واشنطن ترفض سلفاً نتيجة الاستفتاء في فنزويلا ديمقراطية الوقاحة الأمريكية!

أشار روجيه نورييغا، نائب وزير الخارجية الأمريكي المكلّف بشؤون أمريكا اللاتينية، إلى أنّ الولايات المتحدة لن تقبل إلانتيجةٍ وحيدة للاستفتاء الفنزويلي لشهر آب: انتصار كلمة «نعم» وإزاحة الرئيس هوغو شافيز فرياس.

وسوف تعتبر واشنطن أيّة نتيجةٍ أخرى مزيّفة، وتحتفظ حينذاك بالحق في العمل على إعادة «الديموقراطية»!. وفق الدستور البوليفاري، فإنّ أيّ منصبٍ عام يكون قابلاً للإلغاء من قبل الشعب. وإذا صوّت 50% من الناخبين لصالح الإلغاء، سيجري تنظيم انتخاباتٍ رئاسية جديدة. أثناء الانتخابات الرئاسية السابقة، فاز السيد شافيز بنسبة 63% من الأصوات مقابل عدّة خصوم. وعلى الرغم من أنّ عدد مؤيديه في الطبقة الوسطى قد تراجع، إلاّ أنّه يبدو غير مرجّحٍ أن يفوز خصومه متحدين بالاستفتاء، ومستحيلاً أن يفوزوا غير متّحدين بالانتخابات القادمة. وتأمل واشنطن أن تثير حرباً أهليّة تبرّر تدخّلها في ذلك البلد الذي يعتبر مزوّدها الأول بالنفط.

معلومات إضافية

العدد رقم:
225
No Internet Connection