عبوديةٌ في مزارع أستراليا!

عبوديةٌ في مزارع أستراليا!

ينظر البعض إلى «العبودية» بوصفها مرحلة تاريخية مضت، إلا أنّ تقارير تظهر على وسائل الإعلام من وقت لآخر، تظهر أن العبودية موجودة إلى اليوم كشكل من أشكال علاقات الإنتاج القائمة في العالم، وعلى الرغم من أنها قد تختلف من مكان إلى آخر، ولكنها شكلٌ من أشكال العبودية بكل تأكيد.

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية في 12 من الشهر الجاري تشرين الثاني، تحقيقاً صحفياً يهدف إلى دعم عمال زراعيين من الذين يعانون من «العبودية الحديثة» في أستراليا، والتي يمكن تلخيصها حسب الصحيفة بأنها «الأجور المنخفضة وحجب هذه الأجور وتهديد العمال بالعنف والاعتداء عليهم».
وتعتبر سلسلة متاجر كولز «Coles» الأسترالية والتي تتخصص بقطاع الأغذية الطازجة، أحد أسوأ المذنبين بحق العمال، هذا وتسيطر سلسلة كولز، ومنافستها سلسلة وولورثس «Woolworths» على نحو 70٪ من سوق الأغذية الطازجة في أستراليا.
ارتفعت الأصوات التي تطالب «كولز» بحماية العمال الزراعيين من «العبودية الحديثة». وقالت وسائل الإعلام إن هناك ما يصل إلى 15 ألف عامل يعملون في ظروف شبيهة بالعبودية في أستراليا، ويعانون من العديد من المشاكل، كالعمل في الظروف القاسية وحجب الأجور، والعمل لوقت إضافي طويل بالإضافة إلى تهديد العمال بالعنف. وطالبت النقابات من الشركة تحسين أوضاع العمّال الذين يجري استغلالهم، بالإضافة إلى مطالبة الشركة إصدار تقرير «بيان العبودية»، وهو قانون يجبر الشركات في أستراليا على نشر تقرير سنوي يكشف خطواتهم الملموسة للقضاء على العبودية الحديثة.
وينص القرار الذي اتخذ من قبل المركز الأسترالي لمسؤولية الشركات «ACCR»، أنه يجب استشارة العمال حول الموردين الذين يقومون بتشغيلهم، ويجب السماح لهم باتباع إجراءات النقابات فيما يخص التثقيف والتظلم، بالإضافة إلى ضمان حقهم في التنظيم ضمن صفوف النقابات. وهذا القرار يعد القرار الأول من نوعه في تاريخ الشركات الأسترالية.
في حديثه مع جريدة الغارديان قال بوتري، وهو عامل زراعي مهاجر: «نحن نواجه معاملة مسيئة وعنصرية، ومضايقات لفظية وجسدية، ويسرقون أجورنا. ونعمل في أجر وسطي يصل إلى 14,80 دولار في الساعة، وغالباً ما تُدفع نقداً. من المتوقع أن نعمل في ظروف خطيرة بما في ذلك درجات الحرارة المرتفعة والتي تصل إلى 35 درجة مئوية دون مياه صالحة للشرب». وقال أيضاً إن «العمال يناضلون من خلال محاولتهم تنظيم أنفسهم».
يقول أحد العمال أيضاً، وهو منظم اتحاد العمال الزراعيين إنه يعمل مقابل 12,50 دولاراً في الساعة في مزرعة حكومية تزود «كولز» وقال إن «الاستغلال منتشر». ولكن بعد الانضمام مع زملائهم إلى النقابات، فازوا بوظائف ضمن نظام الدوام الكامل وبأجر أساس قدره 21,60 دولاراً، وهو أعلى بعدة دولارات من الحد الأدنى للأجور البالغ 18,93 دولاراً. وقال: «أطلب من كولز إبرام اتفاق مع اتحاد العمال، بحيث يكون لكل عامل زراعي فرصة لتغيير حياته كما فعلنا».
ودعت منتديات العمال إلى مزيد من التدقيق في شركات تأمين العمالة في قطاع الأغذية الطازجة لتشمل النقابات والمجموعات المجتمعية والمزارعين وشركات السوبر ماركت. كما وأكَّدت النقابات أنه يجب أن يكون هناك المزيد من الزيارات السرِّية للمزارع من قبل منظمي النقابات، ومتابعة مشاكل العمال بشكل أفضل لإعطائهم فرصة أكبر لمعرفة حقوقهم في مكان العمل.
صرح أحد قادة النقابات: «إن النماذج الوحيدة التي أثبتت فعاليتها في التعامل مع أنواع انتهاكات حقوق العمال التي شوهدت في المزارع الأسترالية، والتي تصل في بعض الحالات إلى العبودية الحديثة، هي النماذج التي تتضمن دوراً رسمياً للعمال، من خلال انتخاب ممثليهم في النقابات».

معلومات إضافية

العدد رقم:
940
No Internet Connection