مناورات صاروخية، أمريكيةـ إسرائيلية، غير مسبوقة!

ذكرت صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية الثلاثاء الماضي، أن الجيشين الإسرائيلي والأميركي سيجريان هذه السنة أكبر مناورات مشتركة لاختبار ثلاثة أنظمة مضادة للصواريخ البالستية (ذاتية الدفع).

المناورات التي أطلق عليها اسم (جونيبر كوبرا) ستجرى داخل كيان العدو وستختبر خلالها أنظمة «حيتس» (سهم، وثاد) نظام الدفاع لمناطق الارتفاع الأقصى والنظام المضاد للصواريخ البالستية (ايجيس) الذي ينشر على سفن.

ومناورات (جونيبر كوبرا) جرت في السنوات الخمس الأخيرة لكن الصحيفة ذكرت أن مناورات هذه السنة ستكون أكثر تعقيداً يتم خلالها لأول مرة إطلاق صواريخ لاعتراض صواريخ، ولم تعط الصحيفة أي موعد لبدء هذه المناورات. 

وقد أطلق مشروع (حيتس) في عام 1988 بمبادرة من الولايات المتحدة في إطار مشروع «حرب النجوم» إبان ولاية الرئيس رونالد ريغان والذي تم التخلي عنه رسمياً العام 1993. وقامت الولايات المتحدة بتمويل الجيل الأول من «حيتس» بنسبة ثمانين في المائة، ومنذ 1991، تقاسم الأميركيون والاحتلال الإسرائيلي تطويره بالتوازي.

وفي السنوات الأخيرة خصصت دولة الاحتلال أموالاً لتطوير أنظمة لاعتراض الصواريخ البالستية لمواجهة ما يسمى بتهديد الصواريخ الإيرانية أو السورية أو التي يطلقها مقاومون سواء من جنوب لبنان أو من الأراضي الفلسطينية المحتلة.

آخر تعديل على السبت, 30 تموز/يوليو 2016 15:31
No Internet Connection