عرض العناصر حسب علامة : جامعة دمشق

كانوا وكنا

نشرت جريدة «صوت الجامعة» في عددها الأول بتاريخ 11 كانون الأول 1950 خبر إضراب طلاب كلية الطب من أجل الحقوق التعليمية،

 

الامتحان الوطني مجدداً

تداولت بعض الصفحات الطلابية الخاصة بطلاب الكليات الطبية تذمر واعتراضات طلاب كليات الطب البشري على نتائج الامتحان الوطني الأخير.

طلاب الطب البشري.. هموم ومعاناة مستجدة مزمنة وسياسات طبقية تمييزية

معاناة طلاب كلية الطب البشري في تزايد مستمر، وقد أتت جائحة الكورونا لتزيد من معاناة هؤلاء، وخاصة لطلاب السنوات الأخيرة، وأطباء الاختصاص المقيمين وطلاب الدراسات العليا، الذين استنفروا واستنفدوا إمكاناتهم وطاقاتهم في المشافي خلال هذه الفترة.

«أوسكي» الطب البشري يطيح بجهود الطلاب!

تعرضت «الامتحانات السريرية» في كلية الطب البشري في جامعة دمشق مؤخراً للكثير من اللغط والاعتراضات، وصولاً لإقرار حذف امتحان «النسائية» بتاريخ 9/1/2020، على أن يجري لاحقاً مع مادة النظري، بحيث يصبح 80 سؤالاً نظرياً و20 سؤالاً عملياً، مع تمديد وقت الامتحان للمادة.

كانوا وكنا

تعرضت سورية إلى التهديد بالغزو الأطلسي– التركي عام 1957، 

كانوا وكنا

خاضت الحركة الطلابية السورية نضالها الوطني ضد الاستعمار الفرنسي منذ عشرينات القرن الماضي حتى الجلاء

طلاب.. وهموم «هَمَكيّة»!

لا بدَّ أن الجميع يعلم ولو القليل عن كلية «الهَمَك», أو سمع من هنا أو هناك أنها تعتبر مقبرة الكليات، أو مقبرة الهندسات بالحد الأدنى، وبأن الحاصلين على الشهادة الثانوية حديثاً يحاولون الابتعاد عن اختيار كلية «الهَمَك»، كأحد خيارات المفاضلة، حيث يعلم هؤلاء أنها من أصعب الكليات، في جامعة دمشق على الأقل، وأنهم سوف تطول بهم السنوات الدراسية بمجرد دخولهم إليها! ولكن لماذا «الهَمَك» دوناً عن بقية الكليات؟.

الجامعيون نحو مزيد من الضغوط والفرز الطبقي

مرة جديدة يفاجأ طلاب الجامعات، ويستشعرون بالمزيد من عوامل الاستهداف لواقعهم ومستقبلهم، وهذه المرة من خلال الحديث عن نسب الدوام الملزمة، وما قد يترتب عليها من إمكانية الحرمان من التقدم للامتحانات.

 

الطالب السوبرمان

حددت جامعة دمشق موعد بدء امتحانات الدورة التكميلية لطلاب السنوات الأخيرة في الكليات والمعاهد التابعة لها، اعتباراً من يوم الاثنين 3/9/2018 ولغاية الاثنين 10/9/2018.

طلاب الجامعات يطالبون بالدروة الاستثنائية

انتهت امتحانات الفصل الثاني في الجامعات للعام الدراسي 2017-2018، كما انتهت تقريباً عمليات تصحيح المواد التي ظهرت نتائجها تباعاً خلال الفترة الماضية، وربما لم يتبق سوى بعض المواد التي يُنتظر أن تظهر نتائجها بعد عطلة العيد.