العقيدة العسكرية الأمريكية التي حاولت تدمير بوليفيا ولم تنجح
خوان رامون كوينتانا خوان رامون كوينتانا

العقيدة العسكرية الأمريكية التي حاولت تدمير بوليفيا ولم تنجح

مرّ عامان على الانقلاب العسكري الذي أزاح الرئيس البوليفي إيفو موراليس من حزب «الحركة تجاه الاشتراكية» في نوفمبر/ تشرين الثاني 2019. حظي الانقلاب بتأييد منظمة الدول الأمريكية، والإدارة الأمريكية، والاتحاد الأوروبي، ومعظم الإعلام الغربي، الذين ادّعوا بأنّ موراليس سرق الانتخابات الرئاسية في 2019. تشكّل في البلاد بعد ذلك نظام يميني يدعمه الانقلابيون ومجموعات شبه عسكرية بقيادة جينين أنيز التي سعت إلى الانقلاب على إرث موراليس. رغم الاحتفال بها من قبل البرلمان الأوروبي كبطلة لحقوق الإنسان، فقد قتل نظامها العشرات من المحتجين المناهضين للانقلاب، ونفى موراليس والكثيرين من زملائه إلى الخارج. لكنّ ذلك لم يثنِ الشعب عن احتجاجه، وبعد الإضرابات والحشود المستمرة للدفع تجاه إعادة الانتخابات، تمكّن لويس أرسي من حزب الحركة تجاه الاشتراكية من الفوز في أكتوبر/ تشرين الأول 2020 بالانتخابات الرئاسية.

 ترجمة: قاسيون


قام خوان رامون كوينتانا– وزير الرئاسة في حكومات موراليس الثلاث، وضابط الجيش المرموق السابق، وعالم الاجتماع، وأحد أبرز المفكرين البوليفيين المناهضين للإمبريالية– بالتحدّث عن دور الولايات المتحدة وحربها ضدّ المخدرات في سلخ الجيش البوليفي عن الإرادة الشعبية، وعن تعليقاته على المرحلة.

  • ما خبرتك مع نظام أنيز اليميني.
    قضيت قرابة العام في السفارة المكسيكية. كان النظام في ذلك الوقت يرتكب مذابح بحقّ رفاقنا. قاموا بحصار السفارة بالقناصة والشرطة الذين انتشروا على التلال المحيطة. تمّ الضغط على السفير وطاقم السفارة بهدف الضغط علينا وكسرنا. لم نتمكن من السفر إلى المكسيك، وقلّة منّا من استطاعوا ذلك أمثال لويس أرسي.
    كنت ضابطاً رفيع المستوى، تدربت في الأكاديميات الأمريكية، فلماذا انقلبت إلى مناهض للإمبريالية؟
    قرأت كثيراً عن تاريخ بوليفيا، وأمريكا اللاتينية، وبدأت أفهم وضع الناس في العالم. أدركت عندها بأنّ الطريق لبناء الدولة البوليفية يمرّ عبر مقارعة النظام المالي والقواعد الإمبريالية. تركتُ بعدها الجيش وكرّست نفسي لدراسة العلاقات بين الولايات المتحدة وبوليفيا.

 

