واحدة من كل 5 مؤسسات مالية تدرس تداول العملات المشفّرة

واحدة من كل 5 مؤسسات مالية تدرس تداول العملات المشفّرة

أظهر مسح أجرته «تومسون رويترز» صدر أمس، أن إقبال الشركات المالية على المتاجرة بالعملات المشفرة قد يرتفع خلال العام الحالي. وأشار نحو 20 في المئة من المشاركين في الاستطلاع إلى أنهم يعتزمون تداول العملات المشفرة خلال الأشهر الثلاثة أو الإثني عشرة المقبلة.

وشمل الاستطلاع أكثر من 400 زبون لكل حلول التداول التي توفرها «تومسون رويترز»، بما في ذلك «آيكون» و «ردي» ومنصات تداول العملات.

ومن بين الذين أشاروا إلى أنهم سيتاجرون بالعملات المشفرة عام 2018، قال نحو 70 في المئة منهم إنهم يخططون للقيام بذلك خلال الأشهر الثلاثة أو الستة المقبلة، إضافة إلى 22 في المئة قد يباشرون المتاجرة بهذه العملات خلال الأشهر الستة أو الإثني عشرة المقبلة.

وهذا يشير إلى أن التداول بالعملة المشفرة لا يندرج ضمن البرامج الاستثمارية الطويلة الأجل في ظل بدء تطبيقه خلال العام الحالي.

وأظهر الاستطلاع أيضاً إلماماً واسعاً لدى المشاركين بشكل عام بالعملات المشفرة. وقال الرئيس المشارك للتداول في «تومسون رويترز» نيل بيني: «العملات المشفرة لا تزال تشكل حيزاً صغيراً نسبياً من سوق التداولات، ولكن هذا الاستطلاع يوضح أن هذا القطاع المتخصص بدأ يواكب المسار السائد في صناعة الخدمات المالية. هذا تغير كبير منذ عام مضى. إن أهم شيء بالنسبة لزبائننا هو الوصول السلس إلى الأخبار والبيانات حول العملات الرقمية لتسهيل اتخاذ القرارات المتعلقة بالتداولات، وبصفتها مزوداً رائداً للأخبار والبيانات وقدرات التداول.

وتوفر شركة «تومسون رويترز» رؤية شفافة لفئات الأصول، بما فيها التقليدية والجديدة والناشئة مثل الأصول المشفرة. وتؤمّن أسعاراً لعملة «بيتكوين» وغيرها من العملات المشفرة من خلال منصتها المالية الرئيسة «آيكون».

No Internet Connection