عرض العناصر حسب علامة : السلاح النووي

اختراق رقمي لمخزون النووي الأمريكي

قال مسؤولون في الإدارة الأمريكية، يوم الخميس، إن شبكات وزارة الطاقة وإدارة الأمن النووي الوطنية، التي تدير مخزون الأسلحة النووية في البلاد، تعرضت للاختراق.

بيسكوف: انتهاء العمل باتفاقية «ستارت الجديدة» ستكون له عواقب «ضارة».

قال الكرملين اليوم (الاثنين)، إن موسكو تأمل في استمرار المحادثات مع الولايات المتحدة، على الرغم من رفض واشنطن اقتراحاً روسياً بتمديد المعاهدة الأخيرة التي تحد من الأسلحة النووية الاستراتيجية للبلدين دون شروط.

دروس غزو العراق... ونهاية العنجهية الأمريكية

بتاريخ 20/3/2003 شنّت القوات الأميركية حربها الهوجاء على العراق تحت ذريعة محاربة الإرهاب ونشر الديمقراطية، والحفاظ على الأمن الدولي والانتصار للشعب العراقي، خوفاً من «سلاح نووي» قد يملكه قادة العراق. فما الذي حققته الحرب الأميركية على العراق بعد 15 عاماً من بدايتها؟

 

عار جديد لـ«نوبل»

الآن، في عام 2017 فقط، وعدت مؤسسة «نوبل» بوضع حدٍّ لجميع استثماراتها المتعلقة بمنتجي الأسلحة الذرية..!

لبنان والعراق وأوهام الحرب الخاطفة

لكلٍ من تمريغ أنف إسرائيل في الوحل اللبناني والمأزق الأميركي في العراق منبعٌ واحدٌ. ولذلك فإن من الأرجح أن تسود الأوهام ذاتها التي صاحبت كيفية التعامل مع القوى الجديدة في الشرق الأوسط، محدثة معها المزيد من التداعيات والعواقب الوخيمة، فيما لو تقرر توجيه ضربة عسكرية أميركية أو إسرائيلية لإيران.

بيونغ يانع تحشر واشنطن في خيارين أحلاهما مر..!

ليس جديداً القول إن التجربة النووية التي أجرتها كورية الديمقراطية أوائل الشهر الجاري، أو التجارب الأخرى المحتملة التي تدور الشائعات حولها، تشكل تحدياً لواشنطن، غير أن الإدارة الأمريكية باتت وبوضوح أمام مفترق طرق، تتخبط بين خيارين أحلاهما مر: إما اعتماد الدبلوماسية والمفاوضات بما يعنيه إعطاء بيونغ يانغ المزيد من الوقت لتطوير قدراتها وأبحاثها وتجاربها النووية، وإما توجيه ضربة عسكرية لها تنهي برنامجها النووي على أقل تقدير، بما يعنيه ذلك من تفجير شبه الجزيرة الكورية والدخول في خلافات مع حلفاء واشنطن في منطقة شمال شرق آسيا من خصوم وأصدقاء كورية الديمقراطية على حد سواء على اعتبار أن المغامرة العسكرية الأمريكية المفترضة ستجري على تخومهم إقليمياً.

ردع إسرائيلي بالاسلحة النووية وتصفيةالنخب العربية الحاكمة

منذ حوالي ستة أشهر قدمت لرئيس الحكومة الإسرائيلية شارون ووزير دفاعه إحدى أهم الوثائق الإسرائيلية التي كتبت على الاطلاق في المواضيع الأمنية والتي وضعت تحت عنوأن "مستقبل إسرائيل الاستراتيجي" والتي أعدت بإشراف مركز ارئيل، قد سمحت الرقابة بنشرها بالكامل وهو أمر مدهش لأنها تناقش بالتفصيل سياسة إسرائيل النووية بغية تطوير قدرتها على توجيه "ضربة نووية ثأنية" وبالضرورة التبكير بمهاجمة الدولة التي تطور سلاحاً نووياً، وكل هذا لم يصغ بعبارات أو أساليب غامضة أو ملتوية، وأنما في شكل حقائق وتوصيات واستنتاجات توضح أن نقطة أنطلاق معدي الوثيقة هي أن إسرائيل تملك مخزوناً من الأسلحة النووية.

إيران تتوعد الكيان الصهيوني «برد مدمر»

توعد مسؤول عسكري إيراني إسرائيل برد مدمر إذا حاولت توجيه أية ضربة لبلاده. وقال اللواء محمد حجازي نائب القائد العام لقوات الحرس الثوري في كلمة له إن «الكيان الصهيوني أتفه من أن يهاجم إيران، وفي حال ارتكب أي خطأ فإن رد إيران سيكون مدمراً».

«إسرائيل والعراق وأسلحة التدمير الشامل»

إن إسرائيل، مع كونها دولة نووية، ترفض التوقيع على إتفاق حظر انتشار السلاح النووي وتتلقى معونة أمريكية تقدّر بعدة مليارات رغم أن قوانين الولايات المتحدة تمنع مساعدة مثل هذه الدول.

No Internet Connection