عرض العناصر حسب علامة : فيسبوكيات

فيسبوكيات

نفتتح فيسبوكيات هذا الأسبوع ببوست تهكمي متداول حول الإجراءات الاحترازية المتخذة أخيراً بما يخص الكورونا، من منع للحفلات وغيرها بذريعة الازدحام والتباعد المكاني، يقول البوست:

• «هلأ الكورونا بتحضر حفلات وبس.. ما بتشتري خبز يعني؟!».

فيسبوكيات

نفتتح فيسبوكيات هذا الأسبوع ببوست تهكمي مؤلم حول واقع ما وصل إليه السوريون من عوز وجوع، يقول البوست:
• «في سورية بس.. انتقل مركز الأحلام إلى المعدة».

فيسبوكيات

نفتتح فيسبوكيات هذا الأسبوع ببوست تهكمي حول ما آل إليه وضع السوريين على مستوى التردي المعيشي، على ضوء الترتيب الأخير على مستوى العالم بالنسبة للدخل الفردي للسوريين

فيسبوكيات

نفتتح فيسبوكيات هذ العدد ببوست تهكمي على الواقع المعيشي المتردي في ظل واقع الأجور الهزيل، يقول البوست:

• «أنا ما شفت حدا مبعزق وصريف وبطران متل الموظف السوري.. تصوروا بيصرف راتبه بيومين!!».

 

فيسبوكيات

نفتتح فيسبوكيات هذا الأسبوع ببوست تهكمي متداول حول المصاريف الحكومية، ورأي المواطنين على هذا المستوى، يقول البوست:

فيسبوكيات

نفتتح فيسبوكيات هذا الأسبوع ببوست تهكمي عن واقع المواطن والضغوط الممارسة عليه من كل حدب وصوب، يقول البوست:

فيسبوكيات

نفتتح فيسبوكيات هذا العدد ببوست تهكمي متداول حول ظروف معيشة المواطن القاسية، مع اقتراب موسم عيد الأضحى، يقول البوست:
«في سورية الخروف معيّد والمواطن مذبوح!».

فيسبوكيات

نفتتح فيسبوكيات هذا الأسبوع ببوست متداول على الصفحات العامة والخاصة، يعبر عن الحال المأساوي الذي وصل إليه السوريين، يقول البوست:

فيسبوكيات

نفتتح فيسبوكيات هذا الأسبوع ببوست يائس على ضوء التغيير الحكومي الأخير، يقول البوست:
«أنا كمواطن سوري لا بدي رئيس حكومة يرحل.. ولا بدي حكومة ترحل.. عطوني فيزا وأنا برحل!».
حول ما ورد على صفحة الحكومة عن التهريب والإجراءات الجديدة لمكافحته، علق بعض المواطنين بما يلي:

فيسبوكيات

نفتتح فيسبوكيات هذا الأسبوع ببوست تهكمي مرير يعكس جزءاً من الواقع المعيشي المتردي، يقول البوست: