قاسيون

قاسيون

email عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

روسيا والصين: الدولار أقل من 50% من التبادلات

الجميع يتلقى الصدمات في 2020... ولكن الدولار أكثر من غيره! يتراجع سعر الدولار عالمياً إلى مستويات قياسية، ويرتفع الطلب على الذهب، ويزداد التبادل بالعملات الأخرى، والصين وروسيا لهما دور ريادي في هذا...

كيف انفجرت القنبلة الموقوتة للرأسمالية؟

عندما انهارت البنوك الآيسلندية عام 2008، تضاعفت البطالة ثلاث مرات خلال ستة أشهر، وفقد الكثير من الناس مدخراتهم. وارتفعت أسعار المساكن 194 % وانفجرت فقاعة الإسكان والائتمان نعم هذا هو الحال، انفجرت القنبلة الموقوتة في النظام الرأسمالي العالمي.

كانوا وكنا

إضافة لرمزية المكان، حيث كانت مختلف القوى الوطنية تحيي ذكرى وزير الحربية السوري يوسف العظمة،

 

أخبار ثقافية

رحيل المترجم زياد الملا


توفي المترجم زياد الملا عن عمر ناهز الـ 80 عاماً. حصل المترجم الراحل على ماجستير في الأدب الروسي من جامعة باتريس لومومبا للصداقة بين الشعوب، وعمل في إذاعة موسكو ووكالات تاس ونوفوستي والمركز الثقافي السوفيتي، والمعهد العالي للتمثيل بدمشق، ترجم ما يقارب الـ 30 كتاباً أهمها: المجلد الخامس من المؤلفات المختارة لبليخانوف ولغات العالم وعلى المبدأ، والمجتمع السوري في العصر الإمبراطوري وغير ذلك، كما ألف كتاب صفحات من تاريخ الحزب الشيوعي في سورية ولبنان 1924-1954.

البرازيل المتثاقلة ونقطة المنتصف المتزعزعة بين الصين وأمريكا

البرازيل، هي الشريك الاقتصادي والسياسي الأهم للصين في أمريكا الجنوبية، وهي كذلك مُشارك رئيس في مجموعة بريكس للقوى الصاعدة التي تقودها الصين. لكن منذ أن استلم بولسنارو الرئاسة في كانون الثاني 2019، بدأت الأمور تأخذ منحى آخر، عندما تبنى الفريق الحاكم جدول أعمال مؤيد بشدّة لمواقف الولايات المتحدة الدولية، بما في ذلك الانضمام للانتقادات المتعددة للصين. وعلى الصعيد المحلي، بدت العلاقات الصينية البرازيلية محل انتقاد من بعض القطاعات، وتحديداً القطاعات الصناعية التي واجهت منافسة محلية هائلة من البضائع الصينية، وليست لها القدرة التبادلية على المنافسة في السوق الصينية. بينما على النقيض من القطاع الصناعي البرازيلي، تشكّل الصين السوق الرئيسة للقطاع الزراعي البرازيلي الذي يؤيد علاقات أقوى مع الصين.

هارولد ترينكوناس/ لوكاس ليرو
تعريب: عروة درويش

الصورة عالمياً

قال وزير الدولة للشؤون الخارجية الألمانية، نيلز أنين إن لهجة ومحتوى رسائل التهديد الأمريكية الموجهة للشركات الألمانية أمر غير مناسب على الإطلاق، مشدداً على أن سياسة الطاقة لألمانيا ولأوروبا ستحدد حصرياً في برلين وبروكسل، وليس في واشنطن.

مَن انتصرَ في حرب الكورونا: «مناعة القطيع» أم «تصفير العدوى»؟

لماذا تتعامل بعض البلدان مع جائحة COVID19 بشكل أفضل من غيرها؟ السؤال بسيط بشكل خادع، لكن الإجابات متنازع عليها بشدة. وسأجادل بأن الصعوبات تنشأ من الاستقطاب المضلل بين الإستراتيجيات «الاستبدادية» المزعومة والإستراتيجيات «الليبرالية». وقد أدى ذلك إلى انتقاد خاطئ لما يسمى بـ «عمليات الإغلاق» على أساس أنها لا بد أن تكون «قمعية على نحو لا مفرّ منه»، ولا سيما عندما يقترن هذا الانتقاد بادعاءات كاذبة، بأنه يمكن تجاهل خطر فيروس كورونا بأمان، مما أدى إلى نتائج مأساوية، كما في بريطانيا، حيث تتربع على عرش نسبة من أعلى نسب العالم من حيث الوفيات لكل مليون نسمة من السكان (667 وفاة بكورونا لكل مليون بريطاني) وقت كتابة هذا التقرير (في 13 تموز 2020 وتم تقديمه في 28 تموز كورقة إلى نادي فالداي للدراسات في موسكو).

