طوبى .. للثابتين على المبادئ..

تلقت هيئة تحرير قاسيون رسالة من رفيق في دير الزور، ننشر فقرات منها:

الرفاق الأعزاء... أعضاء هيئة تحرير «قاسيون» في دمشق.. أتوجه إليكم بتحياتنا الحارة ومن خلالكم إلى منظمة دمشق المناضلة التي نذرت نفسها للدفاع عن وجه الحزب المستقبل، والدفاع عن مصالح الجماهير، وظلت ثابتة على المبدأ رغم محاولات الانتهازيين والبيروقراطيين في قيادة الحزب الشيوعي السوري لتوليفها ـ إذا صح التعبير ـ وتحويلها إلى أداة مسخرة لأغراض شخصية وذاتية لا تمت لمبادئ الشيوعية بصلة، ولكنها أبت أن تكون كذلك، وظلت عصية على هؤلاء ومنيعة ضد كل محاولات الاختراق والترويض، وبقيت دائماً في حالة طوارئ واستعداد للعمل سواء في ظروف السلم أو الحرب، والأمثلة كثيرة وعديدة منها، أن المنظمة كانت في مقدمة مسيرة الألوف من المواطنين السوريين والعرب للتضامن مع انتفاضة الشعب الفلسطيني ضد العدو الإسرائيلي المحتل، وعبرت هذه المسيرة بشعاراتها وتوجهاتها عن وحدة إرادة وصمود الشعب السوري والكراهية الشديدة التي يحملها للإمبريالية الأمريكية رأس الأفعى وعدوة الشعوب في العالم، وكانت بمثابة رسالة احتجاج وإنذار للولايات المتحدة الأمريكية وأصدقائها في المنطقة.

ـ يجب أن نكون موضوعيين في مواقفنا وسياستنا وصادقين مع أنفسنا وشعبنا، ونقول الحقيقة وإن كانت مرة، لأن الشيوعيين الحقيقيين هم أول من يضحي وآخر من يستفيد وهذه حقيقة نعرفها عن الشيوعيين المبدئيين الأوائل الذين عملوا وضحوا براحتهم وأرواحهم من أجل الدفاع عن الوطن والدفاع عن لقمة الشعب ولا أبالغ إذا قلت ستظل منظمة دمشق مُستَهدَفَة من قبل الأعداء لكونها منظمة العاصمة، رأس البلاد، ولاعتبارات مبدئية وسياسية وتاريخية معينة.

 واليوم لا غرابة حين نرى ما اتخذته قيادة الحزب من قرارات وإجراءات فصل وطرد وتشهير بالجملة بحق شيوعيين مناضلين كثر في منظمة العاصمة، لا شوائب في تاريخهم، وبدون أي مبرر مبدئي، فقط من أجل إرضاء بعض البورجوازيين البيروقراطيين والطفيليين الذين لم يرق لهم أبداً أية حالة نهوض وتقدم للحركة الوطنية في سورية.

وبى لهيئة تحرير «قاسيون» التي لا تتوانى عن قول الحقيقة ووضع النقاط على الحروف، وتسمي الأشياء بأسمائها.

وبى لمنظمة دمشق الثابتة على المبدأ والتي تنظر بعينين اثنين لمصلحة الشعب والوطن، وأخذت على نفسها عهداً لمواصلة التاريخ الكفاحي للحزب ورفضت رفضاً مطلقاً الانصياع والخضوع للأوامر والاستزلام.

 شيوعي من دير الزور

معلومات إضافية

العدد رقم:
153
No Internet Connection