  • في التسعينات، اقترحت إصلاحاً للجيش. حول ماذا دار الإصلاح المقترح؟
    كان الهدف إيقاف امتيازات وتسلّط القوات المسلحة، للحد من الاستقلال السياسي الذي حازوه منذ القتال ضدّ مهربي المخدرات. جاء إعلان «الحرب على المخدرات» من واشنطن. تطبيق السياسة الأمنية للولايات المتحدة في أمريكا اللاتينية تطلّبت أن تكون القوات المسلحة قادرة على قمع الشعب وممارسة السلطة على السياسيين، والقضاء، وكامل المجتمع.
    أثناء وجود حكومة خورخيه «توتو» كيروغا «2001 – 2002»، تمّ إنشاء قوات مرتزقة سميت باسم «إكسبيدشن غروب» - وهم على غرار المجموعات شبه العسكرية الموجودة في كولومبيا اليوم. تمّ إنشاء هؤلاء لقتال مزارعي الكوكا في بوليفيا. لكنّ المشرعين لم يفعلوا شيئاً للسيطرة على فقدان الدولة لسيادتها وعلى ضياع القانون. تخلى اللاعبون السياسيون عن مسؤوليتهم. عن أيّة ديمقراطية نتحدث عندما تكون للقوات المسلحة سيادة سياسية على الحكومة وهياكلها، وعلى البرلمان الوطني، وعلى السلطات القضائية؟
    اقترحت أن يمارس البرلمان سلطة أكبر على القوات المسلحة، بحيث يكونون مسؤولين عن فسادهم، وعن صلاتهم بتجارة المخدرات، وعن خرقهم لحقوق الإنسان، وعن سوء المعاملة داخل الجيش. لكن وبسبب اعتماد جيشنا واتكاله على القيادة العسكرية الجنوبية للولايات المتحدة، بدوا مثل قوى تدخّل استعماري من الحقبة الاستعمارية. لا يمكن لحكم القانون أن يوجد إن تمّ استبدال السياسيين بالجنرالات، وكان الجيش الأمريكي يحكم معظم أنحاء البلاد. ولهذا، وخلافاً للإصلاحات التي قد نقترحها اليوم، كان على الإصلاح في حينه أن يأخذ مساراً مختلفاً.

 

  • ما الإصلاح الذي ستقترحه اليوم؟
    هناك ثلاث مشكلات رئيسية في الجيش. الأولى متعلقة بضعف السيطرة السياسية على القوات المسلحة. هناك ثقافة تحريضية وتآمرية في القوات المسلحة منذ القرن التاسع عشر. بوليفيا هي البلد اللاتيني الأمريكي الذي شهد أكثر الانقلابات العسكرية. ترى القوات المسلحة بأنّها وُجدت لتكون أعلى من السلطة العامة.
    كما أنّ هناك أيضاً ضعفاً في المجتمع. يدفّع الشعب الضرائب لدعم الجيش، لكنّه لا يدري شيئاً عن الجيش أو قراراته أو أسلحته أو عقليته أو تاريخه. خلال الـ 14 عاماً التي قضيناها في إدارة البلاد، فشلنا بملء المكاتب السياسية بشخصيات عسكرية تهدف لدمقرطة المعرفة بشؤون القوات المسلحة. ترك هذا القوات المسلحة مستثناة من تحمّل المسؤولية أمام المجتمع.
    المشكلة الثانية، أنّ هناك ثقافة استعمارية في بوليفيا. يتعلق هذا بعواقب أكثر من مئة عام من الخدمة العسكرية. تؤمن المجتمعات الريفية الزراعية بأنّ أبناءها عليهم أن يدفعوا دماءهم ليصبحوا مواطنين. إلغاء الخدمة الإلزامية ليس أمراً يمكن التفكير به، لأننا كمجتمع لم نخلق أيّة مساحة بديلة لممارسة المواطنة.
    يعتقد الجيش بأنّ لديه رخصة ليكون «حامياً» للمجتمع. كيف ذلك؟ اتصاله بالمجتمع هو اتصال مع السكان الأصليين والعالم الريفي. ليس لديه اتصال بالطبقة الوسطى أو بأبناء قلّة الأثرياء، لأنّ أولاد الأثرياء لا يذهبون إلى الثكنات. الذين يخدمون في الجيش هم الفلاحون والعمّال. اتصال القوات المسلحة بالفئات المهمشة يمنحهم شعوراً بالتفوق الثقافي. حتّى اليوم، لم يفهموا فكرة الدولة متعددة القوميات. لذلك من الضروري العمل على إزالة النزعة الاستعمارية عن القوات المسلحة. عليهم أن يفهموا بأنّ دولتنا هي دولة تعترف بالتنوع.
    المشكلة الثالثة هي التدخل الأجنبي. لمدة سبعين عاماً كانت القوات المسلحة البوليفية تحكمها إيديولوجياً الولايات المتحدة. إنّ ظهور زيهم العسكري وأسلحتهم وعقيدتهم وتدريبهم ورحلاتهم إلى الولايات المتحدة جعل القوات المسلحة تفقد هويتها كمؤسسة تابعة للدولة البوليفية. هم فخورون بأن يكونوا حليفاً لأقوى جيش في العالم، رغم أنّ العلاقة بينهما هي علاقة استعمارية.
    اليوم باتوا يدركون بأنّ الجيش الأمريكي يمكن أن يُهزم. الإمبراطورية الأمريكية في تراجع، وتعاني من هزائم تاريخية. لقد تركوا أفغانستان وهم في حال أسوأ من يوم انسحابهم من سايغون في 1975. لهذا فالفكرة أن تقتنع القوات المسلحة بأنّه من غير الضروري أن يتماشوا بشكل أعمى مع أكبر جيش في العالم.
    ما هي الحرب التي يمكنك الفوز بها مع جيش بعقلية استعمارية؟ الحرب الوحيدة التي انتصروا فيها هي الحرب ضدّ الشعب البوليفي. العقيدة العسكرية البوليفية آتية من الإيديولوجيا الأمريكية المعادية للشيوعية: الشعب هو العدو بالنسبة لهم. يرون أنّ عدم تمكننا من أن نصبح دولة عصرية لأنّ معظم البوليفيين بؤساء وجهلة وسكان أصليون... إلخ. ضمن هذا المنظور للحداثة، يمكن للسكان الأصليين أن يحققوا القيم الاجتماعية الصحيحة فقط عبر العيش في مجتمع متمدن: يجب أن يتحدثوا الإسبانية، وعليهم ارتداء الأزياء الغربية المدنية، وعليهم تقليد أسلوب الحياة في الولايات المتحدة.
    لهذا علينا أن نغيّر نموذج الدفاع العائد للقرن التاسع عشر، ليصبح ملائماً للقرن الحادي والعشرين.

