ثروة اللجوء السوري.. ودجل الإغاثة العالمية!

يشكل اللاجئون السوريون قوة عمل مدربة، وقابلة للاستغلال في تركيا، والاتحاد الأوروبي، فما هي العائدات التي سيحققها السوريون العاملون في تلك الدول.

بلغ عدد اللاجئين السوريين في الخارج، ويتوقع أن يصل عددهم إلى 4،2 مليون سوري مع انتهاء عام 2015.

 

 

 

3،7 مليار يورو= ٤ مليار $
مجمل ما أنفقته دول الاتحاد الأوروبي من مساعدات على قضية اللجوء السوري منذ بداية الحرب.
5 مليار دولار كان من المفترض أن توزع خلال عام 2015، كمساعدات للدول التي تستضيف السوريين، حصة الأتراك منها هي الاكبر2،2 مليار دولار تقديرياً وفق نسبة 45% من عدد اللاجئين.

 

59  مليار دولار
مجموع ما ينتجه اللاجئون السوريون في تركيا والاتحاد الأوربي سنوياً بعملهم.

 

9،1 مليار دولار
مجموع مساعدات المانحين للاجئين السوريين خلال أربع سنوات.

 

6،4
ينتج نصف اللاجئين السوريين في الاتحاد الأوروبي وتركيا فقط  6،4 ضعف ما قدمه العالم من صدقت ومنح للسوريين خلال حربهم! بينما هم مهددون اليوم بتقليص مساعدات الغذاء بسبب فجوة في التمويل بمقدار  3 مليار دولار تقريباً.

هل الاتحاد الأوروبي وتركيا خاسرين من اللجوء السوري؟!

يشكل اللاجئون السوريون قوة عمل مدربة، وقابلة للاستغلال في تركيا، والاتحاد الأوروبي، فما هي العائدات التي سيحققها السوريون العاملون في تلك الدول.

 

الاتحاد الأوروبي:

+11،1 مليار دولار سنوياً إنتاج اللاجئين السوريين الوسطي لدول الاتحاد الأوروبي

• عدد العمال من اللاجئين: 135000 عامل سوري
• وسطي عدد ساعات العمل السنوية:1557 ساعة عمل سنوية
• الناتج الذي يحققه العامل في الساعة: 53 $ ناتج في الساعة

+11،1 مليار دولار سنوياً نتاج عمل اللاجئين السوريين في أوروبا

تركيا:

+ 48 مليار $ سنوياً إنتاج اللاجئين السوريين الوسطي لتركيا

• عدد العمال من اللاجئين: 900 ألف عامل سوري.
• وسطي عدد ساعات العمل السنوية: 1855 ساعة عمل سنوية
• الناتج الذي يحققه العامل في الساعة: 28،9 $ ناتج في الساعة

+48 مليار دولار سنوياً نتاج عمل اللاجئين السوريين في تركيا

بفرض نصف اللاجئين يعمل فقط، وبفرض أنهم يعملون كما يعمل العمال الأوروبيون أو الأتراك وليس بساعات عمل سنوية أعلى، أو بضغط عمل أكبر يحقق إنتاجية أعلى للعامل.
يفترض الإشارة إلى أن الكثير من السوريين يعملون في (العمل الأسود) أي اقتصاد الظل في دول الاتحاد الأوروبي، أما في تركيا، فعمالة الأطفال، والعمل لساعات طويلة وبأجور منخفضة هو السمة العامة لتشغيل اللاجئين، ما يدل على أن التقديرات الفعلية لحجم الناتج الذي تحققه الدول المضيفة للاجئين، من عملية اللجوء هو أكبر من ذلك.

مليار $ من السوريين إلى الاقتصاد الأسود

إن حوالي 270 ألف لاجئ سوري إلى أوروبا انتقلوا عبر طرق التهريب، في عمليات أدت إلى موت كثير منهم غرقاً، وتعرض الكثير منهم لعمليات النصب والسرقة، والتعنيف.
إلا أن عمليات التهريب قد كلفت اللاجئ السوري بالحد الوسطي: 4000 دولار.

270 ألف لاجئ سوري × 4000 $ تهريب= 1 مليار $
مسحوبة من أموال السوريين إلى الاقتصاد الأسود التركي والأوروبي.

أما اللجوء السوري في لبنان والأردن فيحقق عمالة رخيصة، ومصادر نهب من المساعدات الدولية تفضحها شروط عيش اللاجئين السوريين حيث  55% من السوريين في لبنان، و 86% من السوريين في الأردن تحت خط الفقر..

 

 

 

 

 

 

No Internet Connection