والقيم الدينية عن  الحياة، وهذا تفسير خاطئ.

بين قوسين: حرية.. حرية!

آثمٌ كلّ من تعامل مع الحركة الاحتجاجية الشعبية باستعلاء أو بقرف أو بغطرسة.. فهي كما أزعم ويؤمن الكثيرون، أعظم وأشرف ما حدث في سورية منذ الثورة السورية الكبرى، التي أفضت إلى الاستقلال وقيام الدولة الوطنية، ولو بعد حين..

الوحدة الوطنية مسؤولية جماعية

تنبثق المسؤولية الجماعية في حماية الوطن وصون وحدة أرضه وشعبه، من الحس الوطني العميق لمجمل السكان بواجباتهم ومسؤولياتهم، المرتكز أولاً وقبل كل شيء إلى حقوق المواطنة المختلفة، واحترام مبدأ التعددية السياسية والفكرية والدينية..

مقال جديد فصل جديد في مسار إسرائيل الصهيونية

اعتدنا على الأسلوب الإسرائيلي الذي يقنص اللحظة ليطرح توجهات جديدة أكثر عدوانية، وفي كل الحالات يحافظ قادة إسرائيل على استمرارية جهدهم لتفتيت القوى الفلسطينية وتقوية نزعات العجز وتكريس السير وفق أوراق الحقيبة الإسرائيلية.

جردة حساب لعاصمة الثقافة العربية: أتراه يستمرّ الحراك؟

اختيار دمشق عاصمة للثقافة العربية جعلها تشهد نشاطاً ثقافياً مكثفاً، وإذ أن دمشق شهدت هذا الحدث فهي أكدت على جدارتها وأحقيتها بتنظيم هكذا حدث، فقدمت الاحتفالية برامج ونشاطات ثقافية لبت أفكار معظم شرائح المجتمع السوري وجميع أطيافه.

نهاد كولي: نهم ميثولوجي

يقدم الفنان نهاد كولي في صالة «غاليري المدى للثقافة والفنون» مجموعة من اللوحات مستلهماً إرث الحضارات في سورية القديمة وبلاد ما بين النهرين.. متجولاً بين طقوس الحب والعبادة ضمن رؤية تشكيلية معاصرة، ولعلّه لا غرابة في هذا التوجه ما دام أثر هذه الحضارات حاضراًُ، وإن بأشكال مختلفة، في معظم مهادها الأولى التي احتضنت طفولة الفنان.

يسعى إلى إظهار المشتركات بين الشعوب ويدعو إلى الاحتفاء بها محمد السمّوري: يكفي نقادنا تعالياً على الأدب الشعبي

محمد السمّوري كاتب وباحث يهتم بالدراسات الأنتروبولجية، ومتخصص بالتراث اللامادي، عضو لجنة توثيق التراث الشعبي بالحسكة، وأمين سر فرع جمعية العاديات السورية فيها. يعمل على توثيق التراث الجزراوي، وله مشروع فكري ثقافي في الدراسات الأنتروبولوجية. ألف عدداً من الكتب منها: «فلسفة الصمت، ثقافة الصمت» «اشتغالات المعنى بين الفصحى والعامية» و«تاريخ الرقم سبعة».