فيسبوكيات

فيسبوكيات

نفتتح فيسبوكيات هذ العدد ببوست تهكمي على الواقع المعيشي المتردي في ظل واقع الأجور الهزيل، يقول البوست:

• «أنا ما شفت حدا مبعزق وصريف وبطران متل الموظف السوري.. تصوروا بيصرف راتبه بيومين!!».

 

حول الخبر الذي يقول: «بعد فشلها لمرتين.. التجارة الخارجية تعلن عن مناقصة جديدة لتأمين زيت دوار الشمس لتوزيعه عبر الذكية»، علق بعض المواطنين بالتالي:

• «مكانك راوح».

• «يعني لو زرعتوا عباد الشمس كان صار زيت، حاجة حكي مو شاطرين غير بالمناقصات».

• «الرز والسكر لسه ما توزع، وخاصة بعد موضوع الرسالة بدنا نستنا ليضيفوا الزيت؟!».
حول الخبر الوارد على صفحة الحكومة عن: «إعادة افتتاح طريق جوبر زملكا- مدخل الغوطة الشرقية، والذي يصل العباسيين بجسر زملكا مروراً بدوار البرلمان اعتباراً من صباح يوم غد الجمعة امام السيارات ووسائل النقل الخاصة والعامة/ السرافيس/ فقط»، علق البعض بالتالي:

• «يعني جوبر بس ممر.. طب وبيوتنا بجوبر شو وضعا؟؟».

• «نرجو فتح الحي للأهالي وتأمين البنية التحتية والسماح للترميم والسكن».

حول الخبر المنقول عن لسان مدير الحراج في وزارة الزراعة حول الحرائق الأخيرة بأن: «التحقيقات بدأت منذ بداية نشوب الحرائق»، علق البعض بالتالي:

• «المطلوب إنزال أشد العقوبات بحق الفاعلين».

• «بدأت التحقيقات منذ الاستقلال ولم تنته بعد!».

حول الخبر الوارد على صفحة الحكومة الذي يقول: «وزير الاتصالات أمام مجلس الشعب: مئة ألف بوابة ستوزع على المحافظات قبل نهاية العام»، علق بعض المواطنين بما يلي:

• «يعني يلي مسجلين من ٢٠١٥ راح يطلعلو ولا ما بيلحق!».

• «بجرمانا خط هاتف ما عم يركبولنا مع انو من خمس سنين النا عم نقدم».
«المهم تحسين جودة الاتصالات وسرعة النت».

حول الخبر الذي يقول: «وضعت محافظة دمشق صهريج تدخل لبيع مادة البنزين المدعوم في منطقة باب توما- مراب الصوفانية، وهو مخصص للقضاة والأطباء والضباط المتقاعدين حصراً»، علق بعض المواطنين بالتالي:

•«إي ونحنا نوقف عالكازيات ٥ ساعات وما نعبي لانو خلص البنزين.. حرام عليكون».

• «دائماً للمسؤولين في حل للمشكلة.. لكن لبقية الشعب إلهم الله».

حول قرار رفع سعر البنزين أوكتان ٩٥ إلى ٨٥٠ ليرة، علق البعض بالتالي:

• «مفهوم من أول أزمه البنزين».

• «ما في أشطر منن برفع الأسعار أما بس تقلن ع تنزيل سعر المواد الضرورية أدن من طين وأدن من عجين».
ونختم مع بوست تهكمي على وقع الأزمات المعيشية المستمرة، والطوابير على الخبز المسقوف بالاستهلاك، يقول البوست:

• «بكتير دول بيحددوا النسل، إلا بسورية بيحددوا الأكل.!»
وناقل الكفر ليس بكافر.

معلومات إضافية

العدد رقم:
987
No Internet Connection