عرض العناصر حسب علامة : التلوث

الصين تستنكر عملية اليابان «الأحادية» و«الخفيّة» بتصريف نفاياتها النووية stars

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ ون بين يوم الخميس إن اليابان لا يمكنها اتخاذ قرار أحادي الجانب بشأن تصريف المياه النووية إلى البحر ولا يمكن إجراء العملية بشكل خفي.

بيئة واحدة ومعايير مزدوجة stars

ذكرت وكالة أنباء كيودو اليابانية بأنّ الحكومة اليابانية تستعد لإطلاق المياه الملوثة من محطّة فوكوشيما للطاقة النووية في المحيط الهادئ. ورغم تعرّض هذا العمل غير المسؤول إلى حد بعيد لانتقادات شديدة من الصين والدول المجاورة الأخرى التي ستتضرر من هذا العمل بشكل مباشر، فقد التزمت معظم وسائل الإعلام الغربية الشركاتية الصمت بشأن قرار اليابان الذي سيؤذي صحّة مئات ملايين البشر.

70% من السوريين يستهلكون مياهاً ملوثة..

لم تنته قصة الإصابات بالتهابات الأمعاء في مدينة معضمية الشام بسبب تلوث المياه فيها التي حدثت الشهر الماضي حيز النسيان بعد، لتعاد كرة الحديث عن تسجيل إصابات بالتهاب الكبد الوبائي في منطقة وادي العيون في ريف حماه لنفس السبب (المياه) مجدداً، مع الإشارة إلى أن تسجيل الإصابات في وادي العيون ليس جديداً، فقد سبق أن تم تسجيل عدد من الإصابات خلال شهر آب الماضي أيضاً.

أبحاث تؤكد أن الولايات المتحدة هي المنتج الأول للقمامات البلاستيكية

لم يدّخر بعض السياسيين الأمريكيين أي جهد لمهاجمة وتشويه سمعة دول أخرى فيما يتعلق بحماية البيئة لفترة طويلة. لكن في الآونة الأخيرة، أظهرت دراسة جديدة في المجلة الأكاديمية الدولية «التقدم العلمي» أن الولايات المتحدة هي المنتج الأول في العالم للقمامات البلاستيكية.

«الأرض» كما لم تكن من قبل... من «نحن» الذين نلوّث الكوكب؟

بشكل سنوي، تكشط نشاطات البشر تراباً وصخراً أكثر بكثير من جميع نشاطات الطبيعة مجتمعة، ومن بينها عوامل التعرية والأنهار. قد لا يصدمك هذا الأمر، فعلى الأغلب رأيت الكثير من المواد عبر الإنترنت، التي تشير إلى مدى التغييرات التي عانى منها كوكبنا في عصر التأثير البشري «Anthropocene الأنثروبوسين» ويتحدث الكثير من العلماء عن تسميات لعصور جديدة، وعن تأثير البشر الذي يشكّل ربما أكبر مؤثر، ويتفق الجميع تقريباً على أنّ الأرض سوف تتمكن من النجاة من البشر، لكنّ الأمر الذي يبقى محل شك هو: كم من الوقت يمكننا أن نعمّر في هذه الأرض، وفي أيّة ظروف سيتم ذلك.

الصَّدْع الاستقلابي.. الشيوعية أو الانقراض!

 خلال السنوات القليلة الماضية، وصل علماء البيئة إلى تحديد المكونات الضرورية لما سمّوه «الفضاء الإيكولوجي الآمن للبشر»، ووجدوا أنّه يتألف من تسعة دروع حامية لكوكب الأرض، ولاحظوا بأنها اليوم صارت بأكملها تقريباً تعاني من اختراقات وعيوب خطيرة، تقرع ناقوس خطر شديد على وجود النوع البشري، إذا لم تعالج، في غضون جيل واحد تقريباً

وجدتها: من يدفع فاتورة تلوث المناجم؟

في الصراع البيئي الدائر حول ضرر أنواع الوقود الأحفوري، وكون الفحم من أنواع الوقود الأكثر تسبيباً للتلوث في العالم، يتجه كبار الرأسماليين وأصحاب المناجم إلى دفع العمال ليكونوا هم من يدفع الفاتورة، ويصبح _ كما في الولايات المتحدة _ صندوق الرعاية الصحية للمتقاعدين العاملين في مناجم الفحم ورقةً للمساومة السياسية.

 

 

أخبار العلم..

اختراع جديد لعلاج السرطان!

تمكن علماء من معهد نوفوسيبيرسك الروسي لعلوم الفيزياء من تطوير مسرع نترونات جديد، قادر على القضاء على الأورام الخبيثة.

 

 

No Internet Connection