آلان فريمان
تعريب وإعداد: د. أسامة دليقان

أزمة 2020 وتغيرات في سوق النفط الأمريكية..

تستمر أسعار النفط بالتقلب في السوق الأمريكية، فتشهد ارتفاعات مؤقتة عندما تأتي أخبار عن انخفاض المخزون، أو اضطرابات في الشرق الأوسط، وتنخفض عندما تظهر التقديرات حول حجم الركود في السوق الأمريكية... بينما الاتجاه العام هو لعدم التعافي في أسعار سوق النفط الأمريكية تحديداً، بما يسمح لشركات النفط والغاز الصخري باستمرار واسع، والسوق الأمريكية للنفط تشهد إعادة هيكلتها: فتفلس شركات وتفشل في سداد ديونها، بينما تكبر شركات كبرى وتطور إنتاجيتها.

منظمة العمل الدولية والدور المشبوه

الاتفاقيات الصادرة عن منظمة العمل الدولية، والتي تتخذ قراراتها بالتصويت وتشارك فيها أطراف الإنتاج الثلاثة، تكون في أغلبها غير ملزمة للدول التي صادقت عليها، وهي تعبر في مضمونها عن مصالح قوى رأس المال المهيمنة على قراراتها، من خلال تمويلها لأنشطة منظمة العمل الدولية، التي يساهم فيها بشكل فعال «الهستدروت الصهيوني» حيث يجري انتهاك حقوق العمال بشكل سافر من قبل هذه الدول، عبر التشريعات والقوانين الخاصة بالعمل، وكون هناك انتهاك للقانون الدولي الذي يؤكد على حقوق العمال، وخاصةً أجورهم، وهذا يعني أن مستوى الحريات النقابية والحريات الديمقراطية متدنٍ إن لم نقل معدوماً، والنقابات المشاركة في التصويت على القرارات المختلفة الصادرة عن منظمة العمل لاحول ولا قوة لها، وفي أحيان كثيرة تعبر عن وجهة نظر حكوماتها، ولهذا فإن الطبقة العاملة تخوض نضالها من أجل حقوقها بمعزل عن توجهات منظمة العمل، وذلك من خلال تنظيم قواها وتفعيل أدواتها، وعلى رأسها سلاح الإضراب والتظاهر، الذي هو فعال ويحقق نتائج في حال استخدامه استخداماً مدروساً وصحيحاً، كما هو مشاهد الآن في الكثير من الدول الرأسمالية، التي تعبر فيها الطبقة العاملة عن مصالحها وحقوقها بعيداً عن النقابات الصفراء المهيمن على قراراتها.

الطبقة العاملة

بريطانيا- الكحل أحسن من العمى
أعلنت نقابة طياري الخطوط الجوية البريطانية «بريتش ايرويز» يوم 3 آب عن خطة لخفض رواتبهم موقتاً بنسبة 20% للحد من عمليات التسريح، بحيث لن تشمل سوى 270 منهم، كانت الشركة تعتزم تسريح 1255 موظف. ووافق أعضاء النقابة بغالبية 85% على هذه الخطة، في وقت يشهد قطاع النقل الجوي انهياراً بسبب جائحة كورونا، بالإضافة إلى إلغاء 270 وظيفة، تنص الخطة على خفض الرواتب بنسبة 20% لمدة عامين، قبل أن تعود إلى ما كانت عليه على المدى البعيد. وقال الأمين العام لنقابة الطيارين: إن «أعضاءنا اتخذوا قراراً مرغمين عليه انطلاقاً من الظروف، ولكن فشلنا في إقناع بريتش ايرويز بتجنب أية عملية تسريح تعسفي يشكل خيبة أمل كبيرة».