 

  • ما النموذج الملائم للقرن الحادي والعشرين؟
    عقيدة تحوي هيكلاً لجيش محترف، إضافة إلى خدمة إلزامية لبعض أفراد الشعب، هو نموذج من القرن الماضي. عقيدة القرن القادم يجب أن تكون شعباً مسلحاً يقف في وجه جميع التهديدات الأمنية للدولة، مثل الانهيار الديمقراطي والمؤسساتي. الشعب هو من يدافع عن الديمقراطية والإقليم والسيادة.
    في نهاية المطاف، هذا ما يجعل الدولة منيعة. منح السلاح للشعب يضمن الإدماج الوطني والدفاع عن السيادة. العلاقة الروحية والفكرية والثقافية بين الجيش الحالي والولايات المتحدة يجب كسرها، ويجب وضع الجيش البوليفي تحت سيطرة الدولة.
    اليوم باتت معظم خدمات القوات المسلحة حول العالم مخصخصة: اللوجستيات والطعام والملابس يحصل عليها الجيش من الشركات. هناك أيضاً اتجاه نحو خصخصة القوات في الميدان. الجنود الذين ذهبوا إلى أفغانستان والعراق أغلبهم مرتزقة موظفون من قبل الشركات. إنّهم يستجيبون ببساطة لمصالح الشركات الكبرى التي تشنّ الحروب لسرقة النفط والغاز والمعادن. حتّى الجنود الأمريكيون ليسوا بالضرورة محترفين، فمن الأسهل والأرخص توظيف مرتزقة.

 

  • عندما اقترح موراليس تشكيل ميليشيات مسلحة في فنزويلا، ردّت وسائل الإعلام بشكل شديد السلبية، وكان عليه سحب اقتراحه على الفور. لذلك هناك مخاوف محددة– حتّى بين أجزاء من الذين صوتوا لحزب الحركة تجاه الاشتراكية. كيف يمكن السيطرة على شعب مسلح؟
    ضمن هذا النموذج، شعب مسلح مع مستوى تعليمي ومستوى وعي سياسي مناسبين، يمكن الدفاع عسكرياً عن الأقاليم، وأيضاً عن الأمّة نفسها.
    انتقدت وسائل الإعلام موراليس على اقتراحه، لكن لماذا؟ أتذكر بأنّه ما بين 1960 و1964 أقرّ الدستور الجيش والقوى الجوية والقوى البحرية، ولكن أيضاً الميليشيات. الثورة الوطنية ما بين 1952 إلى 1964 تعايشت مع ميليشيا مسلحة: ميليشيات عمّالية، وميليشيات فلاحية، ونساء مسلحات. لكن اليوم بات ذلك فضيحة!
    الولايات المتحدة هي أكثر المجتمعات تسليحاً في العالم، وسكانها المدنيون هم السكان الأكثر تسليحاً في العالم. لكنّهم رغم ذلك لا يعتبرونها فضيحة.
    هذا أحد أشكال الثورة في القرن الحادي والعشرين. ليس الأمر فقط قمع أيّ تهديد بانقلاب ضدّ الشعب، فالمسألة لا تقف هنا، بل تمتد إلى مفهوم أوسع من الدفاع الذاتي. اليوم تعرضت الولايات المتحدة للهزيمة على يد جيش من الشعب في أفغانستان، أي الأفقر في الشرق الأوسط. هذه أكبر هزيمة لقوات غربية عظمى في القرن الحادي والعشرين، وستدفع الولايات المتحدة والناتو للتفكير مرتين.

