عرض العناصر حسب علامة : الرأسمالية

الوصفة الكوبيّة السهلة لهزيمة العقوبات الأمريكية: الشعب أولاً..

بعد سقوط الاتحاد السوفييتي، توقّع أغلب المتابعين أن تكون كوبا هي التالية. لكنّ النظام الكوبي استمرّ ثلاثين عاماً حتّى الآن بعد انهيار الاتحاد السوفييتي. ولشرح قدرته على الاستمرار، نحن بحاجة لرمي تنميطات الحرب الباردة جانباً، والنظر عن قرب إلى التجربة الكوبية بتفاصيلها.

حكومة عربية نيوليبرالية تنكث بوعدها وتعتزم تدفيع شعبها ثمن لقاح كورونا

بعد أقل من شهرين على وعدها بمجانية لقاح كورونا المستجد للشعب المصري، نكثت وزارة الصحة المصرية بوعدها هذا، لتخرج وزيرة الصحة المصرية هالة الزايد في مداخلة تلفزيونية الأسبوع الماضي وتعلن أن توزيع اللقاح بين المواطنين سيكون بمقابل مادي؛ ويبلغ سعر الجرعة الواحدة 100 جنيه (حوالي 6.3 دولارات)، و200 جنيه للجرعة الثانية، واستثنت الطواقم الطبية، وغير القادرين فقط الذين يتلقون مساعدات من الحكومة.

مدرسة الممارسة.. وسؤال «مَن يُرَبّي المُربّي»؟

درجت منذ سنوات موضة أخرى تضاف إلى باقي صرعات عصر الجنون الرأسمالي، تتعلَّق بالتربية «الحديثة» ودفاتر شروطها، والتي هي حسب الزعم السائد تشكِّل منشأ المجتمع الجديد. وإلى جانبها نبتت عشرات القطاعات العلمية والوظيفية والدعائية لترافق هذه الصرعة «النهضوية» وتدعم تنفيذها. ويجري كل يوم إخضاع الملايين لهذا الوهم التضليلي؛ أنّ مدخل التغيير الأساس يكمن في عملية التربية، ويقولون: «لكي نغير المجتمع علينا أن نغير التربية»!

لماذا يكدّس الأثرياء الأراضي وموارد الحياة؟

نشرت مجلّة فوربس مؤخراً مقالاً عن امتلاك بيل غيتس، إضافة لأصوله الرئيسة، أراضٍ مترامية الأطراف. فوفقاً «لتقرير الأرض» الحكومي يملك غيتس بشكل مباشر أو عبر منظمات مثل كاسكيد للاستثمارات العائدة بملكيتها له، أراضٍ بمساحات شاسعة في 18 ولاية. كما يملك استثمارات كبرى في شركة إيكلوب للغذائيات وفروم للسيارات المستعملة وسكك الحديد الوطنية الكندية.

ماكرون يحذّر «الرأسمالية لم تعد قادرة على العمل» داعياً إلى وهم إصلاحها «من الداخل»

ادّعى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في خطاب له ضمن فعاليات «أجندة دافوس» 2021 أول أمس الثلاثاء، 26 كانون الثاني، بأنه خلال العقودَ الماضية «أثبتتْ الرأسمالية واقتصاديات السوق نجاحها» على حدّ زعمه. 

إيلون ماسك يصبح أغنى رجل في العالم متفوقاً على بيزوس

أصبح الرأسمالي الأمريكي إيلون ماسك، يوم أمس الخميس، أغنى رجل في العالم بثروة تجاوزت قيمتها 185 مليار دولار، متجاوزاً الرئيس التنفيذي لشركة «أمازون» جيف بيزوس، بعد ارتفاع قيمة أسهم شركة «تسلا» للسيارات الكهربائية التي يملك ماسك 18% منها، وفقاً لما ذكرت شبكة «سي إن بي سي» الأمريكية.

المستقبل ملكنا نحن المنهوبين، وفرح الناهبين قصير الأمد

في 2019 أنفقت دول العالم قرابة 2 ترليون دولار على الأسلحة، بينما أخفى الأشخاص الأكثر ثراء 36 ترليون دولار في الجنان الضريبية غير الشرعية. لن يتطلب الأمر سوى جزء بسيط من هذه الأموال للقضاء على الجوع، مع تقدير الحاجة لما بين 7 إلى 265 مليار دولار سنوياً. هناك حاجة لمبالغ مالية مماثلة لتمويل التعليم العام الشامل والرعاية الصحية الأولية الشاملة. استولى الأثرياء الجدد على الموارد الإنتاجية، ثم استخدموا قوتهم المالية للتأكد من أنّ البنوك المركزية تبقي التضخم منخفضاً بدلاً من اتباع سياسات نحو التوظيف الكامل. إنّهم عصابة مافيا إن نظرت عن قرب للأمر.

ثروات مليارديرية أستراليا زادت بنسبة 52% أثناء الوباء

ارتفع مجموع ثروات المليارديرية الأستراليين بأكثر من 50% في عام 2020، لتظهر الأرقام الجديدة بأنّ الكساد الذي سببه الوباء قد وسّع الهوة بشكل كبير بين الأثرياء والفقراء. فوفقاً لمؤشر بلومبيرغ لأصحاب المليارات فإنّ مجموع ثروة المليارديرية الأستراليين قد ازداد بنسبة 52.4% بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي.

2020: تَعلّم الدروس على الطريقة الصعبة

إبان نهايتها، تبدو سنة 2020 أشبه بدرسٍ توضيحي مُفصّل للقانون الشهير في الفلسفة المادية الديالكتيكية الذي يقول بأن: «التراكم الكمّي لا بد أن يؤدّي إلى انقلاب نوعي». فهذه السنة كانت نقطة تحوّل مفصليّة على مستويات عدّة: بيئية واقتصادية وصحيّة واجتماعية، وسياسية إذاً في المحصّلة. وفيما يلي سيتم التطرّق لبعض تلك التحوّلات. 

No Internet Connection