الطبقة العاملة

الطبقة العاملة

البرازيل- تشريد آلاف العمال/ تظاهر الآلاف من عمال شركة فورد، يوم 13 كانون الثاني، ضد إغلاق جميع مصانع السيارات التابعة لشركة أمريكا الشمالية في البرازيل، والذي أعلن يوم 12 كانون الثاني بطريقة مفاجئة من قبل الشركة الأمريكية، وتجمع حوالي 3000 عامل، وهم يرتدون الكمامات بسبب كورونا، أمام مصنع كاماكاري، في ولاية باهيا، وحوالي 500 أمام تاوباتي (داخل ساو باولو)، وهما اللذان سيغلقان على الفور، أما المصنع الثالث في سيارا، سيستمر في العمل حتى الربع الأخير من العام. وصرح أحد المتظاهرين: كنا نتنازل عن حقوق مختلفة وتوقعنا موقفاً مختلفاً من الشركة فيما يتعلق بالاستثمارات التي تحتاجها للاستمرار.

 

 

المكسيك- عمال المطاعم

احتج عمال قطاع المطاعم في شوارع مكسيكو سيتي يوم 12 كانون الثاني، وهم يدقون على القدور والمقالي لمطالبة السلطات في العاصمة بالسماح لهم بإعادة فتح أبواب مطاعمهم، على الرغم من ارتفاع عدد المرضى المصابين بفيروس كورونا في المستشفيات. ونزل النادلون والطهاة وملاك المطاعم وساروا في الشوارع بالقدور والمغارف لجذب انتباه الحكومة التي مازالت تفرض إغلاقاً منذ الـ 18 كانون الأول على المطاعم، ولا تسمح إلّا بشراء الوجبات الجاهزة، ورفع العاملون في عشرات المطاعم لافتات كتب عليها «افتحوا قبل أن نموت» و«عائلتي تعتمد على عملي». وتعد هذه القيود جزءاً من حالة التأهب الصحي القصوى في العاصمة وولاية المكسيك المجاورة، بسبب ارتفاع العدوى بالفيروس التاجي.

السويد- تهديد جديد

هدد 55 ألفاً من موظفين الرعاية الصحية في اتحاد النقابات kommunal بإضراب عام عن العمل، وجميع هؤلاء الموظفين والعاملين يعملون في شركات الصحة والرعاية الخاصة. وقال اتحاد النقابات في بيان له: إنه خلال العشرة الأيام القادمة، إذا لم تستجب الشركات لمطالبه بزيادة الرواتب فـنحن مضطرون للقيام بإضراب شامل ومستمر، وقال رئيس الاتحاد: كانت هناك مفاوضات بناءة، لكننا أدركنا أنهم لا ينوون الموافقة على ما نطلبه، ونحن لا نطالب بأكثر مما حصل عليه الموظفون في القطاع الحكومي، ومن المتوقع أن توقف النقابات العمل في عدد كبير من دور رعاية المسنين والمراكز الصحية الخاصة في جميع أنحاء السويد اعتباراً من 22 كانون الثاني.

كوريا الجنوبية- إضراب هيونداي

بدأ الآلاف من العمال النقابيين في شركة هيونداي للصلب إضراباً عن العمل يوم 13 كانون الأول للمطالبة بزيادة الأجور والمكافآت وسط تفشي جائحة كوفيد-19، حسبما ذكرت النقابة، وقالت النقابة: إن العمال أضربوا مدة يومي 13- 14 كانون الثاني، مما أثر على الإنتاج في خمسة مصانع محلية لثاني أكبر شركة لصناعة الصلب في كوريا الجنوبية، وجاء إضراب النقابة البالغ قوامها 8400 شخص بعد أن فشلت الشركة والنقابة في تضييق الخلافات حول الأجور والمكافآت في 15 جولة من المفاوضات. وطالبت النقابة بزيادة قدرها 120 ألف وون (109 دولارات أمريكية) للفرد في الراتب الشهري الأساسي، ومكافأة تصل إلى راتب ثلاثة أشهر و5 ملايين وون كعلاوة خاصة. لكن الشركة اقترحت تجميد الراتب الأساسي، ومكافأة تصل إلى راتب شهر واحد ومليون وون كعلاوة خاصة.

معلومات إضافية

العدد رقم:
1001
No Internet Connection