1045-101

 

  • ذكرت بأنّ العقيدة الإمبريالية تقتضي القتال ضدّ الشيوعية. ماذا وراء هذه العقيدة؟
    خاضت الولايات المتحدة ثلاث حروب في أمريكا اللاتينية خلال السنوات السبعين الماضية: الحرب ضدّ الشيوعية، والحرب على المخدرات، والحرب على الإرهاب. كانت هذه الحروب هي جزء من الحروب الإمبريالية للهيمنة الجيوسياسية على أمريكا اللاتينية– وأجزاء أخرى من العالم أيضاً، لكنني سأركز على أمريكا اللاتينية.
    الحرب ضدّ الشيوعية كانت مهزلة. كانت تدور حول توسع الولايات المتحدة حول العالم بحجّة كبح تقدم الشيوعية. خلقت النزعة المكارثية الذعر الأحمر في المجتمع الأمريكي. استخدموا ذلك لتجريم الشيوعية، ولكن فقط للحفاظ على التماسك الداخلي لشعب الولايات المتحدة.
    كان هذا سياق بناء القوة في الجيوش في أمريكا اللاتينية لمقارعة الشيوعية. كان هناك 60 شيوعياً في بوليفيا، ومناهضو الشيوعية لديهم جيشٌ من ثلاثين ألف رجل. كان الحزب الشيوعي في بوليفيا حزباً مسالماً ولم يعلن الحرب الأهلية يوماً. كان جزءاً من الحملات الديمقراطية الانتخابية. لكن القوات المسلحة في بوليفيا تتعامل على أساس عقيدة مناهضة الشيوعية، ولأنّ الولايات المتحدة قالت بأنّ العمّال والفلاحين ونساء السكان الأصليين، وعمّال المناجم... إلخ كانوا شيوعيين، قام الجيش بقتال عمّال المناجم، والعمّال، والفلاحين... إلخ.
    مع سقوط جدار برلين، تمّ استبدال مناهضة الشيوعية بالحرب على المخدرات. قالوا بأنّ تجارة المخدرات تفسد وتدمّر المجتمع، لكن ما الذي فعلوه؟ تدخلوا في شؤون المجتمع البوليفي. لننظر إلى ما فعلوا. في 2001، عندما غزت الولايات المتحدة أفغانستان، كان هناك أفيون أقل بعشرين مرة ممّا هي الحال عليه اليوم. ماهي الحرب على المخدرات التي نتحدث عنها؟ هناك سبع قواعد أمريكية اليوم في كولومبيا، وجزء كبير من القيادة العسكرية الجنوبية للولايات المتحدة. كولومبيا هي بلد محتل من الولايات المتحدة، والمنتج الأكبر للكوكائين. أين هو القتال ضدّ تهريب المخدرات هنا؟ أي هم الجنود الأمريكيون؟

 

