عرض العناصر حسب علامة : فلسطين المحتلة

موقع «ديبكا» الصهيوني: لا نصرَ لـ«إسرائيل» وعليها الاستسلام من طرف واحد stars

أخذت تتزايد المقالات والتحليلات والتصريحات في أوساط كيان العدوّ، وعلى المستويات السياسية والعسكرية والإعلامية، عن أنّه لم يعد مطروحاً «انتصار إسرائيل» بتحقيق أهدافها من الحرب العدوانية التي تشنّها على قطاع غزة لليوم العاشر على التوالي، والتي تواجه صموداً بطوليّاً من الشعب الفلسطيني ومقاومته الوطنية، بحيث بات واضحاً أنّ خطاب العدوّ أخذ يمهّدُ أو يواكِبُ عملية نزوله «عن شجرة» عنجهيّته، وبات اليوم يبحث عن مخارج من مأزقه، وعن "سقوف" أدنى. وفي هذا السياق، وكأحد الأمثلة على هذا الواقع، كشف موقع «ديبكا» الاستخباراتي-العسكري الصهيونيّ الذي يتّخذ من القدس المحتلة مقرّاً له، من خلال مقالٍ تحليليّ نشره على موقعه بعد ظهر اليوم الأربعاء، اطّلعت عليه قاسيون، أنّ قادة جيش الاحتلال «متردّدون في إنهاء حملتهم العسكرية التي استمرّت 10 أيام» على قطاع غزة «دون تحقيق نصر مُذهِل» بـ«سحق» قوى المقاومة الفلسطينية المسلّحة.

الاحتلال يقصف بالفوسفور الحارق مخازن إسفنج ومواد سريعة الاشتعال في غزة stars

حذّر الدفاع المدني في قطاع غزة صباح اليوم الإثنين من استمرار استهداف الاحتلال للمنشآت والمصانع التي تحتوي على مواد أساسية وأولية سريعة الاشتعال، مما يعرق عمليات الإغاثة ومهمات الدفاع المدني بظل استمرار قصف الاحتلال على جميع مناطق قطاع غزة.

النيويوركر: العنصرية «الإسرائيلية» منهجيّة stars

نشرت صحيفة النيويوركر الأمريكية مقالاً للكاتب والمحامي الفلسطيني رجا عزيز بولص شحادة، من راما الله، تناول فيه الأحداث الأخيرة في فلسطين، وتحدث فيه عن بداية الأحداث ودواعي الانتفاضة بسبب تصاعد انتهاكات الاحتلال، والمعاملة العنصرية وازدواجية المعايير للنظام «القضائي» الصهيوني وما يسمّى «المحكمة العليا» فيه، لافتاً إلى أنّ المشكلة ليست مجرّد مجموعة ضيقة من «المستوطنين المتطرّفين»، بل في مجمل منظومة الكيان ومجتمعه الذي لا يعارض بأغلبيته العظمى الممارسات العنصريّة ضد الفلسطينيّين.

أكاديمي أمريكي: «الإسرائيليون» مرتعبون و«إسرائيل» تفقد ذرائعها stars

نشر الأكاديمي الأمريكي جوان كول على مدونته الشهيرة مقالاً بعنوان: «حرب أهلية؟» افتتحهُ بالقول: يوم الأربعاء، أعلن رئيس الوزراء «الإسرائيلي» حالة الطوارئ في اللد، المدينة الصغيرة في الداخل المحتل، الواقعة جنوب شرق تل أبيب بتعداد ساكنين 77 ألف، 30 ألفاً منهم من فلسطينيّي 1948 (الفلسطينيون الذين لم يتمكن الاحتلال من تطهيرهم وتهجيرهم، فباتوا يحملون بطاقات تعريف شخصيّة «إسرائيلية»).

No Internet Connection