عرض العناصر حسب علامة : النووي

قنبلة للرئيس...

تتحدث جميع التفاصيل المرافقة "لولادة المولود النووي الكوري الديمقراطي" بالحرف عن أنها لم تحصل ببساطة، بل كان مخططاً لها ومحضرة كـ"هدية" للرئيس الأمريكي الحالي ـ لا وجود للمصادفات عملياً في مثل هذا النوع من الأعمال.

وثيقة مركز أريئيل الصهيوني  ترسم ملامح المستقبل في المنطقة

منذ حوالي ستة أشهر قدمت لرئيس الحكومة ووزير الدفاع إحدى أهم الوثائق الإسرائيلية التي كتبت على الإطلاق في المواضيع الأمنية ومن المدهش أن الوثيقة التي كتبت تحت عنوان «مستقبل إسرائيل الاستراتيجي» والتي أعدت بإشراف مركز أريئيل، قد سمحت الرقابة بنشرها المدهش أنها تناقش بالتفصيل سياسة إسرائيل النووية بغية تطوير قدرتها على توجيه «ضربة نووية ثانية».

قليلا من الخجل يا برادعي

■  تجاهل تام للترسانة النووية الاسرائيلية.

■  الخونة يسهلون للأعداء دخول أوطاننا من الأبواب العريضة.

كوريا الشمالية ببرنامجها النووي تتحدى واشنطن إغضاب الاستعمار أسهل من إرضائه!

لا يأتي قرار جمهورية كوريا الديمقراطية المضي ببرنامجها النووي المعلن وطرد مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من أراضيها مجرد ضربة في الهواء من بلد خائر القوى، كما تحب واشنطن أن ترى الأمر. بل إنه، وبقليل من التمعن، ورغم أنه غير مضمون النتائج، يشكل اختراقاً كبيراً من جانب «بيونغ يانغ»، التي تعاني حقيقة من جملة من الأزمات، للخروج عن الطوق الأمريكي متعدد الأشكال والمفروض على واحدة من آخر خصوم البيت الأبيض المتبقية مما اصطلح على تسميته بحقبة «الحرب الباردة»، وهو بدوره اختراق متعدد المستويات، توقيتاً ودلالات، تشكل بمجملها «حشراً لساسة البيت الأبيض في الزاوية».

«بوشهر» الذرية قريباً، وواشنطن تنذر بثورة إيرانية داخلية

قال وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا إن الثورة في إيران تبدو مسألة وقت وان الحركة الإصلاحية في الجمهورية الإسلامية تتعلم من دروس الثورات في تونس ومصر وليبيا وسورية. وسُئل بانيتا (مدير سابق لوكالة المخابرات المركزية تولى قيادة وزارة الدفاع في تموز) في برنامج تلفزيوني عن احتمال أن يمتد «الربيع العربي» إلى إيران فأجاب «بالتأكيد»، وأضاف وفقاً لوكالة رويترز:

سورية: الأزمة والعدوان والحالة الانتظارية..

ليس من قبيل المصادفة بالمطلق أن إعادة تسليط الأضواء إعلامياً على الطور الجديد من الأزمة الرأسمالية العالمية- الأمريكية الدولارية الإئتمانية تحديداً- تزامن مع تبلور جوقة جديدة من التحريض والاستعداء الخارجي ضد سورية: تصعيد «الحزم» التركي، قرارات وبيانات مجلس الأمن، مجلس حقوق الإنسان، محكمة العدل الدولية، مجلس التعاون الخليجي، سحب عدد من السفراء للتشاور، المحكمة الخاصة بلبنان، الوكالة الدولية للطاقة الذرية و«ملف سورية النووي»، الخ...

بيونغ يانغ ولغز كسب الوقت

باختلاف زوايا النظر للموضوع وشموليتها تتباين قراءة مستجدات ما يعرف بالملف النووي الكوري الديمقراطي وما واكبه من محادثات سداسية، والتي خلصت إلى ما يجري تداوله إعلامياً بوقف البرنامج المذكور.

No Internet Connection