عرض العناصر حسب علامة : جبلة

في جبلة ... البرد مرض وفرصة استغلال

موجة البرد القارس التي أتت مؤخراً كانت أكثر كارثية على المواطنين في مدينة جبلة، وذلك لقلة وسائل التدفئة المتاحة، فبعد أن تم استنفاد كمية المازوت المتوفرة من المخصصات «المدعومة» لا وسائل تدفئة أخرى تفي الحاجة وتقي الناس البرد اللهم باستثناء اللجوء إلى السوق السوداء لمن استطاع إليها سبيلاً.

توضيح من صيادي جبلة

وصل إلى «قاسيون» توضيح من صيادي مدينة جبلة حول ما نشر في العدد 868 بعنوان «المنهوبون يضربون عن العمل» عن إضراب صيادي جبلة واللاذقية:

المنهوبون يضربون عن العمل

سياسات ليبرالية تدعو للخصخصة وترفع الأسعار، فساد يقضم الحوافز الإنتاجية، ممارسات تعسفية للمسلحين. وفي مواجهة ذلك أضرب المنهوبون عن العمل في عدد من المحافظات السورية.

إيفان علي

كهرباء الساحل ومطلب «العدالة بالحرمان»

برغم الحديث الرسمي عن التحسن الملحوظ على واقع الكهرباء، والوعود الكثيرة عن شتاء دافئ وصيف بلا تقنين، إلا أن واقع حال الكهرباء في المدن الساحلية لم يتغير بما يتوافق مع هذه التصريحات والوعود.

 

برنامج دسم لـ«مهرجان جبلة الثقافي الخامس»

أصبح كل شيء جاهزاً في مهرجان «جبلة الثقافي» الذي تنظمه جمعية «عاديات جبلة»، فالدورة الخامسة التي تقام بين (10 - 14 تموز) ستكون بمثابة تحية إلى «القدس عاصمة الثقافة العربية».

مناشدة من عامل مفصول بسبب مزاجية المدير

وصلت إلى «قاسيون» الرسالة التالية من العامل الفني محمد أبو غبرا، العامل في معمل غزل جبلة «سابقا» لمدة سبع سنوات متتالية دون كلل أو ملل.

رسالة من عمال شركة غزل جبلة.. هل أعددتم دراسة جدوى اقتصادية لمثل هذه القرارات؟

لقد وجدت الصناعة النسيجية نفسها في مواجهة منافسة قاسية، دون أن تكون مستعدة الاستعداد الكافي لذلك، وستكون السنوات القادمة أكثر صعوبة بسبب الأوضاع الاقتصادية، هذا الأمر يستوجب من جميع المعنيين في القطاعين العام والخاص الاستعداد له جيداً، كما يستلزم اتخاذ إجراءات وتدابير حكومية مدروسة لمساعدة المصنعين في هذه المواجهة، ومن بين الشركات النسيجية الهامة شركة الساحل للغزل في جبلة التي تعتبر من كبرى شركات الغزل في سورية من حيث عدد الأقسام والصالات والإنتاج وعدد العمال.
ولوجود مشاكل كثيرة في الشركة أرسل العاملون فيها رسالة إلى الجريدة يشرحون بالأدلة جميع الأسباب التي تقف في وجه تطوير العمل والإنتاج.
في تفاصيل الرسالة يقول العاملون: لقد اتخذت إدارة شركة الساحل للغزل في جبلة بجلستها رقم /18/ تاريخ 22/09/2011 (المرفق صورة عن محضرها) قراراً بإيقاف العمل على خط الممشط وتحويله إلى مسرح وذلك بسبب ارتفاع المخازين ضمن الصالات والمترتبات على هذا القرار التالي:

في شركة غزل جبلة: فخاخ منصوبة لاصطياد الشركة.. ومن يحمون الخزينة هم أول المطلوبين

ليس جديداً إذا قولنا أن هنالك حملة باتت ملامحها واضحة لتخسير مؤسسات القطاع العام وتصفيتها عبر خصخصتها، كما أننا لن نضيف جديداً إن قلنا أن من يقف وراء تلك الحملة هم أنفسهم من نهبوا الملايين من خزينة الدولة وجيَّروها لصالح استثماراتهم، وعلى حساب لقمة الناس،

أين ذهبت معونات «قرية زاما»

منذ أيام، وصلت إلى قرية زاما التابعة لمدينة جبله، ثلاث شاحنات كبيرة تحمل معونات إنسانية لتوزيعها على سكان القرية جميعهم دون استثناء. وقد تجمّع في ساحة القرية ما يزيد عن خمسة آلاف مواطن لاستلام حصصهم من هذه المساعدات. وسط فرحة الأهالي بأن «البحصة تسند جرّة» في ظل الانخفاض الشديد للمستوى المعيشي لغالبية سكان سورية. وقد أشرف على توزيع المساعدات لجنة مؤلفة من رئيس البلدية ومختار القرية وعضوان من الفرقة الحزبية.