قائد فيلق القدس الإيراني زار الكاظمي ودعا فصائل عراقية للتهدئة

قائد فيلق القدس الإيراني زار الكاظمي ودعا فصائل عراقية للتهدئة

كشفت وسائل إعلام عراقية تفاصيل لقاء قائد فيلق القدس الإيراني التابع للحرس الثوري الإيراني إسماعيل قاآني، برئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي.

وقالت «وكالة بغداد اليوم»، إن «قاآني أبلغ الكاظمي بامتعاضه من حدوث جريمة محاولة اغتياله، وطالبه بملاحقة المتسببين حتى لو كانوا ينتمون إلى فصيل قريب من إيران، لأن المساس بأمن العراق هو مساس بأمن إيران».

ولفتت الوكالة إلى أنّ الجنرال الإيراني اجتمع أيضاً مع قادة الفصائل المسلحة في العراق، وطالبها بالتهدئة، وتقبّل نتائج الانتخابات والعمل على «توحيد البيت الشيعي».

وكانت «وكالة مهر» الإيرانية قالت، أمس الإثنين، إنّ «رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، التقى بقائد فيلق القدس الإيراني إسماعيل قاآني، في العاصمة العراقية بغداد»، مؤكدة أن زيارة قاآني المفاجئة جاءت عقب يوم واحد فقط من محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها رئيس الوزراء العراقي في مقر إقامته في المنطقة الخضراء.

وأضافت الوكالة الإيرانية أن الجنرال الإيراني التقى بمسؤولين عراقيين آخرين منهم رئيس الجمهورية، برهم صالح. وأكد «ضرورة تجنيب العراق كل ما يهدد أمنه»، مطالباً السلطات العراقية بتلبية «مطالب الشعب والمعترضين بشكل قانوني».

يأتي ذلك بعد يومين من محاولة اغتيال فاشلة لرئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، عبر استهداف طائرة مسيرة مفخخة لمنزله في المنطقة الخضراء شديدة التحصين في بغداد.

وعقب الهجوم الفاشل، نشر الكاظمي تغريدة على «تويتر» طمأن فيها الشعب العراقي على وضعه الصحي، ثم ظهر بعدها في مقطع فيديو مصوَّر وأكد أنّ «الصواريخ والمسيرات الجبانة لا تبني أوطاناً ولا تبني مستقبلاً»، كما أدانت دول عربية وإقليمية، محاولة الاغتيال التي نجا منها رئيس الوزراء العراقي عبر استهداف منزله في بغداد بطائرة مسيرة مفخخة، وأكدت ضرورة محاربة الإرهاب.


معلومات إضافية

المصدر:
وكالات
No Internet Connection