ملخص التطورات الميدانية بتوقيت الانتفاضة – مساء الثلاثاء

ملخص التطورات الميدانية بتوقيت الانتفاضة – مساء الثلاثاء

ملخص التطورات الميدانية في فلسطين المحتلة

الخامسة مساءً (بتوقيت القدس المحتلة والجولان المحتل ودمشق):

  •  أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال أنّ سلاح جوّ العدوان يشنّ «حملة واسعة واستثنائية» من الغارات الجوية على قطاع غزة.
  • وأدّى القصف الإجرامي الإسرائيلي على شمال مدينة غزة إلى استشهاد سيدة وإصابة عدة أشخاص بينهم أطفال، فيما ردّت المقاومة الفلسطينية من غزة بإطلاق عدد من الصواريخ اعترضت "القبة الحديدية" للعدو بعضها في سماء عسقلان.
  • وفي تطوّرٍ برّي جديد أمر رئيس أركان جيش العدو بتعزيز القوات البرية الإسرائيلية الموجودة على تخوم غزة، وقام جيش بدفع الاحتلال دباباته ومدفعيته الثقيلة إلى تخوم القطاع.
  • هذا ووجّه الجيش الصهيوني تحذيراً لسكان غزة بالابتعاد عمّا سماها «مواقع حماس» في المناطق السكنية.
  • وقالت كتائب القسام: «استخدمنا في قصف عسقلان ظهر اليوم صواريخ السِجّيل التي نجحت في تجاوز القبة الحديدية».
  • وتم تسجيل 14 غارة إسرائيلية على مناطق مختلفة من قطاع غزة خلال دقائق قليلة.
  • وأعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة حتى هذه الساعة استشهاد 28 فلسطينياً بينهم 10 أطفال وامرأة و152 جريحاً كحصيلة للقصف الإسرائيلي على القطاع.
  • ودوّت صفارات الإنذار من جديد في بلدات العدوّ المحيطة بقطاع غزة.

 السادسة مساءً (بتوقيت القدس المحتلة والجولان المحتل ودمشق):

  •  دفع جيش الاحتلال بتعزيزات جديدة تشمل دبابات وناقلات جند إلى حدود قطاع غزة.
  • وخلال الساعات الثلاث الأخيرة لوحدها بلغ عدد صواريخ المقاومة التي انطلقت من قطاع غزة تجاه مواقع العدوّ 200 صاروخ.
  • وتجدد الغارات الإسرائيلية على مناطق شمالي مدينة غزة، وكانت معظم المواقع التي استهدفتها غارات العدو الجوية في غزة حتى الآن مناطق مفتوحة ومنازل مدنيين.
  • في مدن الخط الأخضر خلال 24 ساعة، بلغت حصيلة الفلسطينيين الذين اعتقلتهم قوات شرطة الاحتلال 180 فلسطينياً خلال المواجهات.
  • من الأخبار التي اعترفت اليوم بفعالية صواريخ المقاومة الفلسطينية، ما قالته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية بأنّها «استهدفت إسرائيل بشكل مكثّف وربما تغلبت على الدفاعات الإسرائيلية».
  • هذا وأمر وزير الحرب الصهيوني جنود منظومة «القبة الحديدية» بالاستعداد لأيام من التصعيد.

السابعة مساءً (بتوقيت القدس المحتلة والجولان المحتل ودمشق):

