عرض العناصر حسب علامة : محمد الأشمر

كانوا وكنا

الشيخ محمد الأشمر واحد رجال معركة ميسلون 1920 ومن قادة الثورة السورية الكبرى 1925 والثورة الفلسطينية 1936، د

 

من ميسلون إلى الجلاء

منذ معركة ميسلون 24 تموز 1920، إلى يوم الجلاء 17 نيسان 1946، سجل الشعب السوري وقواه الوطنية محطات النضال المختلفة على أوراق التاريخ الذي امتد لفترة تجاوزت ربع قرن من الزمان.

كانوا وكنا

شارك أبناء حي الميدان الدمشقي في معركة ميسلون 1920 والثورة السورية الكبرى 1925 وانتفاضة الجلاء 1945.

العَلمانية في فكر قادة الثورة السورية

يفسر البعض العَلمانية بأنّها إقامة الحياة بعيدا عن الدين، ويستنتجون أن علاقتها قائمة على أساس سلبي بالدين أي على أساس نفي الدين والقيم الدينية عن  الحياة، وهذا تفسير خاطئ.

ماذا تقول يا صاحبي " القامات الوطنية "

●ها هو نيسان يطل علينا فاتحا صدره المزهر لذكرى الجلاء المجيد ذكرى اندحار قوات الاحتلال الفرنسي والإنكيزي عن ثرى أرضنا الطيّبة الحرّة...وملء العيون والقلوب والعقول الكثير الكثير من أحداث الماضي المشّرف، وأنت يا صاحبي ألا ترن في مسمعيك أصداء من قصائد شعرائنا المبدعين، وهم يستقبلون نيسان شهر الحرية والانعتاق!!

• بلى، وهل يمكن لنا أن ننسى تلك الأبيات الرائعة التي تتغنى بنضال شعبنا، وتمجد بطولات ثواره الميامين البواسل، وهم يجابهون قطعان الغزاة والمحتلين. ومن منا لايتذكر قول شاعرنا وصفي القرنفلي:

كلّما همّ فاتح أو غزانا

ضاع في السفح واستطالت ذرانا

وقول بدويّ الجبل:

جلونا الفاتحين فلا غدواً

ترى للفاتحين .... ولا رواحا

الثورة السورية الكبرى.. عبَّدت درب الجلاء

اجتاحت قوات الانتداب الفرنسي، الساحل السوري في عام 1918، ولاقت مقاومة شديدة، بقيادة الشيخ صالح العلي. ولكنها استمرت بالتقدم جنوباً لاحتلال باقي المناطق السورية، وبتاريخ 24 تموز من عام 1920، دخلت إلى دمشق بعد معركة ميسلون التي استشهد فيها القائد البطل يوسف العظمة. في ذلك الوقت كان سلطان الأطرش قد جهز قوات كبيرة لملاقاة الفرنسيين في ميسلون، لكنه وصل متأخراً، بعد انكسار الجيش العربي، واستشهاد القائد يوسف العظمة.

في عام 1921 عمدت فرنسا لتقسيم سورية إلى دويلات وأقاليم ذات حكم محلي، ولكن الشخصيات الوطنية عارضت هذا الإجراء، ورفضت التقسيم.

في 7 تموز 1922 داهم الفرنسيون دار سلطان الأطرش، واعتقلوا أدهم خنجر، المناضل الوطني الذي احتمى به هرباً من الفرنسيين، بعد اشتراكه في محاولة اغتيال الجنرال الفرنسي غورو، بإطلاق النار عليه عند جسر بنات يعقوب.