الحزب الشيوعي الطاجيكي: القادة «الجدد»... لا مستقبل لهم!

إن رئاسة اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الطاجيكي تعلن أن عمل المبادرين للاجتماع الانقسامي والقرارات التي اتخذت فيه تتناقض مع الأعراف الحزبية ومع النظام الداخلي للحزب الشيوعي السوفييتي، وتعتبر رئاسة الحزب الشيوعي الطاجيكي أن الرسائل الموجهة من قبل القادة «الجدد» للحزب الشيوعي السوفييتي وعلى رأسهم زيوغانوف لا شرعية لها، إذ يجب أن تتذكر أن الحزب الشيوعي السوفييتي ليس حزباً واحداً وإنما اتحاد اختياري لأحزاب شقيقة مستقلة.

وكل محاولة لحل المشاكل داخل هذا الاتحاد بصيغ انقلابية لا مستقبل لها وغير مسموح بها. ونحن مقتنعون بأن الخلافات النظرية الفكرية وكذلك التنظيمية أخذت أبعاداً خطيرة لا يمكن حلها بجهود بضعة أحزاب منفردة، لذلك نعتقد أن الحل الوحيد هو عقد مؤتمر استثنائي في تموز 2001، وهو الذي يجب أن يجيب بشكل مبدئي ونهائي على المسائل التي تقلق الشيوعيين وتقرر مصير حركتهم على أراضي الاتحاد السوفييتي.

تابعونا على الشبكات التالية!

نظراً لتضييق فيسبوك انتشار صفحة قاسيون عقاباً لها على منشوراتها المتعلقة بالقضية الفلسطينية، ندعوكم لمتابعة قنواتنا وصفحاتنا الاخرى على تلغرام وتويتر وVK ويوتيوب وصفحتنا الاحتياطية على فيسبوك