  • في تطوّر لافت، اعترف العدوّ عبر «القناة 12» الإسرائيلية بأنّ: «خللاً فنيّاً في القبة الحديدية هو السبب وراء فشل اعتراض الصواريخ فوق قطاع غزة».
  • هذا وذكرت وسائل إعلام العدو بأنّ 80 طائرة إسرائيلية تستعد لشن غارات على غزة.
  • في هذا الأثناء أطلقت قوات الاحتلال النار على سيارة فلسطينية عند حاجز زعترة العسكري جنوب نابلس. وأعلنت تعلن حالة الاستنفار عند حاجز.
  • وقال جيش العدو إنه استهدف «قائد مجموعة الصواريخ المضادة للدروع التابعة لحماس». وشنّ العدو غارة إسرائيلية على شقة سكنية بحي «الشيخ زايد» شمالي قطاع غزة.
  • بالمقابل أصيب أنبوب نفط جنوب عسقلان جراء قصف المقاومة واندلاع حريق ضخم. وقال مستشفى «برزلاي» في عسقلان إنه استقبل 95 جريحاً إسرائيلياً اليوم نتيجة سقوط صواريخ.
  • وحذّرت كتائب القسام قائلة إنّ: «تل أبيب ستكون على موعد مع ضربة صاروخية قاسية إذا تمادى العدو وقصف الأبراج المدنية».
  • هذا واعترفت وسائل إعلام إسرائيلية بحدوث حالات تعرض فيها العدو إلى خسائر نتيجة «إطلاق النار على نفسه»، حيث قالت إنّ إحدى الإصابات بأحد المباني في عسقلان ناتجة عن صاروخ «تامير» المعتمد في «القبة الحديدية» لجيش العدو.
  • وفي حملات التضامن مع الشعب الفلسطيني قامت 14 منظمة أمريكية بتسليم الخارجية الأمريكية عريضة وقعها 135 ألفاً وتطالب بوقف ممارسات «إسرائيل».
    هذا ودوّت صافرات الإنذار مجدداً في غلاف قطاع غزة.
  • وصدر بيان اجتماع الجامعة العربية الذي يضمّ المطبّعين مع كيان الاحتلال، حيث يُقرَأ فيه قول الأنظمة العربية: «ندين بشدّة قرارات وإجراءات إسرائيل ومنظومتها القضائية الظالمة، وندين الحملات الإرهابية المنظمة للمستوطنين المدعومين من جيش وشرطة الاحتلال»... وتحدث البيان عن «التأكيد على أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية».

الثامنة مساءً (بتوقيت القدس المحتلة والجولان المحتل ودمشق):

  • استهدفت الزوارق الحربية الإسرائيلية شاطئ مدينة غزة ومنطقة السودانية، فيما كان قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى من باب الأسباط وباب السلسلة وتحاصر المعتكفين.
  • هذا وأعلن جيش الاحتلال تعليق العطل الأسبوعية لجنوده وأمر بالاستعداد لتوسيع عمليات عدوانه في غزة.
  • وأعلن رئيس الأركان الصهيوني عن أن جيش العدو ضرب «500 هدف» في غزة معترفاً بجرائمه في قتل العشرات من أبناء الشعب الفلسطيني الذي سمّاهم بـ«المخرّبين» وأضاف «ودمرنا الكثير من البنى التحتية».
  • ومن جهته أكد نتنياهو على عزم العدو مواصلة الغارات «بكثافة» متحدّثاً عن «تدفيع الثمن» لفصائل المقاومة.
  • فيما قال وزير الحرب الصهيوني: «وجهنا ضربات قاسية لغزة ولدينا أهداف كثيرة وهذه هي البداية فقط».
  • وفي القدس المحتلة، قال الهلال الأحمر الفلسطيني بأن الاحتلال يعتدي على طواقم إسعاف القدس ويمنعها من الدخول إلى المسجد الأقصى، حيث تم منع دخول المسعفين الفلسطينيين إلى المسجد عبر باب الأسباط.
  • وفيما استئنفت في وقت متأخر من هذا المساء حركة الطيران في مطار «بن غوريون» بعد توقفها عدة ساعات، لا تزال الحركة شبه متوقفة في الشوارع الرئيسية في تل أبيب وكافة المحال التجارية مغلقة.
  • واعترفت وسائل إعلام العدو بسقوط 32 جريحاً بسبب صواريخ المقاومة على «تل أبيب» وأن حالات بعضهم حرجة.
  • أبلغت حركة حماس الوسطاء بأن على «إسرائيل» وقف غاراتها قبل الحديث عن أي تهدئة، في حين بثت سرايا القدس صوراً لقصف مدينة عسقلان بصواريخ «بدر 3» اليوم.
  • هذا وشنّ العدو غارة جديدة على وسط مدينة غزة، أدت إلى انهيار برج سكني، تواردت أنباء عن أنه أخلي من السكان، واعترف المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي بأنّ «قصف البرج السكني تصعيد من جانبنا ونتوقع توسيع دائرة الصواريخ الفلسطينية».
  • وفيما استهدف العدو أحد المنازل مباشرةً في مستوطنة «كيسوفيم» في غلاف غزة دون وقوع إصابات، أطلقت المقاومة الفلسطينية رشقة جديدة من الصواريخ باتجاه معاقل العدو وحاولت القبة الحديدية اعتراضها.
  • هذا وأعلنت سرايا القدس: «موعدكم مع صواريخ المقاومة في سماء تل أبيب في التاسعة مساء». وأضافت «على أبناء شعبنا الفلسطيني النظر إلى سماء قطاع غزة وفلسطين المحتلة وهي تشع نوراً وناراً»، وبأنّ «تل أبيب الآن أقرب مكان إلى قطاع غزة وعلى العدو أن يعي ما نقول جيداً».
  • وفي هذه الأثناء كانت قوات الاحتلال تحاول فض اعتصام مساند لسكان حي الشيخ جراح في القدس.

