بيان لجنة الرقابة الحزبية للحزب الشيوعي السوفيتي (اتحاد الأحزاب الشيوعية)

في 20 كانون الثاني 2001 قام ثلث أعضاء مجلس الحزب (37) من أصل (101) بمبادرة وبضغط من قبل زيوغانووف ليكاتشوف وكوبيشيف بعقد اجتماع سموه اجتماع موسع للمجلس خارقين بشكل فاضح النظام الداخلي لاتحاد الأحزاب، قاموا بمهزلة إزاحة شينين ونوابه من مناصبهم.

ومن اجل أن يوحوا بوجود نصاب استخدام أسلوب التوكيل الغيابي، مخالفين بذلك نظام أخذ القرارات في الاجتماعات الموسعة للمجلس، ولقد تجاهلوا قرارات السكرتارية في 18 كانون أول 2000 و15 كانون الثاني 2001 حول الدعوة لعقد اجتماع موسع في نيسان، وكذلك دعوة ثمانية أحزاب لعقد المؤتمر الاستثنائي الـ (32) في حزيران 2001.

لقد مُنع رئيس لجنة الرقابة الحزبية من دخول الاجتماع المزور بالقوة، بينما نجح نائبه في العبور.

إن قيادة لجنة المراقبة الحزبية تعلن أن هذا الاجتماع ليس اجتماعاً موسعاً لمجلس الاتحاد وأن قراراته غير شرعية للأحزاب المنضوية تحت لواء الاتحاد.

إن وقائع خرق النظام الداخلي من قبل بعض أعضاء مجلس الاتحاد ستوضع للبحث أمام اجتماع لجنة المراقبة الحزبية.

 رئيس اللجنة مود جوري

 

 نائب الرئيس بيريوزيم

تابعونا على الشبكات التالية!

نظراً لتضييق فيسبوك انتشار صفحة قاسيون عقاباً لها على منشوراتها المتعلقة بالقضية الفلسطينية، ندعوكم لمتابعة قنواتنا وصفحاتنا الاخرى على تلغرام وتويتر وVK ويوتيوب وصفحتنا الاحتياطية على فيسبوك