الحل السياسي والاستراتيجية الأمريكية الجديدة.

الحل السياسي والاستراتيجية الأمريكية الجديدة.

هل يمكن أن ينجح خيار الحل السياسي في سورية، بعد إعلان استراتيجية الأمن القومي الأمريكي «الجديدة»، وفي ظل التوتر المضطرد في العلاقات الدولية، وبدء سباق تسلح جديد؟.. فاحتدام وتفاقم الصراع بين الكبار، يطرح على بساط البحث موضوعياً، مسألة مصير بلدان الأطراف عموماً، وبؤر التوتر منها بشكل خاص، وسورية بالدرجة الأولى كونها إحدى أكثر بؤر التوتر سخونة، وأحد خطوط التماس في ظل الوجود العسكري المباشر للدول الكبرى.

 

ماذا عن الاستراتيجية السابقة؟
استطاعت الولايات المتحدة الأمريكية، إحداث اختراقات جدية، في مرحلة الفراغ الذي تشكل بعد انهيار النموذج الاشتراكي، الحرب على «يوغسلافيا، أفغانستان، العراق» واجتاحت العالم موجة اللبرلة، حتى استفردت الولايات المتحدة الأمريكية بالهيمنة، وتم التبشير بنهاية التاريخ، ولكن وفي ذروة هذا الجموح الأمريكي، كان ثمة من يرى بأن منظومة رأس المال العالمية، على أبواب أزمة، لا يمكن التكهن بنتائجها، وتداعياتها على العالم كله، وعلى تلك المراكز بذاتها، الجدير بالذكر، أنّ هذا الإنذار المبكر خرج في البداية من مراكز الأبحاث الأمريكية نفسها، ليفصح عن بدايات انقسام أمريكي حول آفاق التطور اللاحقة.
الأزمة التي أكدتها الأحداث فيما بعد، دفعت الولايات المتحدة إلى تبني استراتيجية الحرب على الإرهاب، حيث أعلن في حينه، بأنها حرب مفتوحة من حيث زمانها ومكانها، حسب ما تقتضي مصالح الأمن القومي الأمريكي، والإرهاب حسب خطاب بوش الذي دشن تلك المرحلة، له ثلاثة أشكال «إرهاب ديني، إرهاب طبقي، إرهاب قومي»، ورغم أن هذه الحرب تغلفت ببروباغندا الديمقراطية وحقوق الإنسان، والحداثة.. إلا أن هدفها الحقيقي توضح، على الأقل بعد 2008 وهو، حماية أداة الهيمنة الأساسي «لدولار» بفرط القوة العسكرية الأمريكية، ثبات الهدف لم يمنع تغيير الشكل، والأدوات، فبدلاً عن الحرب المباشرة على الإرهاب، كان ما أطلق عليه «القوة الناعمة»، التي وجدت تعبيرها الملموس في الحروب البينية والفوضى الخلاقة، وتجسدت بإشعال الحرائق، وضرب الكل بالكل، في الجغرافيا التي أطلقت عليه المراكز البحثية الأمريكية قوس التوتر.
من كان المستهدف؟
كما بات معروفاً، لم يكن المستهدف من خلال ذلك، أنظمة الحكم في دول هذا القوس بحد ذاتها، فأغلب هذه الأنظمة، كانت وما زالت جزءاً من منظومة التبعية، وهي بنى سياسية هشة، لا تمتلك أية مقومات، حتى تؤهل بلدانها للعب دورٍ عالميٍ منافسٍ لدور المركز الغربي، بل كانت هذه الحرب الاستباقية لها هدفان أساسيان:
_ امتلاك الثروة بعد الهيمنة، فهذه الأخيرة أي: الهيمنة، لم تعد كافية، لسد ثقب الأزمة الأسود، وجرى ذلك تحديداً عبر التحكم بموضوع تسعير النفط، الذي كان قد أصبح معادلاً بضاعياً مفترضاً للدولار، بحيث أن ظهور أية عملة منافسة في سوق النفط لوحدها يمكن أن يؤدي إلى انهيار الدولار، وبالتالي بداية انتهاء عصر الهيمنة الأمريكية.
_ إنهاك المحيط الجيوسياسي للقوى الدولية المرشحة أن تلعب دوراً عالمياً، وليس انهاكها فقط، لا بل محاولات دفع التوتر الى هذه البلدان «حرب الشيشان» ملف «حقوق الإنسان» في الصين.
ومنذ إعلان الحرب على الإرهاب، برز رأيان لدى دوائر صناعة القرار الأمريكي حول الاستراتيجيات اللاحقة، والتحديات المفترضة، فهناك من رأى، بضرورة إنهاك المحيط الجيوسياسي للقوى المرشحة أن تنافس الدور الأمريكي، وهناك من رأى بضرورة استكمال ما تم من انهيار الاتحاد السوفييتي، أي: الإجهاز على روسيا، وتفكيكها، وكلنا نتذكر تصريح مادلين أولبرايت عندما قالت، «روسيا قارة، ولديها من الموارد ما يزيد عن حاجتها!»
مآل الاستراتيجية؟
أما منع ظهور عملة بديلة منافسة للدولار، فقد تم الإطاحة به، ولم ينجح، وبات البيع والشراء بالعملات الأخرى، أمراً ملموساً، أما منع عودة الدور الروسي، فتفنده الوقائع اليومية الملموسة، في أوكرانيا والقرم، وسورية، وتركيا، وليبيا، ومجلس الأمن، وصولاً إلى خطاب التحدي الذي ألقاه بوتين أمام الجمعية الاتحادية الروسية.
