عرض العناصر حسب علامة : ملف سورية

فشل مشروع حجب الثقة عن النائب الاقتصادي د.قدري جميل أمين حزب الإرادة الشعبية ينطوي على هزيمة مَنْ كان يريد فصل حل الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في البلد عن الحلول السياسية وصولاً إلى مخرج آمن للأزمة

عقد مجلس الشعب اليوم الأحد 23/06/2013 تتمة جلسة استجواب د. قدري جميل نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية، ووزير الاقتصاد محمد ظافر محبك، وبحسب النظام الداخلي للمجلس فقد داخل في هذه الجلسة عن الطرف المستجوِب ثلاثة نواب .

لماذا استهداف الإرادة الشعبية؟

في ربع الساعة الأخير قبل إحضارهما إلى المؤتمر الدولي للحل السياسي للأزمة السورية، والمزمع عقده عاجلاً أم آجلاً في جنيف أو غيرها، يلعب الطرفان المتشددان في الأزمة السورية أوراقهم الأخيرة، ويعيدون ترتيبها وفرزها،

الفكر السياسي وديالكتيك المحتوى والشكل

المتتبع للحياة السياسية في سورية يجد أن الأزمة كشفت عيوباً عميقة إنتابت الفكر السياسي الذي اتسم بالعجز عن التقاط اللحظات الفاعلة والمؤثرة في اتجاهات تطور الظواهر، كما أنه لم يثبت فاعلية وقدرة على إحتواء الأزمة وتقديم الحلول المناسبة في أوقاتها المفصلية،

معارك أربع تغيِّر وجه البلاد

في غمرة اكتمال الميل العام، على الصعد الدولية والإقليمية والداخلية، نحو إيجاد الحل السياسي للأزمة التي تمر فيها سورية، وبعد التحقق من فشل أوهام «الحسم العسكري ـ إسقاط النظام»، يبدو البعض مرتاباً مما سيؤول إليه مستقبل سورية،

د. قدري جميل لـ«حديث البلد»: أهــم الأولويـــات اليــوم اســــتمرار «الدعم الحكومي» لمعيشة المواطنين

أجرت القناة الفضائية السورية لقاءً مع الرفيق الدكتور «قدري جميل» أمين حزب الإرادة الشعبية، نائب رئيس مجلس الوزراء السوري للشؤون الاقتصادية- وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، ضمن برنامج «حديث البلد» بتاريخ 19/6/2013،

د.قدري جميل لـ«شام fm»: من غير المفهوم هبوط الدولار 20 ليرة بتصريح واحـد وارتـفاعـه 30 لـيرة بـإجـراء واحـد

إلى جانب تناوله لتطورات المشهد السياسي السوري، داخلياً وإقليمياً ودولياً، في ظل الأزمة الوطنية الشاملة التي تعيشها البلاد، كشف د.قدري جميل أمين حزب الإرادة الشعبية، ونائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية، ضمن لقائه الحواري الأسبوعي مع إذاعة «شام fm» يوم الخميس 13/6/2013،

القضية الكردية والاستفتاء على الاستقلال

نُقِرُّ سلفاً أن الخوض في موضوع الاستفتاء على استقلال كردستان ينطوي على مغامرة، لما فيه من مفارقات وتناقضات، فمن جهة، هو تعبير عن حق مشروع من وجهة النظر القانونية المجردة، حيث يتعلق بتقرير مصير الشعب الكردي في العراق، وهو شعب أصيل من شعوب المنطقة، وله خصائصه القومية المستقلة، وتنطبق عليه مبادىء القانون الدولي كلها، وتجربة الشعوب الأخرى في سياق التطور التاريخي، ومن حيث المبدأ ليس من حق أحد إنكار حقه في تقرير مصيره، ومن جهة أخرى، إن حق تقرير المصير هنا يتعلق بمصير دول، وكيانات، وله تأثيره المباشر على الوضع الإقليمي والدولي، ويمكن أن يشكل بؤرة توتر جديدة، تؤثر سلباً على شعوب المنطقة كلها بما فيها الشعب الكردي، وبالتالي من الطبيعي أن يكون مجال خلاف.

No Internet Connection