قاسيون

قاسيون

email عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

موسوي: ثنائي «الفساد والإرهاب» محكوم بالهزيمة

ألقى الرفيق صباح الموسوي منسق التيار اليساري الوطني العراقي كلمة في مستهل أعمال المؤتمر الثاني للجبهة الشعبية للتغيير والتحرير المنعقد بدمشق في 5/10/2013 جاء فيها:

جميل: نعارض التدخل الخارجي والنظام على حد سواء

ألقى د. قدري جميل أمين حزب الإرادة الشعبية، عضو رئاسة الجبهة الشعبية للتغيير والتحرير ونائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية كلمة في افتتاح فعاليات المؤتمر الثاني للجبهة الشعبية للتغيير والتحرير الذي انطلق بدمشق ظهيرة 5/10/2013 أكد خلالها على أنه بعد عامين على المؤتمر الأول تعقد\ الجبهة مؤتمرها الثاني بوصفها قوة أساسية في المعارضة السورية.

(نستله).. مقاطعة دولية.. علاقات اسرائيلية.. ودولارات سورية

يعود تأسيس معمل "نستله" سورية إلى عام 1997 على قانون الاستثمار رقم 10 ويعد من أهم معامل الشركة في الشرق الأوسط تنتج فيه عدة منتجات( مكعبات الماجي، والشوربة، والسيريلاك، وميلو، ويعاد تعبئة حليب "نيدو" في هذا المعمل.

«النهضة) في تونس.. و«القاعدة) في اليمن!!

خرج آلاف من أنصار «اتحاد الشغل« في مدن تونسية عدة للمطالبة باستقالة الحكومة، التي تقودها حركة «النهضة« وحلفاؤها، وتشكيل حكومة كفاءات تفتح الطريق أمام إجراء انتخابات جديدة. وتظاهر المحتجون  في تونس العاصمة وعدد آخر من المدن بشمال وجنوب البلاد مطالبين باستقالة الحكومة.

شحن أم سرقة؟

تزايدت في الفترة الأخيرة الشكاوى المتعلقة بعمل شركة جوان «جوان تورز سابقاً». وقد كانت هذه الشركة تمتلك سابقاً مكتبين في منطقة جسر فيكتوريا أحدهما للشحن والآخر لقطع التذاكر، إلا أنها فقدتهما- حتى إشعار آخر- بسبب عدم تسديدها الالتزامات المالية لاستثمارهما إلى المؤسسة العامة للخط الحديدي الحجازي.

نسخة مكررة عن أداء أجهزة الدولة في البلدان العربية: السودان على صفيح ساخن..

على وقع تجاهل حكومة الخرطوم للآثار الاجتماعية المترتبة على قرارها رفع أسعار المحروقات والمشتقات النفطية على زيادة الفقراء فقراً في البلاد التي تعد من أغنى دول القارة الإفريقية ولكن مع أدنى معدلات مستوى دخل الفرد، وأعلى مستويات انتشار الفقر والجهل والبطالة، تفجر الشارع السوداني غضباً لتقابله السلطات بالحديد والنار، موقعة عشرات القتلى والجرحى المدنيين، في تكرار «كلاسيكي» لتعامل أجهزة الدولة مع الاحتجاجات الشعبية الناجمة عن تراكم مساوئ السياسات الليبرالية، في وقت يفاخر فيه الرئيس السوداني عمر حسن البشير باستخفاف شديد على صدر الصحف الرسمية بأنه يتحدى أي «زول»- يعني شخص- كان يعرف «الهوت دوق»- أي «الهوت دوغ»- قبل وصول الإنقاذ للحكم..!