رئيس منصة موسكو يعلّق على تصريحات لافرنتييف حول «الدستورية»

رئيس منصة موسكو يعلّق على تصريحات لافرنتييف حول «الدستورية»

نشر أمين حزب الإرادة الشعبية، القيادي في جبهة التغيير والتحرير، رئيس منصة موسكو للمعارضة السورية، قدري جميل، سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي في تويتر مساء اليوم الثلاثاء 21 كانون الأول 2021، قال فيها:

«بعد الاطلاع على تصريح السيد لافرنتييف الأخير لوكالة تاس حول دور المعارضة السورية في اللجنة الدستورية، فإننا:
• وإنْ كنا في المنصة من المتضرِّرين من سلوك الطرف الحاكم في المعارضة (الائتلاف)، وخاصة منذ إبعاد ممثلنا عن اللجنة الدستورية بعد الجولة الأولى بسبب اقتراحنا نقل أعمال اللجنة إلى دمشق.
• وإذا كان واضحاً لنا تماماً الدور المعطِّل للجهة الحاكمة في هيئة التفاوض منذ اليوم الأول لتأسيسها، وخاصة في صياغة البيان الختامي لمؤتمر الرياض.
• وإنْ كنا نعي الدور المعيق لهذا الطرف للعملية السياسية بمواقفه المتشددة من النظام، والتي صبَّت المياه دائماً في طاحونة النظام نفسه خلال كل الفترة الماضية وحتى الجولة السادسة...
• وفي الوقت نفسه، نعي أهمية الموقف الروسي في إيقاف تمدًّد الإرهاب وفي منع الغرب من الاستفراد ببلادنا كما فعل في العراق وليبيا، ونعي دوره في إقرار 2254 في مجلس الأمن وفي نشاطه اللاحق لتنفيذه.
إلا أنه للحق وللتاريخ، نشهد أنَّ الذي أفشل الجولة السادسة هو مواقف وسلوك وفد النظام، ولذلك نستغرب ونأسف لتصريحات السيد لافرينتييف المجافية للحقيقة والمحابية للنظام واللاموضوعية في عرضها لحقيقة الأمور».
وختم سلسلة تغريداته بالقول «ونعتقد أن صديقَك مَنْ صدَقَك وليس مَن صَدَّقك، وهو بهكذا مواقف يشجع الجهات المتشدِّدة في النظام ويضع الأساس والمبررات لإفشال الجولة السابعة التي أعلن السيد غير بيدرسون عزمه على عقدها قريباً، وبالتالي يتحمل مسؤولية أية نتائج سلبية لعمل اللجنة الدستورية في وقتٍ ينتظر فيه الشعب السوري على أحرّ من الجمر أيَّ تقدمٍ في عملها وفي الحل السياسي على العموم، لتخفيف وطأة المعاناة التي يعيشها».

هذا وكانت وكالة تاس الروسية للأنباء قد نقلت عن المبعوث الرئاسي الروسي إلى سورية ألكسندر لافرنتييف قوله اليوم بأن «المعارضة السورية تطرح غالباً مطالب غير مقبولة، مما يعيق تحقيق التوافق في عمل اللجنة الدستورية بجنيف»، مضيفاً بأنّه «غالبا ما تطرح المعارضة الشروط المسبقة وتطرح المطالب، ويتم ذلك بطريقة، استفزازية في بعض الأحيان، بحيث تجبر الجانب الموالي للحكومة على اتخاذ موقف متشدد إلى حد ما» وفق ما أدلى به بعد اجتماعاتٍ لصيغة أستانا للتسوية في سورية في جولتها السابعة عشرة، التي انطلقت صباح اليوم في نور سلطان عاصمة كازخستان، والتي تستغرق يومين، بمشاركة وفود إيران وروسيا وتركيا، إضافة إلى وفود الحكومة السورية والمعارضة السورية المسلحة والأمم المتحدة.

(النسخة الانكليزية)

(النسخة الروسية)

معلومات إضافية

المصدر:
قاسيون
آخر تعديل على الأربعاء, 22 كانون1/ديسمبر 2021 12:52

تابعونا على الشبكات التالية!

نظراً لتضييق فيسبوك انتشار صفحة قاسيون عقاباً لها على منشوراتها المتعلقة بالقضية الفلسطينية، ندعوكم لمتابعة قنواتنا وصفحاتنا الاخرى على تلغرام وتويتر وVK ويوتيوب وصفحتنا الاحتياطية على فيسبوك