عرض العناصر حسب علامة : الفلسفة

التصوف بين اليوم والأمس

منذ أواخر العصور الوسطى وحتى يومنا هذا، باتت الصوفية مقتصرة على كونها حركة طرائقية مفرّغة من مضمونها الفلسفي، وهي بذلك تؤدي دوراً تأريضياً للقوى الحية في المجتمع، وبما يصب في مصلحة القوى ذات الامتيازات والتي تسعى إلى الحفاظ عليه. 

أخبار ثقافية

حظر الإعلانات في المدارس
أصدرت وزارة التربية والتعليم الصينية تعميماً يحظر الإعلانات والأنشطة التجارية من دخول المدارس. وصدر هذا التعميم بعد تقارير عن أنشطة تجارية تتسلل إلى رياض الأطفال أو المدارس الابتدائية أو المدارس الثانوية في مقاطعات شاندونغ وسيتشوان وهوبي. وذكر التعميم: أنه يتعين على مديريات التعليم المحلية تفقد جميع المدارس ورياض الأطفال في مناطقها، لضمان تفتيش صارم لجميع أوراق الامتحانات، وشهادات الاستحقاق، والزي المدرسي، والكتب المدرسية، والمواد التعليمية، والقرطاسية والتطبيقات المرسلة إلى المدارس، ومراقبة الغرباء الذين يوزعون الإعلانات التجارية في حرم المدارس تحت غطاء الأنشطة.

الفلسفة أيضاً تقول كلمتها لصالح «القطع التاريخي»

يمكن أن تنقسم الآراء في العالم اليوم حول طبيعة المرحلة التاريخية الراهنة لدى اليمين واليسار على السواء إلى رؤيتين إجمالاً، واحدة تقول: أن التاريخ لا يشهد مرحلة نوعية، أي: أن الأزمة الرأسمالية الراهنة لا تحمل احتمال كونها آخر أزماتها، بل هي أزمة دورية ستتخطاها الرأسمالية، أي: ستعود لسيطرتها العالمية كما السابق، فتخطي الأزمة يعني الانطلاق من آخر موقع للرأسمالية قبل الأزمة وهو السيطرة العالمية. وهذا الرأي «الاستمراري» الذي لا يقول بالقطع نراه في اليمين كما نراه في اليسار. أما الرؤية الثانية فتقول: أن المرحلة التاريخية الراهنة على أساس الأزمة العميقة والشاملة للرأسمالية تمثل مرحلة نوعية «انقطاعية” في التاريخ، وتحمل احتمال وضع مهمة تخطي الرأسمالية على جدول أعمال البشرية، نحو الانتقال للإشتراكية.

«المثقف الموسوعي»..ممكن اليوم!

هل يمكننا الحديث اليوم عن أشخاص موسوعيين يطورون قضايا الفكر والعلم والثقافة؟ في ظل الانهيار الشامل للفردانية الليبرالية الرأسمالية وصعود العمل الجماعي محل العمل الفردي؟

دليل واحد على خطر الفلسفة!

وقفت كبرى وسائل الإعلام العالمية مرتبكة أمام ذكرى ميلاد كارل ماركس في أيار 2018، ولم تخف الحكومات رعبها أيضاً، وكذلك مالكو ومشغلو وسائل الإعلام.

 

الرأسمالية تُجمِّل العدم

يروى أنه في أثينا في القرن الرابع قبل الميلاد، كان هناك فيلسوفٌ يعيش في برميل، قضى فيه نصف حياته (مات في العقد التاسع من عمره)، لم يكن يملك سوى عصاه ومعطفٍ أسود، وكيسٍ لخبزه. كان هذا الفيلسوف المعروف بـ “ديوجين” (ولد في مدينة “سينوب” التركية في العام 413 قبل الميلاد).

ياي... كل شيء فيها طبيعي!

دقّات على باب شقتي أشبه بتلاعب ماهر لعازف على الدربكّة. إنه موعد لقائي مع صديقي الباحث الولهان عن شريكة العمر. فور دخوله كاد يرقص فرحاً وهو يضمّني صائحاً:

البطل الإيجابي المغيب قسراً!

أول ما يتبادر للذهن عند ورود عبارة «البطل الإيجابي»؛ هو مذهب الواقعية الاشتراكية، الذي تكرس في الثقافة الإنسانية التي اعتمدت الفلسفة الماركسية في تفسيرها للتاريخ ورؤيتها للمستقبل، وفق منطق التطور التاريخي للشعوب، وحتمية انتصارها لذاتها، سواء كان ذلك في الأدب، وخاصةً في الرواية، أو بغيرها من مجالات العمل والإبداع الإنساني، العلمي والنظري.

 

روبنسون كروزو، نظير لاحق لقصة حي يقظان..

إن ما يميز قصة حي بن يقظان التي كتبها الأديب والطبيب والفيلسوف الأندلسي أبو بكر محمد بن طفيل، هو الفرادة في اعتماد الفكرة، الابتكار في البناء الفني، البراعة في المعالجة، والفعالية في الإيحاء. لقد عرض ابن طفيل في هذه القصة  سيرة المعرفة الإنسانية، عبر سيرة ربيب ظبية دُعِي حي بن يقظان، وكيف تمكن بفطرته الفائقة من الارتقاء بالمعرفة من الحواس والتجربة إلى المعرفة العقلية القائمة على نتائج ومعطيات ما جربه وخبره في عالم الكون والفساد حتى خلص إلى الحكمة الشرقية.

رداً على رياض اخضير.. بين الماركسية والفكر الديني.. وبدعة «الرأي العام»..

اعتقد رياض اخضير أنه وجد ضالته، وأنهى حيرته، عندما كتب في العدد (288) من صحيفة قاسيون مقالاً فصل فيه بين «الجانب الفلسفي من الماركسية» وبين الجوانب الأخرى.
فقد توهم الكاتب أن التناقض بين الماركسية والفكر الديني مفتعل. وهو يدعو «التيارات الدينية» إلى الاستفادة من «الاقتصاد السياسي الماركسي». وأن تبتعد عن الجانب الفلسفي من الماركسية. وهو يتخوف من «تكوين رأي عام سلبي من الماركسية عند المسلمين».