دير الزور.. شكوى ومطلب مشروع

دير الزور.. شكوى ومطلب مشروع

وصلت قاسيون شكوى من قبل بعض أصحاب البسطات في شارع الوادي في محافظة دير الزور، شارحين فيها واقع الظلم الذي أحاق بهم جرّاء توجيه إنذارات لهم من قبل البلدية من أجل إخلاء مواقع بسطات كل منهم في الشارع المذكور.

الإخلاء يعني بالنسبة لهؤلاء قطع أرزاقهم من الناحية العملية، فهذه البسطات التي يعملون بها هي مصدر الرزق الوحيد الذي يعتمدون عليه من أجل بقائهم على قيد الحياة مع أفراد أسرهم.
يشار بهذا الصدد إلى أن الإنذارات التي تم توزيعها كانت مؤرخة بتاريخ 5/10/2020، على أن يكون الإخلاء في موعد أقصاه تاريخ 11/10/2020 بحسب ما هو مدون بمتنها، علماً أن توزيع هذه الإنذارات تم بتاريخ 7/10/2020.


جولة في المكان

قاسيون أجرت الأسبوع الفائت بعض اللقاءات مع بعض أصحاب البسطات فيه.
يقول بعض أصحاب البسطات: إن المدينة بالنسبة لاهتمامات المحافظة والبلدية مختصرة بثلاثة أحياء فقط هي (الجورة- القصور- هرابش)، وهذه الأحياء من الناحية العملية هي الأكثر اكتظاظاً واستقطاباً للأهالي، أما بقية الأحياء فما زالت مهملة من قبلها، وتطغى عليها معالم الدمار حتى تاريخه، والعمل بها شكلي ومحدود على كافة المستويات من قبل المحافظة.
ويضيف أحدهم: إن البسطات التي نزاول من خلالها عملنا في شارع الوادي تعتبر بمثابة السوق الشعبي الذي يقدم الخدمات لشريحة واسعة من المواطنين في المدينة وللقادمين إليها من محيطها، وخاصة أشباهنا من فقراء الحال.


لسنا من كوكب آخر

قال أبو خالد: أنا بائع بسطة أعيل عشرة أطفال، وليس لدي مصدر دخل سوى هذه البسطة التي تعينني على سد رمق أطفالي في الوقت العصيب الذي نعاني فيه من ارتفاع الأسعار، والقهر الذي يخيم على حياتنا.
ويضيف: ما زالت المحافظة والبلدية تطاردنا وكأننا شعب من كوكب آخر، علماً أننا كأصحاب بسطات ندفع مبلغ وقدره 43 ألف ليرة سنوياً كرسم إشغال رصيف.
أما حسين فقد قال: لماذا تم توزيع الإنذارات علينا من قبل المحافظة والبلدية، ولم يتم توزيع إنذارات شبيهة لأصحاب البسطات في شارع الحوض مثلاً، هل لأننا فقراء ومحتاجون؟ بينما البقية الباقية تعتبر من المدعومين والمحسوبين والمحظيين.
ويختم بقوله: «الله يرزق الجميع طبعاً ولا يقطع برزق حدا».


مطالب محقة

يطالب أصحاب البسطات في شارع الوادي في المحافظة على بسطاتهم وعلى السوق الشعبي الذي تمثله مع خدماته، خاصة وأنهم يسددون ما عليهم من رسوم إشغال للبلدية بشكل رسمي، ولا يشكلون عبئاً على حركة المرور في المكان، مع عدم ممانعتهم لأي أسلوب ينظم عملهم في هذا السوق، أو أن يتم نقلهم مع بسطاتهم إلى شارع آخر قريب يزاولون فيه عملهم ويقدمون من خلاله الخدمات للمواطنين، أما أن يتم إخلاؤهم دون بدائل فهذا يعني دفعهم نحو الفقر والحاجة، فلا فرص عمل متاحة تؤمن لهؤلاء مصدر رزق يقي أسرهم الفاقة والعوز والجوع.
برسم محافظة دير الزور.

معلومات إضافية

العدد رقم:
988
No Internet Connection