عرض العناصر حسب علامة : الحمضيات

مأساة منتجي الحمضيات في الساحل السوري

منذ عقود، ووزارة الزراعة والجهات الفاعلة في الدولة تشجّع المزارعين في محافظتي اللاذقية وطرطوس على التوسّع في زراعة الحمضيات بأنواعها المختلفة، لتحقيق الاكتفاء الذاتي من هذه المادة وتصدير الفائض منها، رافق ذلك توسّع كبير في المشاتل العامة والخاصة لتأمين الغراس المتنوعة، حتى أمست غالبية السهول الساحلية الدافئة مركزاً لإنتاج هذه الزراعة الخيّرة، وقد أصبحت سورية تحتل المركز العشرين على مستوى العالم من حيث الإنتاج، ومن البديهي أن الزيادة في المساحات المزروعة يرافقها زيادة في كمية الإنتاج، حتى بات متجاوزاً لحاجات استهلاك السوق السورية بأضعاف.

دونم من الحمضيات..وسطي تكاليف المزارع ودخله

تقول الأرقام الرسمية، إن إنتاج الحمضيات قد نما بمعدل 30% تقريباً خلال أعوام الأزمة الأربعة، استطلعت قاسيون واقع إنتاج الحمضيات من حيث تكاليف إنتاجها وظروفه، في محافظة طرطوس، والمعلومات التالية من بلدة يحمور ومحيطها، التي يشكل إنتاجها المتوسط نسبة 8-9% من إنتاج الحمضيات في البلاد، والتي تسمى (بلدة المليون شجرة) ممتدة على مساحات قرابة 2000 هكتار.

التركيب الكيميائي والتضاد البكتيري للزيوت العطرية المستخلصة من قشور ثمار الحمضيات

في دراسة سورية حديثة نشرت في مجلة جامعة دمشق للعلوم الأساسية بعنوان «دراسة التركيب الكيميائي والتضاد البكتيري للزيوت العطرية المستخلصة من قشور ثمار الحمضيات» قدم كل من الباحثين رضوان بدر الدين وبسام العقلة ود. لينة الأمير من قسم التقانات الصناعية والغذائية ـ الهيئة العامة للتقانة الحيوية في العام 2012، عملاً تم فيه ما يلي: اِستُخلصت الزيوت العطرية بطريقة الجرف ببخار الماء من قشور ثمار ستة أنواع من الحمضيات هي البـوملي والكريفـون والبرتقال والليمون الحامض والنارنج واليوسفي. حددت مكونـات الزيـوت العطرية المستخلصة من الأنواع السابقة باستخدام جهاز الاستشراب بالطور الغازي موصـولاً بمطيـاف الكتلة (GC-MS)، وقد بلغ عدد المركبات 45 مركباً تفاوتت أعدادها ونسبها بحسب نوع الزيت العطري وكان المركب المشترك بين الجميع وبأعلى نسبة مئوية هو limonene. 

هل معركة الموز في مواجهة الحمضيات؟

لم يختلف هذا العام عما سبقه من أعوام، بالنسبة لمزارعي الحمضيات ومأساتهم، خاصة مع تزامن استيراد الموز وموسم قطاف وتسويق موسمهم، والمنافسة الجائرة التي تجعل من هذا الموسم في مهب الريح.

أصوات مزارعي الساحل السوري ترتفع

بدأت أصوات مزارعي الحمضيات في الساحل السوري ترتفع مطالبة بسرعة التدخل من الحكومة والفعاليات الاقتصادية لتسويق موسم هذا العام الذي بوشر بقطافه منذ فترة ويباع في أسواق الهال بأسعار لا تغطي التكلفة.

منتجي الحمضيات وموسم قطاف الوعود

بدأت فترة قطاف موسم الحمضيات، ويخشى الفلاحين والمزارعين من أن تبدأ معها معاناتهم السنوية مجدداً، اعتباراً من مشاكل التسويق والتصريف، مروراً بدور التجار والسماسرة، وصولاً للخسائر.