عرض العناصر حسب علامة : الثورة السورية الكبرى

كانوا وكنا

بقي المئات من قادة الثورة السورية الكبرى ورجالها منفيين بين عامي 1927-1937 مع القائد العام للثورة سلطان باشا الأطرش،

 

كانوا وكنا

أحمد مريود، قاتل الاستعمار الفرنسي في مرجعيون، وقاد ثورة الجولان وجنوب لبنان 1919-1920،

 

من ميسلون إلى الجلاء

منذ معركة ميسلون 24 تموز 1920، إلى يوم الجلاء 17 نيسان 1946، سجل الشعب السوري وقواه الوطنية محطات النضال المختلفة على أوراق التاريخ الذي امتد لفترة تجاوزت ربع قرن من الزمان.

كانوا وكنا

شاركت المرأة السورية في مختلف مراحل نضال الشعب السوري،

 

كانوا وكنا

أصيب الدكتور عادل النكدي في معركة بالا، واستشهد في معركة بيت سحم عام 1926 أثناء الثورة السورية الكبرى ضد الاستعمار الفرنسي،

 

كانوا وكنا

في عام 1926، كانت سورية تغلي،

 

كانوا وكنا

تصاعدت الحركة الشعبية في سورية بالتزامن مع الثورة السورية الكبرى،

 

كانوا وكنا

عرفت مدينة النبك تاريخاً وطنياً منذ الثورة السورية الكبرى،

 

كانوا وكنا

قصاصة من العدد الأول لجريدة «العمال» بتاريخ 26 تشرين الثاني 1930،

محاولات صهيونية لتشويه الذاكرة الوطنية...عن كوساتش وخالد الرشد نتحدث!

نشرت هيئة تحرير قاسيون على موقعها يوم 19 من الجاري، مقالاً مختصراً تحت عنوان «خالد الرشد ورحلة في تشويه الذاكرة»، كرد أولي على التشويه والكذب السافر وانعدام المهنية التي ظهرت بصفة خاصة في حلقتين من برنامج «رحلة في الذاكرة»، واللتين تناولتا جوانب من تاريخ الحزب الشيوعي في سورية ولبنان، وبداياته بشكل خاص، واستضيف فيهما غريغوري كوساتش، «الباحث» الذي يستحق هو ومضيفه، الوصف الذي أطلقه عليهما الدبلوماسي الروسي السابق فيتشسلاف ماتوزوف: «ينبغي الحذر! هذه نظرة ماسونية (يهودية) صرفة للتاريخ العربي».