خبر عام وتعليق هام ... «تطبيق الـ (GPS) على السرافيس في مدينة دمشق وفر يومياً (130) ألف لتر مازوت»!

خبر عام وتعليق هام ... «تطبيق الـ (GPS) على السرافيس في مدينة دمشق وفر يومياً (130) ألف لتر مازوت»!

يقول الخبر: «وزير التجارة لداخلية وحماية المستهلك: المزارعون في اللاذقية وطرطوس كانوا سعداء بالتعامل معنا».
تعليق: لا تقول فول ليصير بالمكيول.. يعني حتى يلمس المزارعون إيجابية تسويق محاصيل الحمضيات والزيت من الوزارة والسورية للتجارة.. وبعدين لكل حادث حديث!

يقول الخبر: «محافظ دمشق: إن تطبيق الـ (GPS) على السرافيس في مدينة دمشق وفر يومياً (130) ألف لتر مازوت».
تعليق: ياعيني ع هالحكي شو حلو.. ع هالحسبة بيطلع الوفر السنوي بالمليارات ع مستوى دمشق لحالها.. فكيف ح يكون ع مستوى بقية المحافظات.. والأهم يا ترى: وين ح يروح هاد الوفر.. يعني رح يطالنا منو شي كمواطنين.. ولّا تيتي تيتي.. نحنا برات الحسبة؟!

يقول الخبر: «وصف مدير العمليات المصرفية في مصرف سورية المركزي الدكتور فؤاد علي سعر الصرف بأنه ميزان الحرارة للجسم الاقتصادي، وعندما يكون هناك خللٌ في الجسم الاقتصادي يكون هناك ارتفاعٌ في سعر الصرف».
تعليق: ممتاز هالتشبيه اللي بيطلع منو أنو حال الاقتصاد عنا بالبلد كتير مرتفع الحرارة والخلل فيه أكبر وأكبرين.. بس المصيبة انو الحكي الرسمي دائماً عم يكون ع السعر الرسمي للصرف.. لا عن سعر الصرف اللي بتتقدر فيه أسعار السلع بالسوق.. ولا سعر السوق الموازي.. السودا والعياذ بالله.. يعني: حالنا بالويل حبيباتي.. وما حدا عم يسمي علينا!!

يقول الخبر: «مدير عام الشركة السورية للغاز: بدأنا نشعر بنتائج ملموسة وتوقعات بزيادة الإنتاج بنحو 500 ألف متر مكعب من الغاز يومياً».
تعليق: يا ترى مين اللي بدا يشعر بالنتائج الملموسة.. وشو استفدنا من لحديث عن زيادة إنتاج الغاز.. إذا الكهربا ع حالها.. لأ وصارت أسوأ.. ودور الغاز لسا أكتر من 110 أيام.. عجبي.. الحكي منهم والتفسير ع الله!

يقول الخبر: «انفراجات جديدة في توريدات النفط إلى سورية... إيران ترفع الكميات إلى 3 ملايين برميل شهرياً».
تعليق: يعني هالخبر شرحو متل اللي قبلو.. الانفراجات وزيادة التوريدات ما عم نشوف نتائجها الملموسة حبيباتي.. وبعدين معكم ومع متل هيك أخبار بتهز البدن.. لك لا مازوت ولا بنزين ولا غاز ولا كهربا صار فيهم انفراجات؟!

معلومات إضافية

العدد رقم:
1096
آخر تعديل على الإثنين, 14 تشرين2/نوفمبر 2022 11:39

تابعونا على الشبكات التالية!

نظراً لتضييق فيسبوك انتشار صفحة قاسيون عقاباً لها على منشوراتها المتعلقة بالقضية الفلسطينية، ندعوكم لمتابعة قنواتنا وصفحاتنا الاخرى على تلغرام وتويتر وVK ويوتيوب وصفحتنا الاحتياطية على فيسبوك