أحمد الرز

أحمد الرز

email عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

اتفقت واشنطن... انسحبت واشنطن stars

خلال الشهر الفائت، تراجع الرئيس الأمريكي جو بايدن عن سياسة الرئيس السابق دونالد ترامب فيما يتعلق بسحب القوات الأمريكية الموجودة في أفغانستان، ليعلن عن وجود «صعوبات» تحول دون انسحاب كل القوات الأمريكية من أفغانستان بحلول الأول من شهر أيار المقبل، وفقاً لما نصَّ عليه الاتفاق مع حركة طالبان الذي توصلت إليه إدارة ترامب.

شرقاً وغرباً: الظرف مناسب للمبادرة ضد النفوذ الأمريكي stars

شهد العالم خلال الأيام العشر التي مضت حدثان مهمان قلما شهدنا ما يشبههما منذ النصف الثاني من القرن العشرين. الأول هو تصديق المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني (وهو أعلى سلطة تشريعية في البلاد) في 11/3/2021 على مشروع قرار إصلاح النظام الانتخابي في منطقة هونغ كونغ، والثاني إعلان الحكومة البوليفية في 13/3/2021 اعتقال الرئيسة المؤقتة السابقة، جانين آنييز، ووزيرين سابقين من أعضاء حكومتها.

جولة لافروف الخليجية و«ضبط الساعة المفصّل» stars

فتحت زيارة وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إلى منطقة الخليج (من 8 إلى 12 آذار الجاري) الباب على تكهنات وتحليلات عدّة، خصوصاً أنها تجري في وقتٍ تشهد فيه العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة و«حلفائها» تقلبات وتبدلات غير مسبوقة.

هكذا تقول الإمبراطوريات وداعاً

اقتحم مؤيدو دونالد ترامب مبنى الكونغرس الأمريكي (الكابيتول) يوم الأربعاء الماضي، في محاولة لمنع التصديق على فوز جو بايدن بالرئاسة الأمريكية. ورغم «السيطرة على الوضع بسرعة»، إلّا أن السياسيين والرأي العام عموماً بات أقرب إلى القناعة بأن أعمال العنف داخل الكابيتول ليست سوى بداية مسار طويل من العنف، وأن الآثار بعيدة المدى على البلاد قد لا يمكن السيطرة عليها.

هل استفادت الأنظمة من «درس أرمينيا»؟

إلى جانب النتائج العملية المباشرة لاتفاقية وقف إطلاق النار التي تم توقيعها بين أرمينيا وأذربيجان في العاشر من الشهر الجاري برعاية روسية، تبرز إلى الواجهة نتيجة أخرى مبطنة مرتبطة بما هو أوسع من حدود منطقة القوقاز، وهي أن أتباع الولايات المتحدة في العالم كله يعيشون أزمة عميقة ويصرون على إثبات ذلك كل يوم.

«معاداة السامية» سلاحاً «جديداً» لتركيع مناهضي الرأسمالية

لا تزال تتفاعل حتى اللحظة أصداء تعليق حزب العمّال البريطاني عضوية رئيسه السابق، جيرمي كوربين، على خلفية اتهامات تتعلق بـ«معاداة السامية»، وهو موضوع يحتاج إلى الوقوف عنده جدياً، لا لأهميته على صعيد بريطانيا فحسب، بل ولارتباطه العميق بالدور المستقبلي للقوى اليسارية والتقدمية عالمياً، فضلاً عن كونه يمثل نموذجاً فاقعاً عن المستوى الذي وصل إليه التحكم والتلاعب الذي تمارسه وسائل الإعلام والنخب الحاكمة في الغرب اليوم.

«ومع ذلك، فإنها تدور»!

لا يعيش أعداء التيار الاشتراكي ولا موالو الولايات المتحدة أفضل حالاتهم اليوم، حيث ساعدت نتيجة الانتخابات الرئاسية في بوليفيا في تقويض واحدة من أهم الصور النمطية التي جرى زرعها في الوعي الشعبي العالمي: تلك الصورة حيث جماهير الهاربين يتوقون للتخلص من «جحيم القمع الاشتراكي» محاولين الدخول في «نعيم الديمقراطية والرفاه الرأسماليين».

تسريع التطبيع... تسريع الانسحاب

ليس خافياً على أحد من المتابعين للشأن العربي والفلسطيني، أن علاقات بعض الدول العربية مع كيان العدو ليست وليدة اليوم، لكن التسريع الذي شهدناه في عملية التطبيع خلال الأسابيع القليلة الماضية بين الإمارات والبحرين من جهة، والعدو من جهة أخرى، شرّع باب الأسئلة حول توقيت هذه العملية وأسبابها وأية ضرورة وقفت خلف تحويل التطبيع غير المعلن إلى تطبيع معلن بهذا الشكل وهذه السرعة.

بولتون: صفقة القرن لن تؤدي لشيء، ولا أحد سيأخذها على محمل الجد

بينما يتصاعد الحراك الشعبي في قطاع غزة المحاصر على وقع التصعيد العسكري بين فصائل المقاومة الفلسطينية وقوات العدو، خرج مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق، جون بولتون، (وهو المعروف بأنه «الصديق الوفي» لكيان العدو والناصح له باستمرار) ليزيد الحسابات الصهيونية تخبطاً وارتباكاً.

سورية: الأكثري والنسبي

مع وقوف البلاد على عتبة تغييرات سياسية كبيرة مستحقة، ينفتح الباب واسعاً لطرح الأسئلة الأكثر إلحاحاً، والتي كانت مغيبة عن المشهد السياسي خلال العقود الطويلة الماضية كنتيجة طبيعية لانخفاض مستوى الحريات السياسية والديمقراطية في سورية.

No Internet Connection