عرض العناصر حسب علامة : التطبيع مع الاحتلال

هل تنذر زيارة سوليفان بـ «لا» رابعة لأمريكا؟! stars

انتهت قبل أيّام زيارة مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان إلى المنطقة، الزيارة التي التقى فيها كلّ من السعودية و«إسرائيل». في لقائه مع السعودية بحث سوليفان مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ما يجري وصفه بالـ «الصيغة شبه النهائية» للاتفاقيّات الاستراتيجية بين المملكة والولايات المتحدة. وبشأن القضيّة الفلسطينية، بحث الطرفان جهود «إيجاد مسار ذي مصداقية نحو حلّ الدولتين، بما يلبي تطلعات الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة»، بما في ذلك الأوضاع في غزة وضرورة وقف الحرب فيها، وتسهيل دخول المساعدات الإنسانية.

الأسباب الحقيقية المعيقة للاتفاق الأمريكي- السعودي

تجددت الأحاديث في الأيام الماضية عن احتمال حدوث اختراقات في المفاوضات الأمريكية- السعودية، وخصوصاً فيما يخص ملف التطبيع مع الكيان، وبالرغم من أن هذا الموضوع بات عنواناً متكرراً يُعاد فيه تقريباً طرح المواقف ذاتها في كل مرة، إلا أنّه يخفي واحداً من الأسرار التي يمكن من خلاله تقديم فهم أوسع لما يجري حولنا.

بينما المطبّلون والمطبّعون العرب يحاولون إيهامنا بأنّ العدو منتصر

صادف يوم الأحد الماضي، 7 نيسان، مرور ستة أشهر على انطلاق عملية «طوفان الأقصى» ومعها العدوان الصهيوني على غزة. تزامن ذلك مع انسحابٍ كبير لقوات الاحتلال من أجزاءٍ من القطاع، وهو الأمر الذي فاجأ الكثيرين، وتلاه فيضٌ من التحليلات وردود الفعل.

منصّة «شاهد»... كيفَ تشاهد التطبيع مع الاحتلال؟!

نشرت مدوّنة «مقاطعة من أجل فلسطين» وهي إحدى منصات مقاطعة الاحتلال وإدانة التطبيع معه، في 13 آذار الجاري 2024، تقريراً بعنوان: معلومات يجب أن تعرفها قبل أن تُشاهد «شاهد» - والمقصود منصّة شاهد الترفيهية التابعة لقناة MBC المتورّطة منذ السنة الماضية في اتفاقية تعاون تجاري وفنّي بينها وبين شركة بارتنر «الإسرائيلية» منذ آذار 2023 بحيث تعرض منصّة «شاهد» مسلسلات «إسرائيلية» إلى جانب العربية. وهذا الموسم الرمضاني تعرض المنصّة المطبّعة 25 مسلسلاً عربياً بينها 4 مسلسلات سوريّة!

قضايا الشرق ... جائزة «إسرائيل» الكبرى!

حمل عام 2020 موجة عارمة من التشاؤم إثر الحديث عن احتمال توقيع اتفاقيات لتطبيع العلاقات بين دول عربية والكيان الصهيوني، ورغم أن دور النظام العربي كان دائماً أقل من طموحات شعوب المنطقة، إلا أن احتمالية تكرار مشاهد المصافحة بين الصهاينة والمسؤولين العرب كانت دائماً ثقيلة الوقعِ.

افتتاحية قاسيون 1155: آمالٌ واقعية على بوابة السنة الجديدة

ينقضي عام 2023 بكل ما حمله للسواد الأعظم من البشر، ولشعوب منطقتنا خاصةً، من آلامٍ ودماءٍ ودمار. ولكنه، وبقدر عمق الآلام التي حملها، ثبّت وكرّس الآمال الواقعية ببناء عالمٍ جديد؛ عالمٍ تتقهقر فيه سطوة المركز الغربي، الأمريكي- الصهيوني، ومعه سلطة رأس المال المالي العالمي الإجرامي، ونظام الاستعمار الحديث، وفروعه التابعة في مختلف بقاع العالم.

افتتاحية قاسيون 1150: الهدنة: بداية الاعتراف بالانتصار الفلسطيني

واصل الكيان الصهيوني طوال عدوانه الأخير على غزة، رفض أي حديث عن وقف إطلاق النار، بل وأيضاً رفض الحديث عن أية هدنة، ولكنه خضع في نهاية المطاف لهدنة مؤقتة من أربعة أيام بدأت يوم الجمعة الماضي، وتتضمن تبادلاً للأسرى.

الأردن: لن نوقع اتفاقية تبادل الطاقة والمياه مع "إسرائيل"

فيما يبدو رد فعل على تطورات العدوان الصهيوني الأخير والمتواصل على غزة منذ 7 أكتوبر الماضي، والاحتجاجات الشعبية ضدّه، بما في ذلك داخل عدد من الدول العربية المطبعة مع الاحتلال، أعلنت الخارجية الأردنية قرار الأردن عدم توقيع اتفاقية تبادل الطاقة والمياه مع "إسرائيل".