عرض العناصر حسب علامة : الكهرباء

«تباكي» على تدني استباحة الجيوب!

تناقلت بعض وسائل الإعلام «تباكي» تجار الأدوات الكهربائية على ما اعتبروه «خسائر»، بنتيجة تحسن الواقع الكهربائي.

ما الذي يمكن أن تحققه 1,4 مليار للكهرباء؟

هل تعلم أنه بإمكاننا رفع الناتج المحلي الإجمالي من 22 مليار دولار حالياً إلى قرابة 40 مليار دولار، فقط في حال قررت الحكومة أن تنفق حوالي 1.4 مليار دولار بطريقة محددة؟ ما هي هذه الطريقة؟ وكيف يجب أن ينفق هذا المبلغ؟

جديد جرمانا: «المزارع» غير مخالفة.. وغير مصنفة أيضاً..!

نشرت قاسيون في عددها 818، الصادر في يوم الأحد 9/7/2017، شكوى تقدّم بها أهالي حي المزارع – دف الصخر خلف الفرن الآلي في مدينة جرمانا بريف دمشق. حول السياسة الجائرة التي اعتمدتها مديرية ريف دمشق لتغذية الحي بالكهرباء عبر تركيب المحولات الكهربائية اللازمة، مقابل تحميل الأهالي النفقات، حيث نصّ القرار الموقّع من مدير عام مديرية ريف دمشق بأن يدفع على كل ساعة كهربائية مبلغ (20 ألف ثمن للعداد و 100.000 مساهمة)، وذلك نقداً للساعات الجديدة وتقسيطاً للساعات القديمة، حسب ما أشيع.

عن زوار الليل.. وموظفي العتمة!

أرقام خدمة طوارئ الكهرباء منتشرة ومعروفة في كل مكان. يمسك المواطن سماعة الهاتف، يطلب رقم الطوارئ. وعلى الجهة الأخرى، نومٌ وسكونْ.

«الابتكار».. وليد الحاجة!

ابتكر حلاق فلسطيني من مدينة رفح، طريقة لتصفيف الشعر بعد الحلاقة، مستخدماً النار بدلاً من آلة تجفيف الشعر، وذلك  في ظل انقطاع التيار الكهربائي بشكل كبير عن قطاع غزة، حيث تصل ساعات الانقطاع إلى أكثر من 12 ساعة خلال اليوم في بعض المناطق. وتستمر أزمة شح الطاقة الكهربائية هذه، منذ أكثر من 10 أعوام.

15 مليار ليرة «لفيول الكهرباء» شهرياً..

تستمر التصريحات الحكومية حول قطاع الكهرباء، بالتركز على كلف مستوردات الوقود، والإشادة بدور الحكومة في هذا المجال، في تناقض مع واقع رفع أسعار المحروقات، والتقديرات الواسعة بان القطاع بمجمله قد أصبحاً رابحاً، عدا عن رفع أسعار الكهرباء..

التسمم بانقطاع الكهرباء..!

«إعياء وصداع وحرارة مرتفعة مع إسهال حاد».. أعراض كثر انتشارها بين العديد من الأشخاص دون معرفة سبب واضح لهذه الظاهرة التي أصابت سكان عدة محافظات..