عرض العناصر حسب علامة : الفلسفة

ياي... كل شيء فيها طبيعي!

دقّات على باب شقتي أشبه بتلاعب ماهر لعازف على الدربكّة. إنه موعد لقائي مع صديقي الباحث الولهان عن شريكة العمر. فور دخوله كاد يرقص فرحاً وهو يضمّني صائحاً:

البطل الإيجابي المغيب قسراً!

أول ما يتبادر للذهن عند ورود عبارة «البطل الإيجابي»؛ هو مذهب الواقعية الاشتراكية، الذي تكرس في الثقافة الإنسانية التي اعتمدت الفلسفة الماركسية في تفسيرها للتاريخ ورؤيتها للمستقبل، وفق منطق التطور التاريخي للشعوب، وحتمية انتصارها لذاتها، سواء كان ذلك في الأدب، وخاصةً في الرواية، أو بغيرها من مجالات العمل والإبداع الإنساني، العلمي والنظري.

 

روبنسون كروزو، نظير لاحق لقصة حي يقظان..

إن ما يميز قصة حي بن يقظان التي كتبها الأديب والطبيب والفيلسوف الأندلسي أبو بكر محمد بن طفيل، هو الفرادة في اعتماد الفكرة، الابتكار في البناء الفني، البراعة في المعالجة، والفعالية في الإيحاء. لقد عرض ابن طفيل في هذه القصة  سيرة المعرفة الإنسانية، عبر سيرة ربيب ظبية دُعِي حي بن يقظان، وكيف تمكن بفطرته الفائقة من الارتقاء بالمعرفة من الحواس والتجربة إلى المعرفة العقلية القائمة على نتائج ومعطيات ما جربه وخبره في عالم الكون والفساد حتى خلص إلى الحكمة الشرقية.

رداً على رياض اخضير.. بين الماركسية والفكر الديني.. وبدعة «الرأي العام»..

اعتقد رياض اخضير أنه وجد ضالته، وأنهى حيرته، عندما كتب في العدد (288) من صحيفة قاسيون مقالاً فصل فيه بين «الجانب الفلسفي من الماركسية» وبين الجوانب الأخرى.
فقد توهم الكاتب أن التناقض بين الماركسية والفكر الديني مفتعل. وهو يدعو «التيارات الدينية» إلى الاستفادة من «الاقتصاد السياسي الماركسي». وأن تبتعد عن الجانب الفلسفي من الماركسية. وهو يتخوف من «تكوين رأي عام سلبي من الماركسية عند المسلمين».

أرسطو.. والكفاية

يعرّف أرسطو في كتابه (الأخلاق) الكفاية فيقول: الكفاية في الشيء الذي إذا انفرد به الإنسان جعل سيرته مؤثرة، أي تصبح حديث الناس، وهي غير محتاجة إلى شيء، ولكنه عاد فقال: الكفاية هي السعادة، مشترطاً أن تكون قد تحققت بالأفعال التي توجبها الفضيلة التي هي الغاية في الشرف والكمال التي يقف عندها الإنسان الفاضل.

فلسفة الاحتفال والعولمة

يربط الاحتفال بين الناس، الذين أنتجوا رموزه ومثله عبر سنين طويلة، فيجعل منهم شعباً واحداً.

والاحتفال هو دائماً فعل جماعي، تعود جذوره إلى النظرة الدينية للكون وللحياة. إنه تلك اللحظة الزمنية، التي كما لو تفتتح خلالها كوة صغيرة في السماء لتضيء حياتنا بنور سحري خاص ومميز. وهو يسمح لنا أن نتذكر أو أن نحس بما هو حميمي وأن ننظر إلى المستقبل بثقة.

أن يكون قصيدة!

كيف يحضر الشعر بكل هذا الاستبداد المدهش دفعة واحدة في هذا التيه المزمن؟

تراث نصير الدين الطوسي في ذمَّة التاريخ

يعتبر نصير الدين الطوسي من أهم العلماء في التاريخ الإسلامي، وخاصةً في مجال الرياضيات والفلك والفلسفة، فهو مؤسس علم المثلثات، ومن أهم من ساهموا في وضع أسس الهندسة اللاإقليدية (التي استندت إليها النظرية النسبية بعد قرون)، وقد خلده العلماء المعاصرون بإطلاق اسمه على إحدى بقاع سطح القمر اعترافا بإنجازاته في علم الفلك، كما يقال إنه أفضل من اشتغل بالفلسفة بعد ابن سينا.

حول الاحتفالية: سنستمر بالندب.. وما حدا أحسن من حدا!!

يقول الفيلسوف أنطونيو غرامشي في كراسات السجن: «في أي عمل عضلي، حتى أكثر الأعمال تدنياً وآلية، لابد أن يتوفر فيه حد أدنى من المؤهل الفني، أي الحد الأدنى للنشاط الفكري الخلاق.. يمكننا إذاً أن نقول إن كل الناس مثقفون، ولكن ليس لكل إنسان وظيفة المثقف في المجتمع.. وهذا يعني أنه إذا كان بإمكاننا الحديث عن مثقفين، فإنه لا يمكننا الحديث عن غير المثقفين، لأنه لا وجود لهم.. وكل إنسان في النهاية يقوم خارج نشاطه المهني بشكل من أشكال النشاط الفكري، أي أنه فيلسوف، فنان، ذواقة يشارك الآخرين رؤيتهم الخاصة للعالم، وله مسلكه الأخلاقي الواعي، وهو بهذا يساهم في المحافظة على رؤية معينة للعالم، أو يشارك في تغييره. أي أنه يساهم في خلق طرائق جديدة في التفكير».

No Internet Connection