  • اليوم بات لديهم الحرب على الإرهاب. يسموننا مشاغبين وإرهابيين، حكومة مخدرات... إلخ. لكن من هم الإرهابيون؟
    عندما طردت وكالة مكافحة المخدرات الأمريكية DEA من بوليفيا في 2008، تحدثت عدد من التقارير عن ازدياد نشاطات تهريب المخدرات بدعم من الوكالة. ما رأيك في هذا؟
    تاريخياً في بوليفيا، كانت وكالة مكافحة المخدرات الأمريكية جزءاً من مشكلة تهريب المخدرات، ولم تكن مطلقاً جزءاً من الحل. سأعطيك أمثلة واضحة:
    كانت الوكالة – بالاشتراك مع وكالة المخابرات المركزية – مشتركة في تهريب المخدرات لدعم النظام المالي وشراء الأسلحة لتغذية الحرب الأهلية في وسط أمريكا. وهناك حالتان مثبتتان في بوليفيا تمّ فيها تهريب أربعة أطنان كوكائين إلى البيرو. كما أنّ هناك الكثير من الحالات يقوم فيها عملاء الوكالة بتهريب المخدرات. هذا ليس كلامي، بل اعترافات عميل سابق في الوكالة كان مسؤولاً عن حماية مسارات الكوكائين الدولية، وعمل في بوليفيا والأرجنتين. قام نفسه بالكتابة عن تلقي انقلاب لويس ميزا في 1980 للتمويل والدعم من تجارة المخدرات ووكالة المخابرات المركزية.
    من يعتقد اليوم أنّ الحرب على تهريب المخدرات تحقق انتصارات؟ على العكس، كانت فشلاً ذريعاً.

 

  • كان هناك انتقادات كثيرة عندما قلت قبل أيام من انقلاب 2019: «سنكون فيتنام الثانية للولايات المتحدة». لمَ قلتَ ذلك؟
    اليمين سيستخدم أيّ شيء تقوله الحكومة لصالحه. إن قلنا بأنّ خطابي ساهم في التوتر الاجتماعي، فذلك لأنّه تمّ اجتزاؤه من قبل اليمين المتلاعبين من تصريحي: «آمالي الكبرى ألّا تتحول بوليفيا إلى فيتنام ضدّ الإمبراطورية».

 

  • لكن من هو الثوري الذي لا يريد لبلاده أن تصبح فيتنام أخرى؟ إن لم يرغب بذلك، فما هو الهدف من كونك مناهضاً للإمبريالية؟
    الخطر الأكبر اليوم على البشرية هي الولايات المتحدة وأوروبا الغربية المتحالفين في الناتو. هذه هي الإمبريالية التي دمرت أفغانستان، وهي التي تدمر العراق، والتي تدمر اليمن، والتي تدمر الشرق الأوسط، والتي تزعزع استقرار المنطقة.
    لم يصدق البعض أنّ انقلاباً سيقوم في بوليفيا. لكن عندما يكون لديك مشروع سياسي للتحرر والاستقلال عن الإمبراطورية، فالانقلاب حتمي. فالولايات المتحدة غير قادرة على قبول ألّا تطيع أيّة دولة في أمريكا اللاتينية الإستراتيجية والمصالح الجيوسياسية الخاصة بها. جميع الدول التي وقفت ضدّ الإمبريالية في المئة عام الماضية، عانت من الاحتلال العسكري أو العقوبات أو الانقلابات أو الاغتيالات أو تدمير الحكومة.

 

  • إن كنت ستعطي نصيحة لأيّ فرد من الحكومة، فماذا ستكون؟
    لا أعطي نصائح عادة، ولكن سأقدم توصية صغيرة للحكومة. إن لم يتم فهم القوة بالطريقة الصحيحة، فسيحكم علينا بالفشل.
    يريد اليمين السلطة، وهو مستعد لذبح الناس لتحقيق ذلك. ليس لدى هذه القوة أخلاق ولا وازع عن فرض الهيمنة على الآخرين. لكن قوتنا ليست المفهوم الغربي للسلطة المتمثل في تركيز الامتيازات، بل هي أداة للتحرر. القوة ليست وسيلة لاغتصاب ما لدى الآخرين. إنّها تفعل كل ما في وسعها حتى يتمكن الآخرون من العيش بشكل جيد. إن السلطة لا تتعلق بالأمر من أعلى المناصب العامة، ولكنها تتعلق بطاعة الإرادة الجماعية– ضمان المصالح الجماعية.

    بتصرّف عن: How the US War on Drugs Subverted Bolivian Democracy

معلومات إضافية

العدد رقم:
1045
آخر تعديل على الإثنين, 22 تشرين2/نوفمبر 2021 17:24
No Internet Connection