عشتار محمود

عشتار محمود

email عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

موسم الحكومات.. و(تسويق الأمل)!

(الشعب المتعب ينتظر بفارغ الصبر الحكومة الجديدة)! يحاول الإعلام الاقتصادي المحلي إقناع السوريين، بأن عليهم أن يترقبوا جديداً من الحكومة القادمة، وأن يتنفسوا الصعداء لأن (الحكومة السابقة) ترحل.. على اعتبارها (أصل البلى)!

«الصمود الأسطوري لرجال الأعمال الوطنيين»..

يتكرر حديث المحللين الإعلاميين بالشأن الاقتصادي، عن «سر الصمود السوري».. فبعد الاستخدام المكرر لمقولة «صمود الشعب السوري»، يصلون إلى ما يريدون قوله فعلاً، أو بالأحرى «تسويقه»، وهو دور «رجال الأعمال الوطنيين» العاملين بصمت من وراء الكواليس..

«...ما لقيت حدا يردني»..! - رفع أسعار الخليوي بنسبة 55%

تصل عمليات الرفع المتعمد للأسعار إلى مستوى غير مقبول من الاستفزاز، وتحديداً عندما تأتي من القطاع الأعلى ربحاً واحتكاراً في سورية أي قطاع الاتصالات الخليوية، الذي تتحكم به شركات، بخمس ملاك كبار قد يكونوا حقيقيين أو وهميين، كما هو العرف في سورية عندما يختبئ كبار السوق وراء واجهات من (رجال البيزنس)!

هل (ميّالة خيّالك)؟!

كلما استعر الدولار في السوق وقفز قفزاته الكبرى دافعاً الليرة إلى مستويات أدنى، كلما أصبح اسم (أديب ميالة) حاكم المصرف المركزي السوري، (الاسم الألمع) على صفحات التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية، وحتى على ألسنة الناس، والمحللين الاقتصاديين وإلخ..

صوت جنيف3 يعلو.. ويُخفت ضجيج الحرب

يقارب اليوم الثالث من اجتماعات جنيف3 المعنية بالمفاوضات السورية على الانتهاء. وخلال الأيام الثلاثة أتت مجمل التصريحات من جميع الأطراف الدولية، والأممية، والسورية المعنية بالمفاوضات متفائلة، وتقول بأن المفاوضات (تسير قدماً)..

من أسقط ورقة التوت.. لا يتورع عن رفع سعر الأدوية!

 

السياسة الاقتصادية السورية، خلال الحرب لديها سمة وحيدة واضحة هي رفع مستوى الأسعار، وتكييفها مع مستويات التكاليف المرتفعة وهوامش الربح المطلوبة، أي تكييفها مع السوق،  مقابل إلغاء تدريجي أصبح مكتملاً تقريباً لعمليات الإنفاق الحكومي على أي جانب من جوانب الدعم الآتي من المال العام الذي يديره موظفون حكوميون في موقع القرار.

ثروة اللجوء السوري.. ودجل الإغاثة العالمية!

 

يشكل اللاجئون السوريون قوة عمل مدربة، وقابلة للاستغلال في تركيا، والاتحاد الأوروبي، فما هي العائدات التي سيحققها السوريون العاملون في تلك الدول.

(التجويع) كسلاح حرب.. كلف الحصار الغذائية!

 

يعتبر الحصار إحدى الأدوات والأسلحة المستخدمة في المعارك الدائرة في بعض مناطق البلاد، التي استخدمتها كل الأطراف،  ويدفع المدنيون المحاصرون فقط  ثمنها في لقمة عيشهم..

الحروب في آسيا.. الرمق الأخير لمنظومة الدمار

تحاول الولايات المتحدة فتح بؤرة توتر جديدة داخل شرق آسيا لتقترب من عقر دار خصومها الاستراتيجيين، في حين تبدو كل من الصين وروسيا مستعدتين عسكرياً، بل وتبنيان بثبات خطوات استراتيجية على جبهة التكامل الأوراسي.