عرض العناصر حسب علامة : الصومال

آخر تطوّرات الصومال... و«مَبعوثٌ خاصّ» للتفجير stars

دعا الرئيس الصومالي محمد عبد الله محمد يوم الأربعاء، للعودة إلى الحوار وإجراء انتخابات، في وقت تمرّ فيه الدولة الإفريقية بأسوأ فترات العنف ذات الطابع السياسي منذ سنوات، على خلفية تمديد ولايته. وقال الرئيس في خطاب موجَّه إنه سيتحدث أمام البرلمان، السبت «للحصول على موافقته بشأن العملية الانتخابية»، وإنه يدعو الفاعلين السياسيين إلى إجراء «مناقشات عاجلة» حول كيفية إجراء التصويت. وأضاف «كما كرّرنا في مناسبات عدّة، نحن دوماً مستعدّون لتنظيم انتخاباتٍ سلميّة وفي الوقت المناسب في البلاد».

أزمة الصومال بدأت بـ«شرارة أمريكية» وستنتهي بـ«إخماد صيني-روسي»

أدى الانسحاب العسكري الأمريكي من الصومال بشكله وتوقيته المدروس والمتزامن عمداً مع الانتخابات البرلمانية والرئاسية إلى إنشاء صدعٍ وخللٍ في التوازنات المحلية والإقليمية، مما أدى إلى عرقلة الوصول إلى توافق بين القوى السياسية، وتأجيل العملية الانتخابية، لتدخل البلاد حالة من الإضرابات السياسية مجدداً، ومرشحة بالتطور نحو اقتتال مسلح بين الأقاليم الصومالية ما لم يجرِ تأريضها وحلها...

محاولة لاغتيال رئيس الوزراء الصومالي

نقلت وكالة "شينخوا" عن مسؤولين صوماليين أن انفجاراً ضخماً وقع في أحد ملاعب مدينة جالكعيو قبل خطاب مرتقب لرئيس الوزراء محمد حسين روبلي.

الصومال رقعة أخرى من ساحة الألغام الأمريكية دولياً

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل أسبوع في 5 من الشهر الجاري عن سحب جميع القوات العسكرية الأمريكية من الصومال بحلول 15 كانون الأول، الذين عددهم وفقاً للبنتاغون 700 جندي وسط اعتراض الحكومة الصومالية على هذا القرار.

أطنان من مهازل الإمبريالية.. الصاروخ «كلينتون هيلفاير» تصب الزيت على نار الصومال

يظهر بأنه ليس هناك طريق ملتهب أشعله بوش دون أن يتبعه اوباما وبشغف: زيادة القوات ورقعة الحملات العسكرية، اغتيالات، اعتقالات إلى أجل غير مسمّى، الدفاع عن التعذيب، حروب لا معنى لها، وتصاعد تفشي النزعة العسكرية في بحر شهور قليلة فقط، شاهدنا كل ذلك..

No Internet Connection