عرض العناصر حسب علامة : الرأسمالية

الأزمة الحالية: ليست (V) ليست (U) ولا حتى (L)... إنها (I) stars

مع استمرار تفشي وباء COVID-19 (كورونا المستجد) خارج نطاق السيطرة، فإن أفضل نتيجة اقتصادية يمكن لأي شخص أن يأمل بها هي ركود أعمق من ذلك الذي أعقب الأزمة المالية لعام 2008. ولكن بالنظر إلى الاستجابة السياسية المتأرجحة حتى الآن، فإن فرص تحقيق نتيجة أسوأ بكثير تزداد يوماً بعد يوم.

السكان عبر آلاف السنين، وأزمة الرأسمالية

إن تتبع نموّ حركة السكان خلال التاريخ البشري مترابط شديد الترابط مع الصراع الإجتماعي والإنتقال من نظام إنتاجي إلى آخر، وهذا التتبع يعطينا ملامح عن الفروق النوعية بين هذه الأنظمة أيضاً. وحركة نمو السكان التاريخية، ونسبة هذا النمو، في ارتفاعها وانخفاضها على السواء، تعطينا صورة حيّة عن مراحل الانتقال من تشكيلة اقتصادية- اجتماعية إلى أخرى، أي الأزمات العامة التي تعصف بأنظمة الإنتاج التاريخية، وتعطينا كذلك صورة عن الأزمات الدورية داخل كل نظام منها. أما اليوم، أين هي هذه الحركة، وما هو أفق تطورها؟ وكيف تدعم التصور القائل بأزمة الرأسمالية العميقة والعامة؟ باختصار، كيف تمثل حركة السكان التاريخية التعبير الواضح عن التناقض بين القوى المنتجة وعلاقات الإنتاج، وعن السياسات المالتوسية للرأسمالية راهناً؟

تحضير الأذهان للأوبئة العالمية!

خلال العقود الثلاثة الأخيرة، أنتجت المؤسسات السينمائية الغربية، مثل: هوليوود وغيرها، العديد من الأفلام السينمائية التي تتحدث عن تفشي الأوبئة حول العالم، حتى أن بعض الأفلام صورت الموضوع من زاوية وصول البشرية إلى حافة الانقراض.

الأمل بالخلاص من منظومة الموت: عالم آخر ممكن

الخداع العالمي في أعلى مستوياته: بينما يضطر الملايين من الناس للانعزال في منازلهم، يجدون أنفسهم وجهاً لوجه مع سيلٍ من الدعاية التي تزعم أن السبب الأساسي في الأزمة الاقتصادية العالمية التي نعيشها هو فيروس كورونا، الفيروس المتهم بحصد آلاف الأرواح حول العالم، دون أن يعذّب أحد نفسه عناء السؤال عن دور المنظومة الرأسمالية في ارتفاع عدد الوفيات، وعن تفسير ارتفاع أعداد الضحايا في إيطاليا مقارنة بنسب الوفيات في دولة بحجم الصين.

افتتاحية قاسيون 958: الحضارة البشرية أمام مفترق طرق

تتصاعد الأزمة العالمية يوماً بعد آخر، بمركباتها الاقتصادية والسياسية والإنسانية. ويتصدر فيروس كورونا العناوين رغم أنّ تأثيره ليس أقل كارثية على الإطلاق من تأثير أزمة أسعار النفط.

 

السوق الرأسمالية مسؤولة عن توليد ونشر الأوبئة

في الوقت الذي ترتبك فيه السلطات وتتلعثم غير قادرة على اكتشاف ما عليها فعله، يمكن لمدى التأثير الفيروسي أو المرضي أن يكون مفاجئاً لدرجة انتقاله من مكان لآخر بسرعة هائلة. وكما هي الحال مع فيروس كورونا «2019- nCoV» ذاته، فقد شهدنا انتقاله من سوق واحدة إلى كامل العالم خلال شهر واحد. ويمكن لأعداد المصابين حول العالم أن ترتفع بسرعة بحيث يتلقَّى علم الأوبئة وكُنْه وجوده ضربة موجعة تعكس الحقائق التي عليه التعامل معها على الأرض.

روب والاس
تعريب وإعداد: عروة درويش

كورونا والقيم الاشتراكية والرأسمالية

بينما يواجه العالم عدواً مشتركاً حمل هذه المرة اسم فيروس كورونا، ينفتح الباب على مقارنة في غاية الأهمية بين استجابة القيم الاشتراكية لحالات الطوارئ الصحية واستجابة نظيرتها الرأسمالية. وتساعد هذه المقارنة في الإجابة عن السؤال: أي من أنظمة الحكم تتوافق مع الحاجات الضرورية للجنس البشري؟

افتتاحية قاسيون 957: كورونا تسقط التاج الغربي!

بالتوازي مع حالة الرعب العالمي التي لا تنتشر بسبب الفيروس التاجي (كورونا) وحده، بل وأيضاً لأنَّ الحكومات الغربية تعززها بشكل مقصود. بالتوازي مع ذلك، هنالك شيء كبير، عظيم، وتاريخي، يحدثْ، وإنْ كانت الأضواء لا تلقى عليه بالقدر الكافي حتى اللحظة.

طرح «مهزوم» لعقل «مأزوم»

إن أغلب القوى السّياسية التغييرية تُسقِط من رؤيتها العديد من القضايا التي تسمح بتحديد طبيعة الأزمة العميقة التاريخية للرأسمالية، كأزمة نمط الحياة القائم على الاستهلاك والعمل المأجور، المؤسِّس لكل تبعات الإنهيار المادي والإغتراب المعنوي/الروحي. وإسقاط هذا الجانب له تبعات سياسية مهمة، فهو إن تمّ تجاهله يؤدي إلى أخطاء سياسية عميقة منها: تخفيض سقف الهدف والطرح، والتحوُّل من النظرة الشاملة للمجتمع إلى نظرة اقتصادوية وحيدة الجانب، لا تطال مجمل الطاقة الاجتماعية الكامنة القادرة على أن تحمل مشروعاً جذرياً شاملاً.

آراء الدول في بعضها على لسان حِمارين

عثرنا في مجلة «كلاريون» الإنكليزية على حدث فكاهي بمناسبة الحديث عن «مؤتمر نزع السلاح» والمناقشات القائمة حوله بقالب الرواية التالية: