ملاحظات على مشروع النظام الداخلي من منظمة حماة

ملاحظات على مشروع النظام الداخلي من منظمة حماة

في المقدمة:
هناك تناقض في العبارة بناء مجتمع اشتراكي معاصر.
وبين: يسعى لبناء نظام سياسي اجتماعي يحقق أعلى معدل نحو اقتصادي وأوسع عدالة اجتماعية.

بدل المركزية الديمقراطية استبداله بالقواعد اللينينية في التنظيم.
وبدل: يعمل على توسيع الحريات الديمقراطية أن تكون إطلاق الحريات السياسية.
ورد: حماية الاستقلال الوطني... أن يكون الاستبدال: العمل على تحرير الأراضي السورية من كافة الاحتلالات.

العضوية:

أن يكون: يحق لكل سوري الانتماء إلى حزب الإرادة الشعبية لأن هناك سوريين ليس لديهم جنسية.
حول تجربة الناشط والمؤيد من خلال التجربة الماضية لم تنجح في تأطير المؤيدين بالشكل الذي ورد في مشروع النظام الداخلي، وبالتالي، يجب دراسة هذه الموضوعة بشكل معمق، والبحث عن آلية جديدة.

كذلك تحديد من ينتخب المؤيد، هل ينتخب لجان الدوائر، أم لجنة المحافظة، أم مندوبي المؤتمر العام؟
بعض الرفاق: طرح من خلال التجربة، أن يلغى موضوع المؤيد، حتى موضوع ناشط هناك كثير من الرفاق لا تنطبق عليهم صفة الناشط.

معلومات إضافية

العدد رقم:
995

تابعونا على الشبكات التالية!

نظراً لتضييق فيسبوك انتشار صفحة قاسيون عقاباً لها على منشوراتها المتعلقة بالقضية الفلسطينية، ندعوكم لمتابعة قنواتنا وصفحاتنا الاخرى على تلغرام وتويتر وVK ويوتيوب وصفحتنا الاحتياطية على فيسبوك