 التاسعة مساءً (بتوقيت القدس المحتلة والجولان المحتل ودمشق):

  • في تطور مهم، أكدت كتائب القسام توجيهها ضربة صاروخية هي الأكبر لـ«تل أبيب» وضواحيها بـ130 صاروخاً ثقيلاً رداً على استهداف الأبراج المدنية،
  • واعترضت «القبة الحديدية» مجموعة من صواريخ المقاومة. واعترفت القناة 12 الإسرائيلية بأنه تمت «إصابة مبنى في ضاحية حولون في تل أبيب بصاروخ أطلق من غزة»... وتبين في وقت لاحق إصابة 3 إسرائيليين بجروح طفيفة، ثم تبيّن أيضاً مقتل إسرائيلي، فيما دوّت صفارات الإنذار في «تل أبيب» وحيفا.
  • واعترف الإسعاف الإسرائيلي بإصابة شخص بجروح خطيرة جرّاء القصف على «تل أبيب».
  • وفشلت منظومة «القبة الحديدية» في اعتراض عدد كبير من الصواريخ التي أطلقت من غزة.
  • وأكدت كتائب القسام: «وجهنا مجدداً ضربة صاروخية لأسدود وعسقلان بعشرات الصواريخ»، في حين قالت «لجان المقاومة الشعبية» الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية بأنّ «المقاومة ستجعل من تل أبيب نسخة مكررة عن عسقلان».
  • وأطلقت المقاومة الفلسطينية رشقة صاروخية جديدة من قطاع غزة باتجاه مدن ومواقع العدو العسكرية.
  • وأعلنت سرايا القدس بأنّ «تل أبيب ستبقى تحت نيران المقاومة إذا استمر العدو في استهداف الأبراج السكنية والمدنيين»، فيما قالت الجهاد الإسلامي: «المقاومة برهنت بهذا الأداء القتالي أنها صادقة القول والفعل، وأنّ العدو سيدفع ثمن غطرسته وإرهابه وستبقى غزة عظيمة».
  • وفي تطوّر لافت، أعلنت وسائل إعلام الاحتلال العدوّ اضطرّ إلى أنْ يوجِّه مسار كافة الرحلات الجوّية والطائرات المتوقع وصولها إلى مطار «بن غوريون» إلى اليونان وقبرص، مما يعتبر اعترافاً ضمنياً بأنّ هذا المطار الصهيوني بات معرّضاً لخطرٍ محدق بسبب صواريخ المقاومة.

