قاسيون

قاسيون

email عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

كانوا وكنا

من السيء إلى الأسوأ والأكثر بؤساً وجوراً، يعيش الفقراء ظروفاً تفقدهم المزيد من متطلبات الحياة كل عام، فالسنة الجديدة تحمل لهم من المآسي والمصائب أقسى مما في السنة القديمة: الأسعار ترتفع، الأجور تفقد قيمتها الشرائية، الكهرباء والتدفئة شبه مفقودة، الجوع يدخل البيوت، وصارت الجملة العامية «مو ملاقي ياكل» على لسان الأغلبية. في الصورة: كاريكاتير ساخر بعنوان «كل عام وأنتم بخير» عن «السنة الجديدة» في جريدة نضال الشعب العدد 590 الخميس 22 شباط 1996.

صور أدبية للمجتمعات الطبقية

صورت العديد من الأعمال الأدبية حياة الناس واستغلال الطبقات الغنية للطبقات الفقيرة بقساوة. ودعت أيضاً إلى تغيير هذا الواقع.

خدمة الاتصالات والإنترنت في سورية.. تدهور مستمر

يزداد التدهور الخدمي في سورية عموماً بالتزامن مع تدهور مستوى المعيشة، وسجلت السنة الأخيرة رقماً قياساً في ارتفاع تكاليف المعيشة والخدمات حتى وصلت إلى شبه انعدامها وخاصة الكهرباء والمواصلات نتيجة أزمة المحروقات التي تعاني منها البلاد وعدم جدية الحكومة في حلها!

2022 الأسوأ على الإطلاق.. كيف ستستقبل سورية 2023؟

تودّع البلاد عام 2022 وهي تنزلق في هوّة أكثر عمقاً من التراجع في جميع مجالات الحياة، ابتداءً من الوضع المعيشي الذي انتقل من سيئ إلى أسوأ، وصولاً إلى الانحدار غير المسبوق في وضع الكهرباء، مروراً بتدهور وضع الليرة السورية وتعطّل الإنتاج والصناعة وتأزّم وضع الزراعة والصحة والتعليم.. وغير ذلك من مجالات دفعت أثمان باهظة نتيجة ارتفاع منسوب النهب من جهة، وتسارع انسحاب الدولة عن لعب دورها الاجتماعي من جهة أخرى.

«الأحاديّة القطبية» تخسر على الجبهة الإعلامية أيضاً

سيكون تضييقاً لحدود وأهمّية الحرب المتصاعدة على الجبهة الإعلامية اليوم بين «المعسكرين» لو تم اختزالها بأنها تعبير فقط عن الاستقطاب بين «قوّتين عظميين» أو «دولتين» هما روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، وتصويرها كمجرّد صراع إيديولوجي لـ «تحاصص نفوذ بين متنافِسَين متماثلَي الأهداف» سينتهي بـ«صفقة» تُعيد الأمور إلى «مجاريها السابقة»، فوجهة نظرٍ كهذه تتجاهل المنعطف التاريخي الحادّ والهائل الذي تشهده البشرية جمعاء اليوم، وانقلاب العلاقات الدولية السياسية والاقتصادية والاجتماعية و«الزلزال» المرافق له في الوعي الجماعي، وهو ما يتكثف توصيفه المرحلي بالانتقال من عالَم «الأحادية القطبية» الآفل إلى عالَم «التعددية القطبية» الجديد، أو حتى «اللا- قطبية». فالمسألة تتعلّق بالعمق في استنفاد ذروة المنظومة الإمبريالية الرأسمالية عالمياً لآخر مبرّرات وجودها، بعد تلك العقود القليلة التي كان ما يسمح لها بالاستمرار، هو فقط بقايا عطالتها غير المكبوحة بمقاومة كافية بعد تراجع وتفكك الاتحاد السوفييتي، وهو ما بدأ يتغيّر جذرياً منذ سنوات. دون هذا الأساس المادّي للصراع العالمي المحتدم حالياً لا يمكن إدراك مغزى معاركه وأدواته على مستوى البنيان الفوقي أيضاً؛ ومنها: الحرب الإعلامية والفكرية والنفسية بين «المعسكرَين» الرئيسيَّين اليوم.

افتتاحية قاسيون 1102: نهاية سنة وبداية عام stars

تنقضي سنة أخرى على السوريين في نفق آلامٍ طال حتى استبدت ظلمته بقلوب الناس، فبات معظمهم يظنون أنه ليس من انفراجٍ بعده؛ والظلمة لم تعد مجازية أو جزئية، بل باتت محسوسة تخيّم بسوادها على البيوت والمصانع والقلوب على حد سواء، ومعها البرد بلا وسائل تدفئة، والجوع بلا مقدرةٍ على درء لظاه ولظى الأسعار، والقهر بلا متنفس، وفوق ذلك كلّه البطر المتعجرف الذي لا يعلوه بطرٌ لـ «عَلِيّة القوم» الذين يعيشون كأنما في عالمٍ موازٍ.

كانوا وكنا

نشرت جريدة قاسيون خبراً حول اعتصام عمال الشركة العامة للبناء في مبنى اتحاد عمال دمشق للمطالبة بالأجور المتوقفة منذ ثلاثة أشهر، ورسالة حول الفصل التعسفي لـ 53 عاملاً لشركة المناسج والمغازل في دمشق. وكتبت الجريدة: هل أصبح الاقتصاد الوطني عبئاً على الحكومة أم أن الحكومة قد أصبحت عبئاً على الاقتصاد الوطني؟ جريدة قاسيون العدد 200 الخميس 26 حزيران 2003.