أما الاستناد إلى فرط القوى العسكرية، وتكنولوجيا السلاح، فهو الآخر بات في خبر كان بعد الإعلان عن الأسلحة الروسية الجديدة.
وبالنسبة للاعتماد على الحروب البينية، فعلى ما يبدو أنها وصلت إلى طريق مسدود كما يبدو، في ظل الإصرار الروسي_ الصيني على الحلول السياسية، فاللقاءات المباشرة بين الكوريتين، ولحاق ترامب بهذا اللقاء علامة فارقة، بعد الزوبعة الأمريكية، حول محو كوريا الشمالية من الوجود، وفشل تفجير الوضع العراقي قومياً بعد استفتاء إقليم كردستان.
من السذاجة القول، أن الولايات المتحدة لم تحقق شيئاً من الإستراتيجية، ولكن بالتأكيد لم تستطع الوصول بها إلى نهاياتها المطلوبة، وهو تثبيت الهيمنة الأمريكية، لا بل أن جُلّ ما استطاعت فعله، هو: الاستثمار في تلك البنى الهشة القابلة للاختراق، أي: أنها استندت الى ضعف، وإضعاف الاخرين، لا قوتها هي، واستجرار الآخرين إلى ملعبها، أي: ملعب العنف والمناورات السياسية والاستخباراتية.
في استراتيجية الأمن القومي الأمريكية الجديدة، اضطرت النخبة الحاكمة، إلى الإفصاح عن جوهر المعركة الأساسية التي تخوضها النخبة الرأسمالية الغربية، حيث إن التحدي الأكبر يكمن في السعي الصيني والروسي إلى لعب دور عالمي، يحمل هذا التحول في الاستراتيجية الأمريكية العديد من الدلالات والمعاني، وأهمها: إن المعركة في الأطراف «القوة الناعمة» أي الاستراتيجية السابقة استنفذت نفسها، ولم تعد تفي بضرورات تفريغ الأزمة، وتأريضها.
ماذا عن الاستراتيجية الجديدة
_ أحد أهم عوامل التفوق الروسي، «الربانية» أن طفرة الغنى الكاذب من خلال الرأسمال المالي طباعة العملة دون معادل بضاعي استنفذت نفسها، وبدأ عصر الغنى الحقيقي «الثروات» وهي معركة محسومة موضوعياً بحكم غنى روسيا بالثروة الحقيقية،40% من الثروة العالمية.
_ الاستراتيجية الجديدة، كونها عسكرية بشكلها، سترسم خطوط فصل جديدة، واستقطابات دولية جديدة، وتحديداً بين قوى الحرب وقوى السلم، وهي الأخرى معركة محسومة النتائج، بحكم التجربة المرة لشعوب العالم بما فيها الشعوب الأوربية مع الحرب، وهو ما نشهد بداياته في استطلاعات موقف الرأي العام الأوربي العقلانية، تجاه روسيا رغم كل الحملة الدعائية ضدها، لا بل يمكن تلمسها في تصريحات العديد من النخب الأوربية، خصوصاً، في ظل الدبلوماسية الروسية التي تجمع بين الشجاعة والذكاء والمرونة في الوقت نفسه.
_ الانقسام الحاد المستفحل في الإدارة الأمريكية، وبين الولايات المتحدة وحلفائها، الذي بات ظاهرة شبه يومية، يهدد أية استراتيجية كانت.
_ السلوك الأمريكي بحد ذاته، الذي يتسم بالرعونة والوقاحة حتى تجاه حلفائه، يدفع العديد من القوى الدولية دفعاً، إلى النزعة الاستقلالية، فخطاب الاستعلاء، والمواقف المتناقضة الاضطرارية، وفرض الإتاوات، والتوريط والمفروض عليها بحكم المأزق الذي تمر به، بات السمة الأساسية للإدارة الأمريكية. وإمكانية انفكاك الأطراف التابعة عن المركز الغربي، بات ممكناً وملموساً في ظل التعددية القطبية.
مصير الحل السياسي
لمّا كان الانكفاء الأمريكي مستمراً وثابتاً، بغض النظر عن الإستراتيجية المتبعة، فمن الطبيعي أن تصبح محاصرة الخيارات الأمريكية في تأجيج بؤر التوتر أمراً ممكناً أكثر فأكثر، لا سيما وأنه في ظروف الأزمة السورية حدث تراكم نوعي هام، وتم تأمين تلك المقدمات التي يمكن أن تحول العملية السياسية إلى واقعٍ ملموسٍ، بما فيها وجود قوى معارضة وطنية، على عكس ما هو دارج في العديد من بؤر التوتر الأخرى، وعليه فإن الضجيج المستجد عن الحسم أو الإسقاط، واستدعاء التدخل الخارجي، لا يعتبر غير واقعيٍ فقط، بل ربما تكون بداية النهاية لكل من يلعب في الملعب الامريكي، أي: ملعب العنف البيني، بغض النظر عن تخندقه الراهن.

No Internet Connection