العاشرة مساءً (بتوقيت القدس المحتلة والجولان المحتل ودمشق):

  • أعلنت وسائل إعلام العدو قرار كيان الاحتلال بتعطيل الدراسة غداً في «تل أبيب» ومدنٍ أخرى في أنحاء الكيان. وأعلنت القناة 12 الإسرائيلية مقتل امرأة إسرائيلية جراء سقوط صاروخ على مدينة ريشون لتسيون شمال تل أبيب.
  • وقالت كتائب أبو علي مصطفى: «قصفنا موقع صوفا العسكري شرق رفح جنوبي قطاع غزة بعدد من الصواريخ». فيما أعلنت كتائب المقاومة الوطنية أنها قصفت مستوطنة نتيفوت الإسرائيلية بصاروخين.
  • وأعلنت مصادر طبية إسرائيلية عن قتيلين و26 إصابة في قصفت صاروخي استهدف «تل أبيب»، وطلبت سلطات العدو من المستوطنين في جنوب ووسط الكيان بالبقاء مختبئين في الملاجئ حتى إشعار آخر.
  • وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أنّ إطلاق النار الذي قام به العدو عند حاجز زعترة جنوبي نابلس قد أدى إلى استشهاد فلسطيني وجرح اثنين آخرين، جراء إطلاق النار على سيارتهما على الحاجز.
  • هذا وأكّدت كتائب القسام بأنّ «الضربة التي وجهناها لتل أبيب وضواحيها نفذت بصواريخ ثقيلة واستهدفت مطار بن غوريون مباشرة».

الحادية عشرة والثانية عشرة ليلاً (بتوقيت القدس المحتلة والجولان المحتل ودمشق):

  • استهدفت الزوارق الحربية الإسرائيلية شاطئ مدينة غزة ومنطقة السودانية، فيما كان قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى من باب الأسباط وباب السلسلة وتحاصر المعتكفين.
  • هذا وأعلن جيش الاحتلال تعليق العطل الأسبوعية لجنوده وأمر بالاستعداد لتوسيع عمليات عدوانه في غزة.
  • وأعلن رئيس الأركان الصهيوني عن أن جيش العدو ضرب «500 هدف» في غزة معترفاً بجرائمه في قتل العشرات من أبناء الشعب الفلسطيني الذي سمّاهم بـ«المخرّبين» وأضاف «ودمرنا الكثير من البنى التحتية».
  • ومن جهته أكد نتنياهو على عزم العدو مواصلة الغارات «بكثافة» متحدّثاً عن «تدفيع الثمن» لفصائل المقاومة.
  • فيما قال وزير الحرب الصهيوني: «وجهنا ضربات قاسية لغزة ولدينا أهداف كثيرة وهذه هي البداية فقط».
  • وفي القدس المحتلة، قال الهلال الأحمر الفلسطيني بأن الاحتلال يعتدي على طواقم إسعاف القدس ويمنعها من الدخول إلى المسجد الأقصى، حيث تم منع دخول المسعفين الفلسطينيين إلى المسجد عبر باب الأسباط.
  • وفيما استئنفت في وقت متأخر من هذا المساء حركة الطيران في مطار «بن غوريون» بعد توقفها عدة ساعات، لا تزال الحركة شبه متوقفة في الشوارع الرئيسية في تل أبيب وكافة المحال التجارية مغلقة.
  • واعترفت وسائل إعلام العدو بسقوط 32 جريحاً بسبب صواريخ المقاومة على «تل أبيب» وأن حالات بعضهم حرجة.

المصدر: وكالات + قاسيون

معلومات إضافية

المصدر:
وكالات + قاسيون
آخر تعديل على الأربعاء, 12 أيار 2021 01:29
No Internet Connection