بلاغ عن اجتماع اللجنة المنطقية

 بحثت اللجنة المنطقية للحزب الشيوعي السوري في دمشق في اجتماعها المنعقد في 18/5/2001 انعقاد ما سمي بالمؤتمر المنطقي الانتخابي لمنظمة دمشق في 17/5/2001.

 إن هذا الاجتماع والنتائج المتمخضة عنه هو استمرار لسلوك القيادة الحالية للحزب، التصفوي والتنكيلي ــ التكتلي. فهي في تحضيرها لهذا الاجتماع قد تجاوزت اللجنة المنطقية المنتخبة الشرعية وكذلك المنظمات الحزبية التابعة لها والتي تمثل 80% من منظمة العاصمة على أساس الإحصاء الذي تم عشية المؤتمر التاسع للحزب.

 فلمصلحة من يتم ذلك؟ لمصلحة من يتم استبعاد العشرات من الكوادر الذين خبرهم الحزب وعرف مواصفاتهم الشخصية والحزبية والذين يتميزون بالتفاني في خدمة الوطن والحزب ؟ ولمصلحة من يتم تجاهل منظمات حزبية بكاملها كانت قد أعلنت التزامها بنتائج المؤتمر التاسع؟.

 لقد طالبت اللجنة المنطقية بعد المؤتمر التاسع مباشرة بعقد مؤتمر

منطقي فوري لتجنب أي مشكلة في الحزب، وقد اصطدمت هذه المطالبة في حينه بحائط الرفض القاطع من قبل القيادة التي تبين أنها ما كانت تريد عقد هذا المؤتمر إلا بعد حملة التصفية والتنكيل التي قامت بها لعدم ثقتها بأن قواعد منظمة دمشق التي رباها الرفيق خالد بكداش ستسير وراءها على نهج الاستزلام.

 إن الاجتماع الذي تم في دمشق في 17/5/2001 تحت قيادة المكتب السياسي هو تجاوز صارخ للنظام الداخلي شكلاً ومضموناً وهو بالتالي لا يحمل أية صفة شرعية ولا يلزم أي شيوعي في منظمة دمشق بنتائجه.

 إن اللجنة المنطقية للحزب الشيوعي السوري في دمشق تدعو جميع الرفاق لمضاعفة الجهود في النضال من أجل تنفيذ شعارات المؤتمر التاسع في سبيل الدفاع عن الوطن، والدفاع عن لقمة الشعب، وهي ترى أن هذا هو السبيل الأمثل لتقوية الحزب وزيادة نفوذه بين الجماهير الشعبية، وهي ترى أن ذلك لن يتحقق بتوتير الأجواء وإزكاء الصراع الحزبي الداخلي، الذي يفضي إلى إضعاف الحزب ودوره، مما لا يخدم أبداً توطيد الوحدة الوطنية وتطوير دور الجبهة الوطنية التقدمية في حياة البلاد.

 دمشق 18/5/2001

اللجنة المنطقية

 

للحزب الشيوعي السوري في دمشق

No Internet Connection