عرض العناصر حسب علامة : مظاهرات شعبية

نيوزويك: قطع تمويل الشرطة ليس كافياً لوقف العنصرية

نشرت مجلّة نيويورك مقالاً طويلاً تناولت فيه مسألة قطع التمويل عن الشرطة التي ينادي بها بعض الأمريكيين بوصفها الحل السحري لوقف العنصرية، وتحاجج المجلّة بأنّ اعتماد هكذا إجراء بشكل أحادي دون أن يرافقه تعزيز للبرامج الاجتماعية العامّة وتوجيهها وتمويلها بالشكل اللائق لن يفعل إلّا زيادة الجريمة من جهة، وسيضرب عرض الحائط بمصالح جميع الفئات المتضررة حالياً من قمع الشرطة وقوات الأمن وعسكرتها، خاصّة وأنّ مشكلة قمع النخب للعامّة لا تقتصر على فئات بعينها بل هي عابرة للمجموعات العرقية والدينية، وإرجاع الأمر للتمييز العنصري «بيض ضدّ سود» ليس أكثر من أجندة تخدم تقسيم الحراك الشعبي وليس لها ما يؤيدها بشكل علمي. اخترنا لكم في قاسيون أهمّ النقاط الواردة في المقال كالتالي:

... ويبقى التظاهر السلمي حقاً مشروعاً

لا يتفاجأ كل من يتعاطى مع السياسة كعلم، ويتصف بشيء من الموضوعية بمحاولات الدوائر الغربية، وأتباعها من عرب النفط، وبعض المشبوهين في المعارضة بمحاولة «سرقة» الحركة الاحتجاجية لتحقيق أجندات تتعارض مع مصالح الشعب السوري، وآخرها الدعوة إلى العمل المسلح.

قرع الطناجر من بونس آيرس إلى بيروت

 لبى بضعة آلاف من المعلمين والموظفين والعمال والطلاب والأساتذة يوم 28 شباط المنصرم دعوة الاتحادات النقابية المعارضة وهيئة  تنسيق روابط الأساتذة والمعلمين والعاملين في القطاع العام إلى الإضراب والتظاهر والاعتصام تعبيراً عن رفض السياسات الاقتصادية والاجتماعية للحكومة اللبنانية،

 شوارع اسطنبول تغلق أبوابها في وجه الناتو، وتفتح صدرها للحركة الشيوعية العالمية الشيوعيون السوريون يتصدرون التظاهرة.. والمشاركون يهتفون ضد الإمبريالية والصهيونية

في الساعة السادسة صباحاً من يوم السبت 26 / 6 / 2004 اجتمع بضع عشرات من الشيوعيين السوريين وبعض أصدقائهم من محافظات عدة في مدينة حلب.. صعدوا الحافلة وهم مستعدون لأكثر من أربع وعشرين ساعة من السفر المجهد حتى يصلوا إلى اسطنبول... 

من الذاكرة درس بلــيغ

 كعادتنا نحن طلاب المرحلة الإعدادية والثانوية في أوائل خمسينيات القرن الماضي، كنا في ترقب شبه يومي لقيام المظاهرات الطلابية التي تندفع إلى شوارع المدينة من أكثر من موقع حيث تتواجد مدارسنا، لنشارك بكل الحماسة والاندفاع في التظاهر، وترديد الأناشيد الوطنية، وإطلاق الشعارات والهتافات المدوية، منددين بالحكم العسكري الديكتاتوري، وممجدين نضال شعبنا الذي حقق الجلاء وطرد الاحتلال الفرنسي، وداعين للحفاظ على الاستقلال الوطني وحرية الشعب وفاءً لتضحيات آلاف آلاف الثوار والشهداء من أبناء سورية البطلة، ولهذا بالذات كانت مشاركتنا في المظاهرات تأكيداً حياً لإثبات انتمائنا الوطني، وجدارتنا أن نكون أبناء وأحفاد أولئك الأبطال الميامين.

مساطر جديدة.. وفيلم أمريكي طويل..  ليراهن المراهنون على من شاؤوا.. نفوسٌ أباةٌ وماض مجيد.. وروحُ الأضاحي رقيبٌ عتيد

بانسجام شديد مع سياسته العدوانية على شعوب العالم، لخّص جورج بوش موقف إدارته من التظاهرات المناوئة للاحتلال التي عمّت مؤخراً العراق من شماله إلى جنوبه. ومن شرقه الى غربه .. قائلاً: «السيد الصدر لا يريد الديمقراطية، لذلك أصدرنا مذكرة توقيف بحقه»!!..

تظاهرة احتجاجية على أنشطة السفارة الأمريكية بدمشق: «أيها المارون في الكلمات العابرة.. احملوا أسماءكم وانصرفوا»

ليست الصدفة الطارئة من كتبت على ممثلي الإدارة الأمريكية في جميع أنحاء العالم الاختباء خلف الأسوار العالية احتماءً من غضبة الشعوب على سياساتها العدوانية.. بل أنها أصبحت قانوناً موازياً للصلف الأمريكي المتمثل في إعلان الحرب على العالم حماية لمصالحها الإمبريالية واستجابة للنزعة التوسعية الصهيونية..

تظاهرة دمشق

شهدت دمشق مساء الاثنين (23/2/2004) مظاهرة حاشدة بمناسبة بدء محكمة العدل الدولية أول جلساتها للبحث في شرعية جدار العزل العنصري، وجاءت المظاهرة تلبية لدعوة لجنة التنسيق الشعبية شارك فيها جموع من المواطنين انطلقت من أمام مبنى المفوضية الأوربية عبر شوارع دمشق وصولاً إلى ساحة الشهيد يوسف العظمة.

دمشق: تظاهرة احتجاجية

شهدت دمشق يوم 29/11/2003 تظاهرة بمناسبة ذكرى صدور قرار تقسيم فلسطين، واحتجاجاً على العدوانية الامبريالية الأمريكية الصهيونية، وقد شارك في التظاهرة عشرات الرفاق من اللجنة الوطنية لوحدة الشيوعيين السوريين، إضافة الى العديد من القوى والفعاليات السورية والفلسطينية.

وقد حمل المتظاهرون العديد من اللافتات التي تندد بالعدوانية الأمريكية والصهيونية، كما حملوا الأعلام السورية والفلسطينية، ورددوا الهتافات المعادية لهما. كما أحرق المتظاهرون الأعلام الأمريكية والاسرائيلية.

استقبال لائق!

عشرات آلاف المتظاهرين خرجوا الى شوارع لندن ليستقبلوا الرئيس الأمريكي بوش بما يليق به خلال الزيارة التي قام بها لبلادهم ضمن إجراءات أمنية استثنائية، معبرين عن رفضهم للعدوان على العراق واحتلاله وإقامة معسكر اعتقال خارج عن القانون في غوانتانامو.