قاسيون

قاسيون

email عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

مجلس إدارة جديد لمؤسسة التأمينات الاجتماعية

صرحت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل أنّ الوزير ترأس الاجتماع الأول لمجلس الإدارة الجديد للمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، وأن وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل تسعى للنهوض بواقع عمل المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، بغية تحقيق التطبيق الأمثل لأحكام قانون التأمينات الاجتماعية النافذ وتعديلاته.

المرحلة المقبلة تتطلب

عبر مختلف الأزمنة المتعاقبة، شهد العمل تطورات وتحولات عديدة باعتباره شرطاً أساسياً من شروط العيش من أجل البقاء على قيد الحياة، وشرطاً لتطوّر المجتمع، حيث كان العمل البشري في بداياته التاريخية بالكاد يلبّي الحاجات المباشَرة للمُنتِجين في عشيرتهم البدائية، ثمّ صار العمل عبر المراحل المختلفة من المجتمع الطبقي يلبّي حاجات المنتِج وعائلته مع فائضٍ سَمَح بنشوء التبادل البضاعي وتطوّره وصولاً إلى ذروته في الرأسمالية حيث يلبّي العامِلُ جزءاً من حاجاته وحاجاتِ غيره مقابل أجر مع اكتساب العمل طابعاً اجتماعياً واسعاً.

نماذج فاقعة عن الفرز الطبقي الممنهج والتشوّه المنظم!

قامت محافظة دمشق مجدداً، بذريعة البحث عن الموارد وتحت غطاء الاستثمار، بتأجير مدينة المعارض القديمة، المفرغة والمهملة منذ سنين، لاستثمارها بمشروع «شارع الأكل»، متناسية الملكية العامة لهذه المساحة، ومتجاهلةً حق السوريين بالاستفادة منها، فهي مغلقة بوجههم دائماً، باستثناء تلك الفترات التي توضع فيها بالاستثمار، ولقاء رسوم دخول مرتفعة أيضاً!

زيادة أجر ساعات التدريس الإضافي.. تهليل وتباهٍ رسمي في غير مكانه!

كان للشأن التربوي والتعليمي حصة من الأجندة الحكومية الإعلامية هذا الشهر، فبعد صدور المرسوم رقم (121) لعام 2024 الخاص بزيادة أجر ساعات التدريس الإضافية، انهالت البشائر بتحسن الواقع التعليمي الآيل للانهيار!

جسر البوكمال.. شريان اقتصادي وخدمي مهمل ومنسي!

يوجد في البوكمال جسر واحد على نهر الفرات يربط المدينة بقرى كثيرة وعديدة تقع على الضفة الشرقية للنهر، وصولاً إلى ناحية هجين، وهذا الجسر الوحيد يمثل شرياناً حيوياً واقتصادياً للمدينة على ضفتي النهر، إلا أنه ما زال خارج الخدمة، بسبب عمليات التخريب الذي طالته خلال سني الحرب، حتى تاريخه، بالرغم من كثرة المطالبات الأهلية من أجل إنجاز عمليات الصيانة اللازمة له لإعادة وضعه بالاستثمار والخدمة!

بفعل التضخم والاستغلال المشرعن... فقدت المأكولات شعبيتها!

الأطعمة التي دائماً ما وصفت بأنها شعبية لم تعد تحمل هذه الصفة، خاصة بعد الارتفاعات الجنونية لأسعارها، مقارنةً مع القدرة الشرائية للغالبية المفقرة من السوريين، وكل هذا في ظل غياب الرقابة وانفلات الأسواق والتغطية على جشع واستغلال حيتان السوق!

شريك المي ما بيخسر... والمستهلك خاسر دائم!

تتعالى صيحات الباعة بعبارة «ثلج للبيع»، تزامناً مع قدوم فصل الصيف بِحرّه الشديد، وخاصة في الأحياء الشعبية والفقيرة معدومة الخدمات، حيث ألف ساكنو هذه الأحياء سماع هذه العبارة، لكنهم لم يعودوا يألفوا سعر الثلج المرتفع!