عرض العناصر حسب علامة : قبرص

عندما كانت اليونان وقبرص «براغيثَ» بنظر الغرب!

لا يبدو حتى اللحظة أن حلاً لأزمة شرق المتوسط يلوح في الأفق، فالوضع لا يزال متوتراً على الرغم من قيام تركيا بخطوات ملموسة كان أبرزها: سحب سفينة الأبحاث والتّنقيب والسفن العسكرية المرافقة لها، وإطلاق المباحثات التركية- اليونانية، هذا ما يطرح سؤالاً حول صدق نوايا «الذئب في رعاية القطيع»!

نتائج الانتخابات القبرصية تظهر ثقة القبارصة بالشيوعيين

أكد القبارصة اليونانيون إيمانهم المطلق والأكيد باستقلال قرارهم فيما يتعلق بمستقبل جزيرتهم المهددة بالتقسيم، ومعارضتهم للطريقة والمنهجية التي حاول عنان عبر خطته للتوحيد تمريرها، وذلك عبر نتائج الانتخابات التشريعية في القسم الشمالي من قبرص، والتي جاءت متكاملة مع نتائج الاستفتاء حول توحيد الجزيرة الذي رفضه القبارصة اليونانيون في العام 2004.

حزب «أكيل» القبرصي يشكر تهنئة الشيوعيّين السوريّين

الرفاق الأعزاء.... نشكركم كثيراً على رسالتكم الدافئة، ونحن نثمّن دعمكم الذي يعد مهماً جداً بالنسبة إلينا. تنطوي النتائج الانتخابية على أهمية خاصة بالنسبة لقبرص، وهي كانت ثمرة الكثير من العمل الجاد، وسوف نمضي قدماً في رؤيتنا نحو إعادة توحيد «قبرصنا» من أجل تحويلها وطناً سعيداً لكل أبنائها من القبارصة اليونان والقبارصة الأتراك والأرمن والموارنة.

نعبر لكم مرة أخرى عن شكرنا العميق لكم..

مع التحيات الرفاقية.

 29/2/2008

مكتب العلاقات الدولية للجنة المركزية لحزب أكيل

حزب أكيل القبرصي أمام مهام وطنيّة ودوليّة جديدة

حصل الأمين العام لحزب الشغيلة التقدمي في قبرص-أكيل، ديمتريس خريستوفياس على 53.36 % من الأصوات مقابل 46.64 % لمنافسه اليميني يوانس كاسوليدس، وذلك وفق النتائج الرسمية التي صدرت بعد فرز كامل بطاقات الاقتراع في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي جرت يوم الأحد الماضي والتي جعلت منه سادس رئيس لهذه المستعمرة البريطانية السابقة، ولكن أول رئيس شيوعي لها، وفي أوربا.

قبرص والقاعدة العسكرية

في تصريحٍ لافت، أعلن الرئيس القبرصي، نيكوس أناستاسياديس، أن بلاده ستعرض على روسيا استضافة قاعدة عسكرية روسية على الأراضي القبرصية، خلال زيارته إلى روسيا في 25/2/2015.

مصر ـ قبرص ـ اليونان ثلاثية متوسطية بوجه تركيا

«وقد بدا جلياً أثناء المشاورات أن الدول الثلاث عازمة على تعزيز العلاقات فيما بينها في كافة المجالات، انطلاقاً من وجود قاعدة عريضة من المصالح المشتركة التي تهدف، في النهاية، إلى تحقيق الاستفادة القصوى من جهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، بما يمثل نموذجاً إقليمياً لعلاقات التعاون وحسن الجوار».

إجراءات مصرفية قبرصية غير مسبوقة

في خضم أزمة مالية عاصفة بالجزيرة وبالاتحاد الأوربي الذي تنتمي إليه، أعادت قبرص فتح مصارفها بقيود صارمة غير مسبوقة في منطقة اليورو فيما أعلن الرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس خلال اجتماع سنوي لموظفي الدولة في العاصمة نيقوسيا يوم 29 آذار عن عزم بلاده على البقاء في منطقة اليورو