نقابة عمال كهرباء دمشق تستعيد ناديها

افتتاح اتحاد نقابات العمال لنواد عمالية عصرية يرتادها العمال مع عائلاتهم، وبأسعار تتناسب جدياً مع دخولهم المنخفضة جداً، هي جزء أساسي من الخدمات الاجتماعية التي يفترض على النقابات توفيرها لجميع العاملين، والغياب المزمن لتلك النوادي بالمواصفات والمزايا الموصوفة أعلاه، يعني حرماناًُ إضافياً للعمال يضاف إلى حرمانهم من إمكانية الذهاب ولو لمرة واحدة في العام على الأقل، إلى أمكنة تساعدهم على الترويح إن أمكن الترويح عن أنفسهم، في ظل ظروف معيشية لا تسر العدو، ولا الصديق.

إن هذه النوادي قد غابت بشكل شبه نهائي منذ إغلاق النادي العمالي في بيت الأبش «طيب الله ذكره» بدمشق، لأسباب كثيرة لسنا بصدد ذكرها الآن، المهم في موضوع النوادي هذا، هو ضرورة ووجوب الإقدام على افتتاح العديد والمزيد منها في دمشق تحديداً، وفي بقية المدن، كمشاريع استثمارية للنقابات، طالما أن الأموال متوفرة والحمد لله، وما الضرر بأن يجد العمال وعائلاتهم وأولادهم المكان الآمن والمناسب والقريب، الذي يمكنهم من الوصول إليه بأقل التكاليف وأرخص الأسعار، خصوصاً بعد أن ضاق بهم مجمع صحارى البعيد جغرافياً والكاوي سعراً، حيث لايستطيع العامل ارتياده أو الاقتراب منه مع أنه يحمل اسم العمال، ولكن في الجقيقية لا علاقة للعمال به وبأي مجمع سياحي مماثل إلا بالاسم فقط..
إن الخطوة الناجحة التي قامت بها نقابة عمال الكهرباء باستعادة نادي عمال الكهرباء، بعد الكثير من الأخذ والرد القضائيين، كانت بسبب إصرارها ومتابعتها للموضوع، وقد أثمر هذا الإصرار عن عودة النادي لأصحابه الحقيقيين بعد إغلاق دام لأكثر من خمس سنوات، وبعد أن استخدمه المتعهد سهيل شامية لأغراض مخالفة لشروط العقد..
وقد أكدت نقابة عمال الكهرباء في العاصمة  في مذكرتها المرفوعة إلى محافظة دمشق أن المتعهد المذكور عمد إلى تشغيل الفنانات من دون أي عقد عمل بالإضافة إلى عدم تقيده بأوقات الفتح والإغلاق، وقد صدر نتيجة ذلك قرار من المحافظة يحمل الرقم 1029 بتاريخ 13/2/2001 بإغلاق المطعم - النادي.
إن الخطوة اللاحقة التي من المفترض اتخاذها هي إعادة تأهيل وتشغيل النادي، واستخدامه كمركز اجتماعي وترفيهي يقدم خدماته المختلفة للعمال عموماً وللمتقاعدين خاصة الذين هم بحاجة إلى مكان يحقق لهم الراحة والهدوء،وجمال الطبيعة،والمهم أيضاً الرخص بالأسعار الذي سيشجع العمال وعائلاتهم على القدوم إلى ناديهم، الذي نتمنى أن يكون في دمشق أكثر من ناد، فهل تفعل النقابات ذلك؟!.   

قد يهمك قراءة إحدى المقالات التالية