بيسكوف: انتهاء العمل باتفاقية «ستارت الجديدة» ستكون له عواقب «ضارة».

بيسكوف: انتهاء العمل باتفاقية «ستارت الجديدة» ستكون له عواقب «ضارة».

قال الكرملين اليوم (الاثنين)، إن موسكو تأمل في استمرار المحادثات مع الولايات المتحدة، على الرغم من رفض واشنطن اقتراحاً روسياً بتمديد المعاهدة الأخيرة التي تحد من الأسلحة النووية الاستراتيجية للبلدين دون شروط.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، إن انتهاء العمل باتفاقية «ستارت الجديدة»، الموقعة عام 2010. والمقرر في شباط المقبل، ستكون له عواقب «ضارة».

كانت الولايات المتحدة قد أعلنت الجمعة أن العرض الذي تقدم به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لتمديد معاهدة «نيو ستارت» لخفض الأسلحة النووية عاماً واحداً «بلا شروط»، «غير مقبول».

No Internet Connection